تقرير / "قمة رئيسات البرلمانات" نموذج رائد في الطرح والنتائج يتماشى مع تطلعات شعوب العالم.

17/12/2016 06:18:01 م

أبوظبي في 17 ديسمبر / وام / أكد المشاركون في أعمال القمة العالمية لرئيسات البرلمانات التي اختتمت أعمالها مؤخرا في أبوظبي أن القمة وضعت خطط عمل برلمانية تضمنت في صميمها تحقيق سلامة العالم والازدهار ومواجهة التحديات الجيوسياسية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية والتكنولوجية من أجل بناء عالم أشمل وأكثر مراعاة للجنسين يكفل نوعية حياة أفضل للأجيال القادمة.

وأشاروا إلى أن أعمال القمة التي عقدت تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات " في أبوظبي تحت شعار "متحدون لصياغة المستقبل" ونظمها المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي بمشاركة برلمانيين وقادة سياسيين وممثلي حكومات وعلماء ورؤساء منظمات دولية وقطاع خاص ومجتمع وشباب ومخترعين تعد قمة غير مسبوقة والأولى من نوعها على مستوى العمل البرلماني العالمي حيث ان استضافة القمة الشباب في أول حوار بين رئيسات البرلمانات وشباب العالم يؤكد أن القمة نموذج رائد في الطرح والنتائج ومنصة للحوار بما يتماشى مع تطلعات شعوب ودول العالم.

وأضافوا أن مخرجات القمة والمتمثلة في إعلان أبوظبي يعد تأكيدا عالميا بقدرة المرأة الإماراتية على وصل النقاط العالمية لصياغة المستقبل والدور الملموس لها في المجالس باعتبارها ركنا استراتيجيا في صناعة وصياغة القرار الدولي ..مشيرين إلى أن النجاح غير المسبوق للقمة يعتبر إنجازا إماراتيا وإضافة إلى سجل دولة الإمارات الحافل باستضافة أهم الفعاليات العالمية التي تضيف لها بُعداً غير مسبوق من حيث حجم الانعقاد والأجندة الثرية.

وأوضحوا أن القمة أرسلت رسالة للعالم مفادها أن دور المرأة في البرلمانات لم يعد يقبل القوالب التقليدية مثل المساواة بين الجنسين أو إدماج المرأة في العمل البرلماني بل أصبحت تتولى صياغة حاضر ومستقبل الدول بجدارة وتولي مهمة صياغة ما يعين المجتمعات حول العالم في الاستعداد للمستقبل ومواجهة التحديات.

وأكدوا أهمية تحقيق المساواة بين الجنسين في الساحة السياسية والبرلمان بحلول عام 2030 وأن يقيِّم كل برلمان مستوى مراعاة الجنسين فيه إضافة إلى إنشاء مؤسسات تنظر في توجهات المستقبل وتأثيرها في دول العالم وتوسيع استخدام التكنولوجيا الرقمية لتعزيز شفافية البرلمانات وإمكانية الوصول إليها وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وشددوا على ضرورة إشراك الشباب في العمل البرلماني من خلال التمثيل والمشاركة في عملية وضع السياسات وبذل المزيد من الجهود لتعزيز التمكين الاقتصادي للشباب وإيجاد المزيد من فرص التعليم والعمل.

وأكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أن نجاح القمة يقاس على مدى الأشهر والسنوات المقبلة ونحن رئيسات البرلمانات والبرلمانيين نعمل على تنفيذ الخطوات المبيَّنة في إعلان أبوظبي.

وقالت معاليها إن إعلان أبوظبي الذي صدر عن القمة يعد رسالة قوية لصياغة المستقبل والتفكير الأفضل للعالم وتقديم الأفكار والحلول عبر تلاحم بين البرلمانيات والمجتمعات ليعمل من خلاله الجميع باتجاه يساهم في الحد من النزاعات والعمل بشكل متضامن لتعزيز رسالة الاتحاد البرلماني الدولي.

وأضافت معاليها أن الرعاية الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "ام الامارات" للقمة العالمية لرئيسات البرلمانات كان لها أكبر الأثر في إنجاح هذا الحدث التاريخي لتجمع أكبر عدد من رئيسات البرلمانات على أرض الإمارات.

