انطلاق فعاليات منتدى الطاقة العالمي في أبوظبي.

12/01/2017 12:12:01 م

أبوظبي في 12 يناير / وام / تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .. انطلقت صباح اليوم فعاليات " منتدى الطاقة العالمي " - الذي يعقد للمرة الأولى في المنطقة - بحضور معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها.

كما حضر انطلاق الفعاليات .. فريدريك كيمب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للمجلس الأطلسي وعدد من كبار المتخصصين والخبراء وصناع القرار في قطاع الطاقة على مستوى العالم.

وينظم المنتدى - الذي يستمر يومين - المجلس الأطلسي الأمريكي بالتعاون مع وزارة الطاقة وشركات .. بترول أبوظبي " أدنوك " وشركة " مبادلة " و" آبيك " و " مصدر ".

وفي كلمته الإفتتاحية في المنتدى أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها ان استشهاد الدبلوماسيين الإماراتيين خلال أدائهم لمهامهم الإنسانية في أفغانستان وتضحيتهم تذكرنا بأهمية الدفاع معا عن قيم التعاون والشراكة التي تجعلنا أقوى في مواجهة كافة التحديات.

وقال معاليه ان منتدى الطاقة العالمي في نسخته الأولى والذي يقام بالتعاون مع المجلس الأطلسي يمثل إضافة نوعية إلى فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة ويضيف بعدا استراتيجيا هاما في معالجة التحدي المتمثل بتلبية الطلب العالمي المتنامي على الطاقة.

وأشار معاليه الى ان قطاع الطاقة على مدى أكثر من قرن من الزمن تأثر بالعوامل السياسية والاقتصادية إلا أن العالم المعاصر الذي بات أكثر تعقيدا وترابطا، يحتم علينا تطوير فهم أعمق لتوجهات القطاع على مختلف المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

وأضاف الجابر " وباستشراف مستقبل الطاقة لعام 2040، نرى أن هناك ثلاثة توجهات أساسية .. اولها أن الطلب على الطاقة سيرتفع بنسبة 25 بالمائة والثاني سيكون معظم هذا الطلب الإضافي على الطاقة من قبل الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وهو ما سيشكل بحلول عام 2040، ثلثي إجمالي الاستهلاك العالمي من الطاقة.. والتوجه الثالث إن الانخفاض الحاد في تكاليف إنتاج الطاقة المتجددة خاصة الطاقة الشمسية يعيد صياغة العوامل الاقتصادية للقطاع.. وما نشهده اليوم، هو ظهور نموذج اقتصادي جديد، يقوم على مبدأ التكامل بين مختلف مصادر الطاقة - الجديدة منها والتقليدية - بحيث تتضافر معا لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة بشكل فعال ومستدام".

وقال معاليه " وفيما تشهد صناعة السيارات الكهربائية بعض الانتشار ضمن قطاع المواصلات إلا أن النفط سيبقى المصدر الرئيسي لإمداد هذا القطاع بالطاقة لعشرات السنين المقبلة، فضلا عن استمرار دوره بصفته المكون الرئيسي للمنتجات المكررة والبتروكيماويات كما سيقوم الغاز الطبيعي بدور حيوي في توليد الكهرباء بانبعاثات كربونية قليلة، جنبا إلى جنب مع مصادر الطاقة المتجددة والنووية.. مشيرا الى انه لن يكون هناك خيار وحيد يلبي كل احتياجات الطلب العالمي المتنامي على الطاقة وسيكون لكل من مصادر الطاقة دوره المهم حيث ستتكامل ضمن إطار متكامل يتخطى الحدود والمناطق الجغرافية، وينسجم مع مختلف الأطر التنظيمية".

وفي ختام كلمته وجه معالي الدكتور سلطان الجابر الشكر للمجلس الأطلسي الأمريكي على هذا الملتقى المتميز الذي يجمع قيادات من مختلف تخصصات قطاع الطاقة ومجموعة من أبرز المفكرين وخبراء سياسات الطاقة في العالم..

مؤكدا ان الحوار والجهود المشتركة ستساهم في التوصل إلى فهم أعمق للتحديات الرئيسية واستشراف المستقبل واقتراح حلول عملية ..وقال أن الرؤية المشتركة للمشاركين هنا اليوم ستقدم مساهمات إيجابية لمستقبلنا في قطاع الطاقة.

من جانبه اعرب معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة عن سعادته بعقد منتدى الطاقة العالمي الاول في دولة الامارات في أبوظبي العاصمة العالمية للطاقة مؤكدا الحرص على تنظيم واستضافة هذه المنتديات الهامة التي تضم خبراء في مجال الطاقة والسياسة منهم وزراء من عدة دول والامين العام لمنظمة أوبك ومتحدثين من الشركات العالمية للطاقة لمناقشة واستشراف مستقبل الطاقة في المنطقة والعالم.

