منال بنت محمد تطلق "شبكة المكتب الثقافي للمبدعات"


 دبي في 19 أكتوبر /وام/ أطلقت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة "شبكة المكتب الثقافي للمبدعات" وذلك في إطار الدور الريادي للمكتب الثقافي لسموها في دعم الفنانات الإماراتيات ورفد المشهد الفني والثقافي المزدهر في الدولة بإبداعاتهن في مختلف مجالات الفنون.

وتضم "شبكة المكتب الثقافي للمبدعات" في عضويتها الأولية 50 مبدعة إماراتية في أكثر من 23 تخصصا كالرسم والنحت والتصميم والتصوير الفوتوغرافي وفن الأداء وتصميم المجوهرات وتصميم الأزياء وفن الخط العربي والتصميم الجرافيكي والكتابة الإبداعية وغيرها من مختلف أشكال الفنون والإبداع مع فتح المجال لانضمام مبدعات أخريات خلال المسيرة المستقبلية وهي بمثابة منصة متكاملة للاحتفاء بالإبداعات الفنية للمرأة الإماراتية وتهدف لتعزيز دورها في مجال الفنون والإبداع من خلال تسليط الضوء على المبدعات البارزات والوصول بأعمالهن للمحافل الدولية وتوفير التوجيه والإرشاد الفني للعضوات.

كما يسعى المكتب الثقافي من خلال المبادرة أن يكون منصة للتواصل بين الأجيال المختلفة وملتقى ملهما يسهم في إنتاج أفكار إبداعية خلاقة وبناء علاقات مستدامة وتعزيز التبادل المعرفي من خلال التجارب والخبرات المُختلفة وإنشاء قاعدة بيانات معتمدة للمبدعات الإماراتيات.

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم إن رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ستظل مصدر إلهامنا لإطلاق مبادرات ومشاريع تهدف لدفع مسيرة التنمية الثقافية ونجدد التزامنا في المكتب الثقافي بمواصلة الجهد لتعزيز مسيرة الدولة وإثراء الحركة الفنية والثقافية بمبادرات نوعية بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين من داخل وخارج الدولة والوصول بالإمارات لأن تصبح منارة عالمية للفن والثقافة كما هي منارة للتنمية والاقتصاد والتقدم .

وأعربت سموها عن فخرها واعتزازها بنجاحات المرأة الإماراتية في مجالات الفنون المختلفة مؤكدةً أن الفن لم يكن استثناء عن المجالات الأخرى التي تميزت فيها المرأة الإماراتية وأثبتت جدارتها خلال السنوات الماضية بفضل دعم ورعاية القيادة الرشيدة للمرأة وتهيئة المناخ الملائم لتفوقها وإبداعها والاستفادة من قدراتها كشريك في مسيرة التنمية الشاملة ..

معربةً عن سعادتها بإطلاق "شبكة المكتب الثقافي للمبدعات" كمنصة جديدة للمبدعات الإماراتيات في مختلف أشكال الفن والإبداع ودعماً لتوجه الدولة في رعاية الفن والثقافة والاهتمام بالكوادر البشرية المواطنة مؤكدةً سموها مواصلة المكتب الثقافي جهوده في التعريف بإسهامات المرأة الإماراتية في ساحات الفن والثقافة محلياً وإقليمياً وعالميا.

وأكدت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم على أهمية دعم وتعزيز حضور المرأة في ميادين الثقافة والفنون لما لهما من دور مهم في تشكيل الوعي وتحفيز الابتكار في المجتمعات ...مضيفة " أن الفنون ليست فقط وسيلة للتعبير والإبداع لكنها أيضاً أداة للمساهمة في بناءالمجتمع".

ومن جانبها ثمنت سعادة منى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب خلال إطلاق "شبكة المكتب الثقافي للمبدعات" بفندق "ماندارين أورينتال جميرا" ..الدور الريادي للمكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم في إبراز دور المرأة المبدعة في قيادة المشهد الفني في الدولة وتعزيز حضورها في ميادين الإبداع مواكبة لبصماتها الواضحة في مختلف القطاعات .

وأشادت باهتمام سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بالمواهب الإبداعية الإماراتية وسعيها الدائم لإثراء المشهد الثقافي والفني في الدولة بمبادرات نوعية تستهدف الأطفال والشباب وإتاحة المجال للاطلاع على التوجهات الفنية العالمية المتنوعة والاستفادة منها .. كما تحرص سموها على أن يكون للفن الإماراتي حضوره في المحافل العالمية حيث يعبر هذا الفن عن تراثنا وثقافتنا وتوجهاتنا في التنمية المستدامة.

وأشارت المري إلى أهمية الشبكة الجديدة كمبادرة استراتيجية تهدف إلى تعزيز الأداء الثقافي والفني للمرأة الإماراتية مؤكدةً أن الإبداع في كل مجال نهج إماراتي وجسر العبور لمستقبل أكثر إشراقاً وتفوقاً مشيدةً بدور رائدات الإبداع الإماراتيات ونجاحاتهن اللافتة وتحليهن بالقدرة والكفاءة والمسؤولية في تعزيز مكانة دولة الامارات عالمياً.

وفي ختام كلمتها التي ألقتها نيابة عن سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم خلال إطلاق المبادرة .. وجهت سعادة منى المري شكرها للمبدعات الإماراتيات أعضاء شبكة المكتب الثقافي للمبدعات كونهن نماذج تفخر بها المرأة الإماراتية ومصدر إلهام للأجيال الجديدة.

ومن جانبها عبرت المها البستكي مديرة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم عن شكرها لسمو الشيخة منال بنت محمد لإطلاق هذه المبادرة النوعية التي تعبر عن روح المرأة الإماراتية وبصماتها وإبداعاتها ....مشيدة بدعم سموها المتواصل للحركة الفنية والثقافية ورفدها بمواهب إبداعية واعدة.

وذكرت البستكي إن شبكة المكتب الثقافي للمبدعات تعد منصة رائدة تجمع المبدعات الإماراتيات في مختلف أشكال الفنون والإبداع ومن مختلف الأجيال .. مشيرةً إلى دورالمكتب في تعزيز التبادل المعرفي والحصول على الاستشارات والأراء المهنية واستلهام الأفكار التي تسهم في تطوير المواهب الإماراتية الجديدة بالاستفادة من الخبرات المختلفة.

وتضمن العرض الذي قدمته المها البستكي تعريفا بالشبكة وفئات العضوية وهي: فئة الرائدات والناشئات والمستجدات والواعدات حيث تضم فئة الرائدات الفنانات صاحبات الخبرة الطويلة والمسيرة المهنية والأكاديمية الحافلة أما فئة الناشئات فهن الفنانات اللاتي أسسن أنفسهن بشكل ملحوظ وأصبحت لهن مكانة راسخة فيما تتعلق فئة المستجدات بالمبدعات اللاتي يتلمسن طريقهن في مجالات الفن والإبداع وتعنى فئة الواعدات بطالبات الفنون والمجالات الإبداعية والموهوبات.

وسلطت المها البستكي الضوء على خطة العمل المستقبلية للشبكة والتي تركز على مواصلة النجاح المبني على الإنجازات الحالية والتواصل بين المبدعات من مختلف الأجيال والاستفادة من خبراتهن مع التأكيد على عامل الاستدامة للمساهمة في تعزيز مشاركة المرأة المبدعة في تطوير المشهد الثقافي والفني في الدولة.

 

وام/عوض المختار/عماد العلي