**********----------********** وأكدت معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أهمية توحيد إرادة القادة والمشرعين حول العالم لوضع آليات التغيير التي تستجيب لمتطلبات الرخاء المستدام والأمن في عالمنا اليوم الذي يشهد متغيرات متسارعة واستشراف المستقبل من اجل أجيال الغد والتفكير بشكل أعمق وأفضل لوضع الأسس التي تمكننا من بناء رؤية مستقبلية مستدامة تستجيب لتلك التحديات.

ولفتت الى أن تجربة الامارات الرائدة في الاتحاد واستشراف المستقبل تم نقلها بكل جدارة لكل من حضرو من حول العالم ..وأشارت إلى أن انعقاد القمة في أبوظبي التي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم دليل على المكانة الدولية التي تتمتع بها الدولة وريادتها في العديد من المجالات ومن بينها الريادة الإماراتية في قضايا تمكين المرأة.

وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أن المشاركين في القمة من اكثر من 30 دولة أكدوا التزامهم بإعلان أبوظبي الذي أكد على وضع رفاهية وسلام الشعوب وازدهارها والحفاظ على تكامل وسلامة كل من كوكبنا والبشرية في صلب الأهداف الاستراتيجية البرلمانية وجعلها محورا أساسيا لجهود التنمية إضافة إلى الاستجابة لمتطلبات جميع فئات الشعوب بما في ذلك الذين يواجهون مشكلات اقتصادية واجتماعية والعمل على تحسين مستويات الحياة من النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية ليشمل جميع الفئات بخاصة النساء والفتيات واستغلال الفرص التي يتيحها العصر الرقمي لتطوير عمل البرلمانات وإشراك المواطنين في العمل البرلماني وزيادة التعاون الدولي وذلك لتضييق الفجوة الرقمية بين البلدان المتقدمة والبلدان النامية.

من جانبه قال صابر تشودري رئيس الاتحاد البرلماني الدولي إننا مدينون للشعوب التي نمثلها بالمضي قدماً وتطبيق إنجازاتنا هنا في أبوظبي ويزود الإعلان البرلمانات بأفكار وخطوات لتحويل عملها وضمان استعدادها لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية.

وأضاف أن القمة تعد رسالة قوية لشعوب المنطقة ليس فقط عن مكانة المرأة ودورها بل على مستوى ما يمكن أن تثمرعنه من الشراكة بين البرلمانيات والبرلمانيين وقيادات القطاعات الأخرى المشتركة في المنطقة والعالم.

وأكد ضرورة توحيد الجهود للتعامل مع التحديات الراهنة والمستقبلية التي يواجهها العالم اليوم والتي تؤثر على جودة الحياة ومشاريع التقدم نحو تحقيق الرخاء المستدام ..إضافة إلى مواصلة التركيز على المساواة بين الجنسين في العمل البرلماني لتحقيق النتائج المنشودة ..ولفت إلى أن انعقاد القمة يساهم في تعزيز ثقافة السلام على المستوى العالمي وإعطائنا إجابات لكثير مما نحتاجه للمستقبل لمواجهة التحديات.

واستطاعت القمة العالمية لرئيسات البرلمانات نقل الحوار البرلماني العالمي من قبة البرلمان ليكون حوارا عالميا بين أعضاء المجالس يشارك فيه الجميع وحتى القطاعين العام والخاص لتحقيق هدف واحد هو المساهمة في صياغة المستقبل وذلك بمشاركة / 100 / شخصية عالمية بارزة يستشرفون المستقبل و/ 1000 / مشارك ومشاركة من كافة أنحاء العالم و/ 400 / برلماني يمثلون / 50 / دولة و/ 100/ برلماني عربي و/ 200 / من الشباب في أول حوار بين رئيسات البرلمانات وشباب العالم.

وتعد القمة العالمية لرئيسات البرلمانات قمة برلمانية غير مسبوقة والأولى من نوعها على مستوى العمل البرلماني العالمي بالنظر إلى عدد المشاركين فيها من قادة سياسيين ومسؤولين حكوميين وقطاع خاص ورؤساء منظمات دولية وعلماء ومخترعين وشباب ولأهمية القضايا التي تناقشها والتي تشكل التوجهات الرئيسية التي تسهم في تشكيل عالمنا وفي استشراف المستقبل وتضع الحلول والتصورات للعديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك عالميا.

