محمد عتيق الفلاحي: سفراء الخير الإماراتيون سيواصلون تقديم المزيد.

11/01/2017 09:16:01 م

أبوظبي في 11 يناير / وام / قال سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي إنه رغـم المخاطـر والصراعـات التـي تواجـه أبناء الإمارات العاملين في مجال العمل الإنساني والإغاثي فـي أفغانستـان وغيرهـا من الـدول الشقيقـة والصديقـة.. إلا أن سفراء العمل الإنساني من أبناء الدولة بالخارج سيواصلون تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية والإغاثية ودعم المحتاجين والمتضررين من الكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة في العديد من الدول لأنهم سفراء سلام وعطاء وبناء ويعملون لتحقيق أهداف إنسانية سامية ونشر الخير والسلام والمحبة في جميع أنحاء العالم.

وأضاف الفلاحي - في تعليقه على الحادث الإرهابي الذي وقع في قندهار وأسفر عن استشهاد خمسة من أبناء الإمارات وهم يمدون يد العون والمساعدة الإنسانية للشعب الأفغاني - أن شعب الإمارات فخور بأبنائه العاملين في مجال العمل الإنساني الذين ذهبوا لبناء المراكز التعليمية ودور الأيتام واختتموا حياتهم الطاهرة وهم يسعون لخدمة الضعفاء والمحتاجين من أبناء الشعب الأفغاني.

وتابع أنه "لا يوجد أي مبرر أخلاقي أو إنساني أو وازع ديني لقتل الأبرياء الذين هبوا لمساعدة من هم في أشد الحاجة للمساعدة في أفغانستان وتقديم يد العون الإنساني لهم".

وأوضح أن دولة الإمارات العربية المتحدة وعبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قدمت للشعب الأفغاني وعلى مر السنين الماضية دعما إنسانيا متعددا بعد انتهاء الحرب الأفغانية التي استمرت لسنوات عديدة وذلك بإعادة تعمير البني التحتية وتشييد المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية وبناء المساكن ودور الأيتام ومؤسسات العمل الاجتماعي كما قدمت مساعدات إغاثية متنوعة للمتضررين من الكوارث الطبيعية والفيضانات والزلازل التي ضربت بعض مناطق جمهورية أفغانستان.

هدى-


وام/هدى/رحب