ملتقى "أطفالنا والهوية الرقمية " في أم المؤمنين لتعزيز القيم الاخلاقية والتربوية

  • ملتقى "أطفالنا والهوية الرقمية " في أم المؤمنين لتعزيز القيم الاخلاقية والتربوية
  • ملتقى "أطفالنا والهوية الرقمية " في أم المؤمنين لتعزيز القيم الاخلاقية والتربوية
  • ملتقى "أطفالنا والهوية الرقمية " في أم المؤمنين لتعزيز القيم الاخلاقية والتربوية
  • ملتقى "أطفالنا والهوية الرقمية " في أم المؤمنين لتعزيز القيم الاخلاقية والتربوية

عجمان في 22 أكتوبر/ وام / تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم عجمان الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان رئيسة جمعية أم المؤمنين ، نظمت الجمعية اليوم بمقرها ملتقى "أطفالنا والهوية الرقمية"، الذي يهدف إلى تعزيز القيم السليمة والمساهمة في البناء التربوي والأخلاقي للأبناء وتمكين المرأة من ممارسة دورها القيادي الواعي داخل الأسرة، وخاصة في مجال حماية النشء من مستحدثات العصر.

حضر الملتقى التوعوي اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان ومعالي مريم محمد خلفان الرومي ، ونحو 200 شخص من مختلف مؤسسات ومدارس الدولة الحكومية والخاصة ومن المهتمين بالشأن الاجتماعي والتعليمي والتوعوي.

وتضمن الملتقى ثلاثة محاور رئيسية أولها : الطفولة الرقمية وعلاقتها بجودة الحياة الأسرية، قدمته الدكتورة أمينة عبدالله ماجد مدرب ومستشار أسري وتربوي، وتحدثت فيه عن مفهوم الوسائط الالكترونية وأنواعها لدى الأطفال، ومدى استفادة الأطفال منها ، والحياة الصحية والاجتماعية في العالم الرقمي.. أما المحور الثاني فكان بعنوان "هوية أطفالنا في عصر الذكاء الاصطناعي والمواطنة الرقمية"، قدمته الدكتورة نورة البلوشي أستاذة بجامعة زايد ومستشارة أسرية بجمعية أم المؤمنين، وناقشت من خلاله تعريف المواطنة الرقمية ، ومدى حاجتنا للدراسة بأمور السلامة الرقمية للطفل ، وبينت جهود الدولة في تعزيز جودة الحياة الرقمية وبناء جيل إيجابي واخيرا كيفية توظيف الذكاء الاصطناعي لصناعة الألعاب الإلكترونية.. أما المحور الثالث بعنوان " الطرق الوقائية للأطفال إزاء تحديات العالم الرقمي"، قدمه العقيد المتقاعد الدكتور عبيد صالح المختن، عرض خلاله بعض النسب والاحصاءات لتأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الأسرة والأطفال بشكل خاص ، وناقش موضوع خطورة الألعاب الالكترونية وما تنشره من أضرار نفسية وصحية ودينية وعادات سيئة.

وأكدت أسماء محمد شهداد المديرة التنفيذية للجمعية أن الملتقى يحقق أهداف الجمعية الاستراتيجية من خلال تعزيز القيم السليمة والمساهمة في البناء التربوي والأخلاقي للأبناء وتمكين المرأة من ممارسة دورها القيادي الواعي داخل الأسرة، وخاصة في مجال حماية النشء الجديد من مستحدثات العصر.

وخرج الملتقى بعدة توصيات كان أبرزها عمل دراسات وأبحاث محلية على مخاطر الأجهزة الالكترونية على أطفالنا من قبل الجامعات المحلية، وتشريع قانون يعاقب ولي الأمر في حالة عدم حماية الطفل من الآثار السلبية لوسائل التكنولوجيا الحديثة ، وتكاتف جميع أجهزة الدولة لنشر ثقافة التعامل الآمن لهذه الأجهزة والانترنت، وخلق ثقافة الذكاء الاصطناعي والمواطنة الرقمية لدى فئات المجتمع ، ونشر ثقافة السلامة الرقمية للطفل من خلال المبادرات والبرامج التدريبية والتعليمية، على غرار مبادرة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، وضرورة ايجاد الأهل للبدائل واستثمار وقت الطفل بعيدا عن التقنيات مثل الالعاب البدنية والمغامرات، ومشاركة أولياء الأمور أبنائهم في اختيار الألعاب والتأكد من قراءة تعليمات وتصنيفات الألعاب ومدى ملائمتها لسن الطفل.

وكرم اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان ومعالي مريم محمد خلفان الرومي المتحدثين المشاركين في الملتقى، وتسلمت أسماء شهداد المديرة التنفيذية للجمعية تكريم من القيادة العامة لشرطة عجمان لدور الجمعية الفعال في خدمة المجتمع.

وام/أمينة خميس/عبدالناصر منعم