أخبار اليوم رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون ملكة بريطانيا | محمد بن راشد يصل الى المكسيك | محمد بن راشد:الأمم الناجحة هي التي تمد يدها للجميع لتحقيق مصالح وخير شعوبها.. | جائزة الشيخ زايد للكتاب تختار خادم الحرمين الشريفين شخصية العام الثقافية 2014
الأخبار
»  الإمارات
»  العالم العربي
»  أخبار عالمية
»  رياضة
»  اقتصاد وأعمال
»  تقارير خاصة
»  الأرشيف
     
أنت هنا : الصفحة الرئيسية > تقارير خاصة
حجم النص
عيد الجلوس / الاتحاد النسائي العام
أبوظبي في الأول من أغسطس 2002 /وام/ تبوات المراة بمناصرة ودعم صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله وقيادة قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام مكانة مرموقة فى المجتمع واصبحت تنهض بمسئولياتها كاملة الى جانب الرجل فى مختلف مجالات العمل من خلال اسهامها النشط فىالتحولات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على قاعدة المساواة والتكافو فى الحقوق والواجبات وفى اطار من الالتزام بتعاليم الدين الاسلامى الحنيف والشريعة الاسلامية السمحاء والعادات والتقاليد المتوارثة. وحققت المراة بفضل الجهود المخلصة والمتابعة المستمرة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك مكاسب كبيرة سبقت بها الكثيرمن نساء العالم من اهمها اقرار التشريعات التى تكفل حقوق المراة الدستورية وفى مقدمتها حق العمل والضمان الاجتماعى والتملك وادارة الاعمال والاموال والتمتع بكافة خدمات التعليم بجميع مراحله والرعاية الصحية والاجتماعية والمساواة فى الحصول على الاجر المتساوى فى العمل مع الرجل اضافة الى امتيازات اجازة الوضع ورعاية الاطفال التى تضمنها قانون الخدمة المدنية الجديد. وقد تاسس الاتحاد النسائى العام فى 27 اغسطس 1975 برئاسة قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ليكون المظلة التى تدعم وتنظم جهود الحركات النسائية فى الدولة وتوجهها بما يكفل خدمة المراة والنهوض بها. ويعمل الاتحاد النسائى العام للنهوض بالمراة فى مختلف المجالات لتكون ابنة الامارات عنصرا فاعلا فى تنفيذ استراتيجيات التنمية المستدامة التى رسمها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة. وقد حرص الاتحاد النسائى العام منذ تاسيسه على وضع اطر عامة واضحة لمجالات عمله تتماشى مع الاهداف العامة لتوجيهاته فى اعداد الدراسات والبحوث وتنمية الموارد البشرية المواطنة وخدمة المجتمع. ووضع الاتحاد النسائى هيكلا تنظيميا يتناسب مع طبيعة عمله فى متطلباته المستقبلية ويتكون الهيكل التنظيى من خمس ادارات رئيسية تتولى كل ادارة منها مسئولية وضع الخطط والبرامج السنوية التى تخدم اهداف الاتحاد عامة وهذه الادارات هى ادارة الدراسات والبحوث ومركز المعلومات والتدريب التقنى وادارة شئون الجمعيات واللجان والانشطة وادارة العلاقات العامة وادارة الشئون الادارية والمالية. واشار تقرير للاتحاد النسائى العام بمناسبة عيد الجلوس السادس والثلاثين لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة الى ان الاتحاد نظم فى 7 فبراير 2001 احتفالا كبيرا بمناسبة مرور خمسة وعشرين عاما على تاسيسه كرمت فيه قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرواد الاوائل الذين واكبوا تطور العمل النسائى فى الدولة منذ بداياته والذين ساهموا بجهود ايجابية فى تعزيز دور الاتحاد النسائى العام وغرس اللبنة الاولى لتقدم المراة ونهضتها. كما كرمت سموها خلال الاحتفال الاسر الفائزة بجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للاسرة المثالية لعامى 2000 و 2001 و 20 طفلا وطفلة من الاطفال الايتام المتفوقين دراسيا. وبادر الاتحاد النسائى العام فى تقديم مقترحات بناءة لتعديل المادة الخاصة باجازة الوضع فى قانون الخدمة الجديد حيث حرص على متابعة جلسات المجلس الوطنى الاتحادى التى كانت تعقد لمناقشة هذه المادة الى ان تكللت جهود الاتحاد النسائى العام فى 4 نوفمبر 2001 بصدور قانون الخدمة المدنية الجديد الذى نص على ان تمنح الموظفة اجازة خاصة براتب اجمالى شهرين للوضع واجازة حضانة لمدة شهرين بنصف راتب اجمالى كما تمنح شهرين بدون راتب بعد موافقة الجهة الادارية المختصة