الإمارات وليتوانيا يستعرضان جهود التعاون الاقتصادي المطروحة للمرحلة المقبلة

  • الإمارات وليتوانيا يستعرضان جهود التعاون الاقتصادي المطروحة للمرحلة المقبلة
  • الإمارات وليتوانيا يستعرضان جهود التعاون الاقتصادي المطروحة للمرحلة المقبلة

أبوظبي في 23 أكتوبر / وام / بحث معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد سبل تنمية جوانب التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري مع جمهورية ليتوانيا، وذلك خلال اجتماعه مع معالي ألغيرداس ستونتشايتس مستشار حكومة جمهورية ليتوانيا بحضور سعادة ادميناس باغدوناس سفير جمهورية ليتوانيا المعين لدى الدولة.

حضر الاجتماع سعادة عبدالله آل صالح وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية وسعادة جمعة الكيت الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية وخلفان السويدي مدير المركز الدولي لتسجيل براءات الاختراع والقائم بمهام وكيل الوزارة المساعد لقطاع ريادة الأعمال والملكية الفكرية.

واستعرض الجانبان خلال الاجتماع جهود التعاون الثنائي في كافة المجالات التنموية والمخرجات الإيجابية للزيارات رفيعة المستوى المتبادلة بين البلدين المرحلة الماضية، وما أسفرت عنه من تفاهمات لتأسيس لجنة اقتصادية مشتركة لتعزيز الحوار الاقتصادي ووضع آليات عمل واضحة للارتقاء بحجم التبادل التجاري وتأسيس شراكات استثمارية وتطوير برامج تعاون بين الجهات والمؤسسات المختصة من البلدين في القطاعات ذات الاهتمام المشترك تحديداً في مجالات الابتكار والطاقة المتجددة والنقل الجوي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وغيرها.

واتفق الجانبان على أهمية تسريع إجراءات تأسيس اللجنة الاقتصادية المشتركة وذلك للمضي قدماً في تعزيز روابط الشراكة الاقتصادية والتجارية بين البلدين الصديقين.

وقال معالي سلطان بن سعيد المنصوري إن دولة الإمارات وجمهورية ليتوانيا يرتبطان بالعديد من القواسم المشتركة خاصة فيما يتعلق بتبني سياسات الابتكار واقتصاد المعرفة وهو ما يخلق أساساً قوياً للروابط الثنائية بين الجانبين، ويفتح المجال أمام العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة لتبادل الخبرات والتجارب وتطوير نماذج متميزة للتعاون.

وأضاف معاليه أن الزيارات الأخيرة المتبادلة ومن أبرزها زيارة فخامة رئيسة جمهورية ليتوانيا إلى دولة الإمارات عام 2017 أعطت زخماً إضافيا لنمو الشراكة بين البلدين وأكدت على رغبتهما في دفع العلاقات الثنائية إلى مستويات أكثر تقدماً وازدهاراً تترجم حجم الإمكانات والقدرات الاقتصادية الواعدة للطرفين، موضحاً أن البلدين قطعا شوطاً كبيراً في تطوير قدراتهما في عدد من المجالات الحيوية وأبرزها الطاقة المتجددة وأيضا قطاع النقل الجوي وهو ما يخلق فرصاً نوعية لتطوير أوجه التعاون المشترك وتأسيس شراكات تحقق المنفعة المتبادلة للطرفين.

من جانبه، أشاد معالي ألغيرداس ستونتشايتس مستشار حكومة جمهورية ليتوانيا بالتطورات الإيجابية للعلاقات الثنائية بين البلدين، وزيادة عدد الزيارات المتبادلة والذي يمثل مؤشراً مهماً على رغبة الجانبين في توثيق روابط التعاون في كافة المجالات.

وأكد على أهمية العمل على تقريب مجتمعي الأعمال من البلدين نظرا لما يمثله القطاع الخاص من محرك أساسي لتنمية العلاقات الثنائية وتنويعها، مشيراً إلى أن بلاده تتطلع إلى مواصلة جهود التعاون المشترك مع دولة الإمارات واستكشاف فرص الشراكات على الصعيدين الحكومي والخاص بما يخدم جهود الجانبين في استيفاء متطلبات التنمية ويضمن استدامتها.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد ارتفع إلى نحو 105 ملايين دولار بنهاية 2018 مقابل حوالي 90 مليون دولار في 2017 بزيادة تتجاوز 16%.

- مل -

وام/مصطفى بدر الدين