**********----------********** من جانبها قالت معالي ماريا لوهيلا رئيسة مجلس النواب في فنلندا إن القمة العالمية لرئيسات البرلمانات تعتبر أول مبادرة من نوعها في تاريخ العمل البرلماني العالمي التي تقام في منطقة الشرق الأوسط وشكلت القمة التي تحمل عنوان "متحدون لصياغة المستقبل" ملتقى للعقول القيادية المبدعة التي تتشارك القيم والأهداف السامية نفسها لتبادل الآراء.

وأكدت أن القمة وحدت الجهود وخرجت بتوصيات قابلة للتنفيذ من منظور عالمي شامل قادر على مواجهة التحديات خلال العقدين أو الثلاثة القادمة ونحن ملتزمون بها.

وأشارت معالي ليون ثيودور جون رئيسة مجلس النواب في سانت لوسيا أن الكوتا التشريعية هي الطريقة الأمثل والأسرع للوصول إلى مساواة بين الجنسين ..مشيرة أن النساء في البرلمانات عليهن أن يكن قدوة لغيرهن ويكن وسيلة لانخراط الشباب في العمل السياسي والاجتماعي ..مؤكدة أن إعلان أبوظبي يمثل خريطة للمستقبل وللبرلمانات.

وقالت معالي ايستر دلاميني نائبة رئيس مجلس النواب سوازيلاند أن تمكين المرأة يبقي التحدي الرئيسي في العديد من دول العالم ومنهم دولتي فمن التحديات التي تواجه هذا الشأن هو عدم دعم النساء لبعضهن فالكثير من الأحيان لا تصوت النساء لغيرهن الراغبات في الدخول بالحقل السياسي ..مشيرة إلى أن استقطاب القمة العالمية لرئيسات البرلمانات هذا التجمع الكبير من الرئيسات ساهم بشكل كبير في تبادل الخبرات والمعارف والتجارب بين البرلمانات.

وأكدت معالي أكجا تاجيوانا نوربرديافا رئيسة مجلس النواب "برهنت" أن على البرلمانات وكافة الشعوب المضي قدماً والتعاون للتصدي للتحديات وإعطاء النساء دوراً أكبر ..مشيرة إلى أن إعلان أبوظبي يمثل صياغة لمستقبل أفضل لشعوب العالم.

وقالت معالي حليمة يعقوب رئيسة برلمان سنغافورة إن ترسيخ قيم التسامح عملية متواصلة لا نهاية لها لأنها تستجيب للمتغيرات وتتعامل مع الأحداث المستجدة ..مشيرة إلى أن إعلان أبوظبي يساهم في بناء التسامح وتعزيزه كأساس للتعامل والعلاقات الاجتماعية ..ولفتت إلى أن ترؤس معالي الدكتورة أمل القبيسي لأول برلمان على مستوى الشرق الأوسط يشكل تحولاً نوعياً في التاريخ العربي وإلهاماً للشابات والنساء العرب.

وقالت معالي برجيد جورج رئيسة مجلس النواب في ترينداد وتوباجو أن القمة العالمية لرئيسات البرلمانات شكلت منعطفا جديدا في تاريخ العمل البرلماني الدولى بما تم مناقشته من قضايا ضرورية خلال جلساتها ..مشيرة إلى أنها ملتزمة بإعلان أبوظبي الذي يمثل رسالة قوية وواضحة لمستقبل مشرق.

وأشادت معالي شارون ويلسون رئيسة مجلس الشيوخ في البهاماز بمستوى القمة ومخرجاتها وأيضا مناقشاتها موضوع حوكمة التسامح الذي جاء في أوانه لأن المرحلة تتطلب منا استجابة مناسبة وقوية لكل ما تحمله من ظواهر سلبية ..مؤكدة على النجاح الكبير للقمة.

وقالت معالي جيكو فاتافيهي لوفيني رئيسة البرلمان فيجي إن القمة كانت فرصة مثالية للتفكير بشكل أعمق وأفضل ووضعت الأسس التي تساهم في بناء رؤية مستقبلية مستدامة تستجيب لتلك التحديات.

وقالت معالي لوسي ماليبوا اوبوسون رئيسة مجلس الشيوخ في الجابون إنه يتعين على رئيسات البرلمانات إدراك مدى خطورة التحديات وتطبيق إجراءات صارمة لحماية البيئة والبشرية ويجب على البرلمانات سن التشريعات الواقعية والمناسبة ووضع الأطر التنظيمية للحد من انبعاثات الكربون تدريجيا في دولها.

