الإمارات تشارك في أعمال القمة والمعرض الدولي لمدينة غوا الهندية

  • الإمارات تشارك في أعمال القمة والمعرض الدولي لمدينة غوا الهندية
  • الإمارات تشارك في أعمال القمة والمعرض الدولي لمدينة غوا الهندية

- الكيت: القمة منصة جديدة للاطلاع على فرص تنويع الشراكات التجارية والاستثمارية بين البلدين الصديقين.

- الإمارات الشريك التجاري الثالث للهند بعد الولايات المتحدة والصين ..

وتستحوذ على 85% من إجمالي الاستثمارات العربية بالهند.

- القمة تستعرض فرص الاستثمار في مجالات السياحة والتصنيع الزراعي والغذائي والعقارات والتعليم وتكنولوجيا المعلومات والصناعات الدوائية.

أبوظبي في 22 أكتوبر / وام / شاركت دولة الإمارات في أعمال القمة والمعرض الدولي لمدينة غوا الهندية التي عقدت مؤخرا تحت شعار /غوا مدينة نابضة بالحياة/، لاستعراض مقومات البنية التحتية والتكنولوجية للمدينة والصناعات القائمة بها والمشاريع التنموية الجاري تنفيذها فضلاً عن مقوماتها السياحية.

ضم وفد الدولة سعادة جمعة محمد الكيت الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد، وذلك بحضور سعادة الدكتور أحمد عبد الرحمن البنا سفير الدولة لدى جمهورية الهند.

وتهدف القمة، التي يتم تنظيمها للمرة الأولى بالمدينة، إلى تسليط الضوء على تنوع الفرص الاستثمارية والتجارية في مدينة غوا أشهر المدن الشاطئية بالهند.

وافتتح أعمال القمة معالي الدكتور برامود ساوانت رئيس وزراء مدينة غوا، بمشاركة معالي نيتين جادكاري وزير النقل البري والطرق السريعة بحكومة الهند، إلى جانب نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين ومستثمرين من مختلف الدول المشاركة في أعمال القمة.

وخلال كلمته بالجلسة الافتتاحية، قال سعادة جمعة محمد الكيت إن تنظيم مثل هذه القمة النوعية في مدينة غوا الشاطئية تمثل منصة جديدة للاطلاع على فرص تنويع الشراكات التجارية والاستثمارية بين دولة الإمارات وجمهورية الهند ودفعها نحو مستويات أكثر تقدماً وازدهاراً.

وأضاف الكيت أن العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والهند تشهد نمواً متواصلاً، خاصة خلال السنوات القليلة الماضية إذ حققت التجارة البينية بين الجانبين مستويات قياسية مدفوعة بروابط الصداقة التاريخية والمصالح المتبادلة والاتصال الوثيق بين شعبي البلدين .. وقد ارتفعت التجارة الثنائية بين البلدين من 180 مليون دولار في 1970 إلى حوالي 60 مليار دولار سنوياً في 2018 - 2019.

وأشار إلى أن دولة الإمارات تعد اليوم ثالث أكبر شريك تجاري للهند، بعد الولايات المتحدة والصين، كما سجل التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين نمواً في حدود 20% خلال العام 2018 وبداية العام 2019.

وعلى صعيد الاستثمار، تعد دولة الإمارات العربية المتحدة أكبر بلد عربي مستثمر في الهند، حيث تمثل الاستثمارات الإماراتية حوالي 85٪ من إجمالي الاستثمارات العربية في الهند، فيما تبلغ الاستثمارات التراكمية لدولة الإمارات العربية المتحدة في الهند حوالي 13 مليار دولار، من بينهم 6.75 مليار دولار استثمار أجنبي مباشر.

وأضاف سعادته أن الزيارات المتتالية لقيادات البلدين أعطت دفعة جديدة للشراكة بين البلدين ونقلتها إلى مستوى استراتيجي جديد، مشيراً إلى تواجد استثمارات ضخمة لعدد من الشركات الإماراتية الكبرى بالأسواق الهندية، من أبرزها شركة موانئ دبي العالمية والتي تدير 6 محطات حاويات رئيسية في الهند وتعد اليوم أكبر مشغل لمحطات الحاويات في البلاد، وأيضا في المقابل تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكبر الجاليات الهندية في الخارج، مع أكثر من 3 ملايين هندي يعيشون ويعملون في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتقدر تحويلاتهم السنوية بحوالي 13.8 مليار دولار أمريكي وهو ما يؤكد قوة العلاقات الثنائية المتنامية وحرص البلدين الصديقين على تعزيز واحترام المصالح المشتركة.

وأوضح الكيت أن النموذج المتميز للتعاون في مجال الطيران المدني كان له أثره المباشر في تعزيز حركة التجارة والسياحة المتبادلة، إذ يرتبط البلدان بأكثر من 1000 رحلة طيران أسبوعية.

وإلى جانب ذلك، استعرض سعادة الكيت أبرز المؤشرات الاقتصادية للدولة وإحرازها مراكز متقدمة على العديد من تقارير التنافسية العالمية، حيث حافظت دولة الإمارات على مكانتها الأولى للعام الرابع على التوالي باعتبارها الاقتصاد الأكثر تنافسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفي المرتبة الـ25عالمياً وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وقال إن الدولة منذ نشأتها امتلكت رؤية تنموية واضحة اعتمدت خلالها على الاستثمار في البنية التحتية والخدمات اللوجستية، والخدمات المالية، وعززت من قدراتها في مجالات البناء والتشييد والتصنيع، والاستثمار في المجالات التي تخدم سياسات الأمن الغذائي وذلك من أجل زيادة مستويات التنويع الاقتصادي والخروج من دائرة الاقتصاد النفطي، واليوم تساهم القطاعات الغير نفطية بنحو 75% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة.

وأضاف أنه تعزيزاً لجهود التنويع الاقتصادي تحرص دولة الإمارات على استكشاف جوانب جديدة للتعاون والاستثمار مع شركائها من مختلف دول العالم، وتحديداً الهند والتي تمتلك اقتصاداً ضخماً وغني بالفرص الاستثمارية المتنوعة والواعدة، وهو ما تعكسه أجندة قمة ومعرض غوا وما تشمله من قطاعات نوعية من أبزرها السياحة ومجالات التصنيع الغذائي والصناعات الدوائية والتكنولوجيا الحيوية وتكنولوجيا المعلومات وصناعة السفن وخدمات الضيافة وغيرها من المجالات التنموية الواعدة.

وأوضح الكيت أن الشركات الإماراتية حريصة على استكشاف مزيد من الفرص التجارية والاستثمارية الجديدة بالأسواق الهندية، وتحديدا في مدينة غوا، وتمثل هذه القمة والمعرض منصة مثالية لتبادل النقاش والوقوف على فرص الاستثمار المتاحة.

وإلى جانب ذلك، شهدت فعاليات القمة تنظيم جلسة حوارية حول الفرص الاستثمارية في دولة الإمارات العربية المتحدة تحدث خلالها سعادة الدكتور أحمد عبدالرحمن البنا سفير الدولة لدى جمهورية الهند، وسعادة جمعة الكيت وسعادة الدكتور راشد النعيمي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة، وسعادة شريف حبيب العوضي مدير عام هيئة المنطقة الحرة بالفجيرة حيث أدار حوار الجلسة السيد أحمد الفلاحي الملحق التجاري الإماراتي بالهند.

- مل -

وام/مصطفى بدر الدين