الخميس 02 ديسمبر 2021 - 7:52:08 م

"دائرة الصحة" و"مركز أبوظبي للصحة" يطلقان المرحلة الثانية من حملة "نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة" لتثقيف كبار المواطنين والمقيمين


أبوظبي في 12 يونيو / وام / أطلقت دائرة الصحة - أبوظبي و مركز أبوظبي للصحة العامة اليوم، المرحلة الثانية من حملة "نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة" والتي ستركز على "تثقيف كبار المواطنين والمقيمين" في مختلف مناطق إمارة أبوظبي وذلك في إطار الجهود الرامية إلى رفع المستوى الصحي لدى سكان الإمارة والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19".

تأتي الحملة بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، ومكتب شؤون أسر الشهداء، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية /صحة/، و وزارة التربية والتعليم، ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ودائرة تنمية المجتمع، وهيئة المساهمات المجتمعية – معاً، ومؤسسة التنمية الأسرية، وأبوظبي للإعلام، تجسيداً لمبدأ الشراكة والمسؤولية الاجتماعية التي تتمتع بها مختلف مؤسسات الدولة.

وقال معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة في أبوظبي..

" لطالما وضعت قيادتنا الرشيدة صحة وسلامة فئة كبار المواطنين أولوية دائمة، ومنذ بداية ظهور فيروس كورونا المستجد، وفي إطار التوجيهات الحثيثة احتلت فئة كبار المواطنين والمقيمين عناية خاصة وتضافرت كافة جهودنا لضمان صحتهم وسلامتهم و وقايتهم من خطر الإصابة بالفيروس من خلال توفير عدد من المبادرات والحملات والتسهيلات التي تتناسب مع احتياجاتهم، ومن هنا حرصنا على جعل تركيز المرحلة الثانية من ‬حملة "نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة" على تعزيز الوعي الصحي لدى فئة كبار المواطنين والمقيمين وضمان تبنيهم للإجراءات الوقائية والعلاجية التي من شأنها الحفاظ على صحتهم وسلامتهم".

وتستهدف الحملة في مرحلتها الثانية التركيز بصورة أكبر على فئة كبار المواطنين والمقيمين، كونهم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات المرتبطة بمرض " كوفيد - 19"، إلى جانب التركيز على المجموعات السكانية التي تعيش خارج حدود المدن الرئيسية لإمارة أبوظبي، ولاسيما المناطق البعيدة التي لا تصلها رسائل التوعية الصحية عبر الوسائل التقليدية، متضمنةً كجزء من أنشطتها التوعوية والإجرائية، وتنسيق فحوصات كوفيد - 19 اللازمة لكبار المواطنين، في عدد من المراكز المخصصة لذلك.

وتستخدم الحملة لإيصال رسائلها التثقيفية والتي تهدف إلى رفع مستوى الوعي الصحي وتعزيز الإجراءات الوقائية والعلاجية المتعلقة بالتصدي لجائحة كورونا، العديد من الوسائل الإعلامية مثل قنوات التلفاز والقنوات الإذاعية والصحف و وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل الهاتفية مثل الرسائل النصية المباشرة "SMS"، والرسائل الصوتية ورسائل تطبيق الواتساب، إلى جانب شاشات العرض في محطات "أدنوك"، مع التركيز على الوسائل التي تتواجد عليها الفئات المستهدفة بكثرة، والتي سيقوم المركز بتحديدها عبر استبيان عام تم إعداده بالتعاون مع مجموعة من الشركاء الاستراتيجيين.

كما تتضمن الحملة العديد من الأنشطة الميدانية مثل الزيارات المنزلية التي ستقوم بها مجموعة من الفرق الطبية الميدانية ورسائل التوعية الصحية التي سيقوم سفراء الصحة العامة والمتطوعين بنشرها في المجتمع، والتي تهدف في مضمونها إلى تثقيف وتوعية كبار المواطنين بالإجراءات الوقائية المتعلقة بفيروس "كوفيد - 19".

وتستمر المرحلة الثانية من الحملة لمدة 3 أشهر قابلة للتمديد أو التعديل وفقاً للاحتياجات ونتائج الاستجابة المستهدفة، وذلك ابتداءً من شهر يونيو الحالي ولغاية شهر أغسطس المقبل، يتم بعدها إجراء استبيان عبر مختلف الوسائل المناسبة، لمعرفة مدى زيادة الوعي الصحي في المجتمع وعدد المشاركين في النشاطات التوعوية والتثقيف الصحي أثناء الحملة وعدد المواد التي تم نشرها، إلى جانب معرفة نسبة رضا أفراد المجتمع عن الحملة ونسبة الإنجاز العام التي تم تحقيقها.

وتأتي هذه المرحلة من حملة "نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة" تعزيزاً للجهود التي تبذلها دائرة الصحة أبوظبي ومركز أبوظبي للصحة العامة من أجل رفع مستوى الوعي والتثقيف الصحي لدى سكان إمارة أبوظبي والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، وذلك للوصول إلى مجتمع سليم ومعافى وتحقيق مستويات متقدمة في مكافحة الجائحة وعودة سكان الإمارة للحياة الطبيعية.

- مل -.

وام/مصطفى بدر الدين/عبدالناصر منعم