وأوضحت معالي نتلهوي موتساماي رئيسة الجمعية الوطنية في ليسوتو أن انبعاثات الكربون وانحسار تشكّل مصادر المياه وخطر الانقراض للحياة الفطرية والتغير المناخي من أبرز التحديات البيئية التي يواجهها العالم اليوم وانطلاقاً من دورنا كرئيسات برلمانات يتعين علينا العمل معاً نحو تغيير التشريعات وتنفيذ الاتفاقيات الدولية وتبني الخطط والبرامج التي من شأنها حماية كوكبنا.

وقالت معالي جينيفر جيرلنجز سايمونز رئيسة الجمعية الوطنية "سورينام" إنه يتعين على البرلمانات التعاون لتحقيق التغيير خاصة في القطاع الصناعي للوصول إلى مستقبل اقتصادي أكثر صحة وتوازناً واستدامة حيث ارتبط وجود البشرية بشكل وثيق مع البيئة وإن أساليب حياتنا لا تضر بالبيئة الطبيعية على كوكبنا فحسب بل إنها تضر أيضاً بصحتنا وبمستقبل أجيالنا القادمة.

**********----------********** وقالت معالي نجوين تي كم نجان رئيسة الجمعية الوطنية "فيتنام" لقد جلبت الثورة الصناعية المزيد من التحديات والتأثيرات السلبية على الكوكب بأسره ومن هنا فإن القمة العالمية لرئيسات البرلمانات وفرت منصة مثالية لاستعراض الحلول المبتكرة لتخفيض معدلات التلوث والحد من تداعيات التغير المناخي وتحقيق الاستدامة الاقتصادية حول العالم ويتعين على البرلمانات قيادة التوجه نحو التغيير في الأنظمة والقوانين وتضمين أهداف التنمية المستدامة في خطط التنمية الاقتصادية وتعزيز التعاون الدولي في تمويل المبادرات الخضراء.

وقالت معالي باني ياسوتو رئيسة مجلس النواب في جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية إن تحقيق أهداف التنمية المستدامة والالتزام بالاتفاقيات الدولية من الضروريات الملحة لحماية الكوكب ..مؤكدة أهمية تعزيز الجهود للحد من تداعيات التغير المناخي وحماية البيئة وزيادة مصادر المياه والكهرباء.

وقالت معالي جابريلا ميشيتي رئيسة مجلس الشيوخ ونائبة رئيس الارجنتين إنه يجب علينا كبرلمانيات أن نتباحث بشأن دورنا في بناء مستقبل اقتصادي أفضل للأجيال القادمة.

ومن جانبها قالت معالي فيرونيكا ناتانيال ماكامو دلوفو رئيسة برلمان موزمبيق إنه إذا ما أردنا ضمان الرخاء الاقتصادي لأجيال المستقبل يتوجب علينا إشراك فئة الشباب في صناعة القرار وتشجيعهم على المشاركة في المجال السياسي والإصغاء إلى أفكارهم والعمل بمساهماتهم بالإضافة إلى ذلك علينا العمل على تشجيع الشراكات بين القطاعين العام والخاص لإتاحة المزيد من الفرص لفئات الشباب ولتمكينهم من المساهمة في تحسين النمو والاستقرار الاقتصادي.

وقالت معالي ريبيكا كداجا رئيسة البرلمان الوطني في أوغندا نحن مدعوون للقيام بالمزيد من الجهود لاستباق المستقبل فإذا ما نظرنا حالة الدول الأفريقية فنحن دول لم نحسن استغلال الموارد المتاحة لدينا فشعوبنا تعتمد الاستهلاك أكثر ما هي متجهة في إطار الابتكار.

وقالت معالي بلانكا رويز الكالا رئيسة برلمان أمريكا اللاتينية إن قضايا التغير المناخي واللجوء والهجرة والجرائم المرتكزة على العنصرية والكراهية والجريمة المنظمة والتمييز العنصري هي بعض ما تواجه دول العالم في الوقت الراهن ..هي تحديات تفرض علينا التركيز على دور التنمية في مجتمعاتنا حيث إننا كبرلمانيين يتوجب علينا العمل والتعاون لسن قوانين واضحة ومثمرة تضمن مستقبل اقتصادي أفضل للشباب.

