اللواء المري يطلع على نتائج مبادرة "الروح الإيجابية"


دبي في 18 أكتوبر/ وام / أكد سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن مبادرة "الروح الإيجابية" تواكب الأهداف السامية لعام التسامح، حيث تهدف إلى ترسيخ قيم التسامح والتعايش والحوار بين أفراد المجتمع واحترام الآخرين وتقبلهم مع نبذ كافة أشكال التطرف والكراهية والعنف والعصبية والتمييز، إضافة إلى نشر الثقافة الرياضية والاستفادة من الرياضة كأداة اجتماعية فعّالة لاستغلال أوقات الفراغ بما يعود بالنفع على كل أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم وأعمارهم.

جاء ذلك خلال اطلاع سعادته على سير العمل في مبادرة الروح الإيجابية، بحضور اللواء محمد سعيد بخيت، مساعد القائد العام لشؤون إسعاد المجتمع والتجهيزات، والعميد خالد شهيل، مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، والعميد محمد راشد، مدير إدارة المراسم والتشريفات، والعقيد الدكتور صالح الحمراني، نائب مدير الإدارة العامة للتميز والريادة، والعقيد علي خلفان المنصوري، نائب مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، وعدد من الضباط.

واستعرض الملازم أول أحمد البحر منسق عام مبادرة الروح الإيجابية، نتائج المبادرة في العام الماضي مقارنة بالعام الحالي، حيث تم تنفيذ المبادرة في أربعة مراحل في العام 2018، المرحلة الاولى في منطقة مردف، والتي تضمنت إقامة خمسة فعاليات رياضية و12 محاضرة توعوية استفاد منها 695 شخصاً ما ساهم في خفض مؤشر الجريمة في المنطقة بنسبة 9.76%، والمرحلة الثانية في منطقة المحيصنة والتي تم فيها تنفيذ 8 فعاليات رياضية و15 محاضرة توعوية استفاد منها 880 مستفيداً، مما أدى إلى خفض مؤشر الجريمة في المنطقة بنسبة 67.75%، والمرحلة الثالثة في منطقة البرشاء وتم تنفيذ 7 فعاليات رياضية فيها و13 محاضرة توعوية استفاد منها 1632 مستفيداً، ما أدى إلى خفض مؤشر الجريمة الى 51.34%، وأما المرحلة الرابعة فكانت في منطقة القوز، والتي تم تنفيذ 8 فعاليات رياضية فيها و18 محاضرة توعوية استفاد منها 1819 مستفيداً وانخفض مؤشر الجريمة فيها إلى صفر في المائة.

وأما في العام الجاري فقد تم تنفيذ المرحلة الأولى في منطقة الطوار من خلال 8 فعاليات رياضية و13 محاضرة توعوية استفاد منها 6963 مستفيداً ما أدى إلى انخفاض مؤشر الجريمة في المنطقة بنسبة 39.2%، والمرحلة الثانية في منطقة السطوة التي تم فيها تنفيذ 5 فعاليات رياضية و6 محاضرات توعوية استفاد منها 3372 مستفيداً مسا ساهم في انخفاض مؤشر الجريمة إلى صفر في المائة.

وام/آمال عبيدي/عبدالناصر منعم