وقال معاليه ان المنتدى يأتي بين حدثين مهمين هما " القمة العالمية لطاقة المستقبل 2017 " و" أسبوع ابوظبي للاستدامة ".. مشيرا الى ان منتدى الطاقة العالمي سيركز على الجوانب الجيوسياسية في عالم الطاقة والمتغيرات التي تحصل وكيفية رسم استراتيجية متزنة ومناقشة التحديات التي يواجهها هذ القطاع.

واضاف المزروعي ان المنتدى يأتي بعد ثلاثة ايام من اعتماد استراتيجية الطاقة في الامارات 2050 حيث سيكون اعتماد الدولة على الطاقة الخضراء بنسبة / 50 / بالمائة بحلول 2050 .. / 44 / منها ستكون من الطاقات المتجددة و6 بالمائة من الطاقة النووية و/ 50 / الاخرى من الوقود الحفائر فيما يشكل / 38 / من الغاز الطبيعي و/ 12 / من الفحم النظيف .

وأكد ان استراتيجية دولة الإمارات مبنية على تطوير التقنيات والتكنولوجيا في مجال انتاج الطاقة باستخدام الفحم النظيف في المباني كلها حيث سيوفر للمستهلك بواقع 40 بالمائة كما ان تطبيق الكود الموحد للبناء وتعزيز ثقافة الاستهلاك ستساهم في توفير 40 بالمائة في الكلفة والمساهمة في ترشيد الطاقة.

واشار معاليه الى ان ذلك سيكلف / 600 / مليار درهم على مدى 33 سنة وفي مقابل ذلك سيساهم في توفير / 700 / مليار درهم الكلفة على القطاعات في الدولة مؤكدا ان الإمارت هي أول دولة تعلن عن استراتيجية واضحة ومتزنة بين التقنيات الحديثة حيث ان الهدف من جهود الدولة في هذا المجال هو تحقيق سعادة الفرد واستدامة المصدر.

من جانبه أشاد فريدريك كيمب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجلس الأطلسي بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على وجه الخصوص في مجال تطوير موارد الطاقة التقليدية والمتجددة خصوصا مما جعلها أفضل مكان لعقد فعاليات المنتدى.

ودعا الحضور للوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الإمارات الذين سقطوا خلال تأدية مهامهم الإنسانية في أفغانستان مثمنا جهود ومواقف الإمارات الإنسانية.

وأكد ان دولة الإمارات تعد من اللاعبين الكبار في العالم في قطاع الطاقة كما اثبتت أبوظبي مكانتها الريادية في مجال تطوير موارد الطاقة التقليدية والمتجددة مثل النفط الصخري الأحفوري.

من جانبه قال جون هانتسمان رئيس مجلس إدارة المجلس الأطلسي ان إمارة أبوظبي مدينة تتميز بالثقافة والحياة وهي مركز حيوي للطاقة والابتكار والمعايير الخاصة بالتنافسية مؤكدا ان المجلس ومنذ تأسيسه قبل / 15 / عاما يعمل على تعزيز علاقات التعاون وإيجاد شركاء استراتيجيين.

وقال ان دولة الإمارات دولة ديناميكية لها دور كبير في قطاع الطاقة في العالم ومواجهة التحديات في المنطقة والعالم.

واضاف ان المنتدى يناقش تأثيرات ما يشهده العالم من اضطرابات سياسية واجتماعية وتقدم تكنولوجي وما لذلك من تداعيات سياسية وجغرافية على قطاع الطاقة.

من جانبه ثمن عدنان أمين مدير عام المنظمة الدولية للطاقة المتجددة " ايرينا " جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في هذا القطاع المهم استشرافا لأهمية دوره في عملية تطوير مشاريع الاستدامة في الدولة.

وأكد أهمية المناقشات التي ستتضمنها أجندة أعمال المنتدى.. مشيدا بعقده في إمارة أبوظبي ..مؤكدا ان دولة الإمارات في مقدمة الدول في مجال فتح الحوارات والتسامح.

واشار الى ان السنوات الأخيرة شهدت انخفاض كلفة انتاج الطاقة المتجددة بنسبة / 45 / بالمائة بقيمة / 60 / مليار دولار.. مؤكدا أهمية المنتدى لمناقشة وبحث المواضيع في مجال التحول في الطاقة.

ونوه بأن إمارة ابوظبي تضم اكبر مدينة موفرة للطاقة في العالم تعمل 100 بالمائة بالطاقة الشمسية وهي " مدينة مصدر ".

- جنا -.


وام/جنا/دنا/سلا