وقالت معالي الينكا وليامز جرانت رئيسة مجلس الشيوخ في أنتيجوا وبربودا إن التواصل بين البرلمانيين والجمهور مهم وضروري ليس فقط في فترة الانتخابات ولكن في كل الأوقات من أجل تعزيز مستويات الشفافية والمساءلة ..وأشارت جرانت إلى أهمية التزام الحكومات والبرلمانات بمشاركة الجماهير من خلال اعتماد وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت معالي أنكي بروكرز نول رئيسة مجلس الشيوخ الهولندي إن سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي التي تنقل المعلومات بشكل فوري وبسرعة قياسية يتسبب باجتزاء الحقائق وإخراج الرسائل السياسية من سياقها الصحيح وفتح المجال للتأويلات والتفسيرات المختلفة ..مشيرة إلى أن الرسائل السلبية قادرة على التأثير بشكل أسرع وأعمق في الجمهور.

وقالت معالي داريجا نزاربييفا رئيسة لجنة العلاقات الدولية والدفاع والأمن في مجلس الشيوخ بكازاخستان أن عالمنا يتغير بسرعة فائقة في ظل التحولات الديمغرافية والاقتصادية والاجتماعية ..وأشارت إلى أن التواصل يتفاعل داخل المجتمعات ويصقل الآراء.

**********----------********** وقالت معالي أولغا زيرهن نائبة رئيس مجلس الشيوخ في بلجيكا أتقدم بالشكر الجزيل إلى المجلس الوطني الاتحادي ولرئيسة المجلس معالي الدكتورة أمل القبيسي على حسن ضيافتها والجهد الذي بذل لتكون القمة حدثاً استثنائياً في تاريخ العمل البرلماني العالمي.

وأكدت ضرورة التوافق على مفهوم الديمقراطية وحقوق الإنسان وأن لا تتدخل النزعات الجغرافية الضيقة في توصيف وقولبة هذه القيم والمفاهيم التي يجب أن تشمل حقوق الجميع بدون استثناء.

وتوجهت معالي آرينا مورنيس بالشكر لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا وللمجلس الوطني الاتحادي على دعمهم المساعي الدولية الرامية لتحقيق الأمن والسلم الدوليين ..وقالت اننا نشهد مرحلة في غاية الحساسية حيث يسود العنف والإرهاب والتطرف وهذا هو التهديد الحقيقي لكل مساعي السلم.

واشادت معالي مارجريت منساه وليام رئيسة المجلس الوطني لناميبيا بحسن التنظيم الدقيق للقمة العالمية لرئيسات برلمانات العالم ..وقالت إنها فرصة للحديث وتبادل الرأي حول قضايا الأمن والسلام التي تشغل العالم وأشارت إلى دور البرلمانات الذي يجب أن يركز خلال المرحلة القادمة على الإصلاحات والحوكمة والابداع في التشريعات.

وقالت معالي لوز فيلومينا سالجادو روبيانيس رئيسة برلمان البيرو إن عملية التقدم التي جرت خلال الخمسين سنة الماضية لم تحدث التغيير الجوهري المطلوب الذي نريده جميعا.

وقالت معالي ماجا جوجكوفيتش رئيسة الجمعية الوطنية في صربيا إن الامن والسلام قيم تستلزم حمياتنا ورعايتنا في وقت تتزايد فيه الكراهية تجاه الأخر وأشارت إلى أن التهجير والنزوح أكبر تحديات السلام.

وقالت معالي كريستين موتونين رئيسة الجمعية البرلمانية في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا نؤيد كافة المبادرات السياسية الخاصة بتمكين النساء في العالم ونراهن على أن تمكين النساء قد يساهم في وضع حد للتمدد الإرهابي عبر الكثير من الحلول الممكنة مثل تجميد أرصدة الإرهابيين والقضاء على الفقر وتغيير أنظمة التعليم التي تساهم في قولبة مفاهيم أجيال كاملة وتعزيز الابتكار والابداع.

وقال جاكوبو بومبو جارسيا رئيس المنتدى العالمي لقيادات الشباب أهمية مشاركة الشباب في الحوارات المتعلقة بقضايا وتحديات المستقبل وفتح المجال لهم ليتحاوروا مع البرلمانات من أجل أن يكون لهم الدور الأساس في رسم ملامح المستقبل الذي يصبون إليه ..مضيفا أن الحديث غالباً ما يتركز على حقوق الشباب ولكن اليوم نحتاج إلى التركيز على مسؤوليات الشباب من خلال تثقيفهم وخلق حس الانتماء والمسؤولية تجاه المستقبل فنحن نعول عليهم لبناء عالم أفضل.

- حمد -


وام/حمد/رضا/مصط