فى ضوء مصلحة العمل كما نص على ان تمنح اجازة الحضانة لمدة خمس مرات خلال خدماتها الوظيفية. وقد جاءت مطالبة الاتحاد النسائى العام بهذا التعديل كنتيجة طبيعية للدور الحيوى الذى تلعبه المراة فى دولة الامارات العربية المتحدة فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية فى الدولة حيث تزداد اهمية مساهمة المراة فى سوق العمل فى ظل التحديات التى تواجهها الدولة نتيجة الخلل فى التركيبة السكانية وسوق العمل الامر الذى يزيد من اعباء المسئوليات الملقاة على عاتق المراة الاماراتية اذ يتوقع منها ان تسهم بشكل اكبر فى سوق العمل لتخفف من حدة الخلل بطريقة تقلل الاعتماد على العمالة الوافدة التى تعتبر فى قمة التحديات الراهنة للدولة فى ظل توقيعها اتفاقيات منظمة التجارة العالمية من جهة وفى ظل ما تحمله من ابعاد ثقافية واجتماعية وامنية ن جهة اخرى هذا الى جانب المسئوليات الاسرية الاساسية الملقاة على كاهل المراة ومن ابرزها الاستمرار فى الانجاب لتسهم فى رفع معدلات الزيادة الطبيعية للسكان المواطنين وتنشئة الابناء على اسس وقيم الشريعة الاسلامية. واكد التقرير ان ابنة الامارات كانت دائما اهلا لذلك ومدركة لحجم المسئوليات الملقاة على عاتقها فقد كان ومازال لها دور بارز فى المجتمع اقتصاديا واجتماعيا منذ القدم فى الفترات ما قبل الطفرة النفطية وقد انعكس هذا الادراك جليا فى نسب خريجى موسسات التعليم العام والعالى وفى نسب العاملين فى الموسسات الاتحادية حيث تشكل ما يقارب 62 بالمائة من مجموع المواطنين العاملين فى الوزارات والدوائر الاتحادية الا انه مازالت نسبة مساهمة المراة الاماراتية فى سوق العمل بشكل عام من اجمالى المواطنات فى الدولة نسبة منخفضة حيث تمثل فقط 18 بالمئة من قوة العمل المواطنة على الرغم من انها تمثل 6ر49 بالمئة من المجتمع ويمكن ارجاع ذلك الى المعوقات الاجتماعية من جهة والى معوقات بيئة العمل من جهة اخرى. وتعتبر التشريعات السابقة الخاصة باجازات الوضع فى مقدمة مثبطات دخول المراة فى سوق العمل حيث تمنح الموظفة فقط 45 يوما اجازة براتب اذ يصعب على المراة ان تتخلى عن وليدها فى ايامه الاولى نظرا لما يحتاجه من رعاية واهتمام. وتشير دراسة ميدانية حول اسباب استقالة المعلمات المواطنات بامارة ابوظبى للعام الدراسى 1998/97 الى ان قصر اجازة الامومة على 45 يوما وعدم وجود اجازة محددة بدون راتب من الاسباب التى لها تاثير كبير فى عزوف المعلمة عن الاستمرار فى التدريس ويمكن قياس ذلك على باقى العاملات فى الموسسات الحكومية الاخرى باعتبار ان وزارة التربية والتعليم تستحوذ على نسبة 9ر54 بالمئة من اجمالى المواطنات العاملات وفق احصائيات دائرة شئون الموظفين لعام 2000. ويعتبر مقترح الاتحاد النسائى العام الذى وافق عليه مجلس الوزراء بتاسيس المجلس الاعلى للامومة والطفولة فى دولة الامارات العربية المتحدة من ابرز الانجازات التى حققها الاتحاد النسائى العام خلال عام 2001. وتتمثل المهام والاختصاصات للمجلس الاعلى للامومة والطفولة والذى سيكون له الشخصية الاعتبارية ويتمتع بالاستقلال المالى والادارى فى اقتراح السياسات العامة لرعاية الطفولة فى مختلف المجالات التعليمية والصحية والثقافية والاجتماعية والترويحية وتحقيق امن وسلامة الطفل والام ومتابعة وتقويم تطبيق هذه السياسات العامة وما يوضع لها من خطط ووضع مشروع خطة شاملة للطفولة والامومة فى اطار الخطة العامة للتنمية والتطوير والتنسيق بين الجهود التى تقوم بها الموسسات والهيئات الرسمية والتطوعية العاملة فى ميدان الطفولة والامومة وبما يكفل تكامل هذه الجهود وتوجهها نحو تحقيق الرفاهية الامثل للطفل والام وتوجيه الهيئات والموسسات المهنية نحو انشاء مشروعات تتوجه لرعاية الطفولة والامومة تعليميا وصحيا وثقافيا واجتماعيا واجراء وتشجيع الدراسات والبحوث فى ميدان الطفولة والامومة وانشاء مركز معلومات كقاعدة بيانات عن الطفولة والامومة ونشر ما هو مناسب لرعاية الطفولة والامومة فى مختلف المجالات الصحية والنفسية والتربوية والثقافية بالاضافة الى اقتراح البرامج الثقافية والتعليمية والاعلامية والمناسبة لتعبئة وتوعية الراى العام بشان رعاية الطفولة والامومة وحل مشكلاتها على اسس علمية وتشجيع الانتاج الفنى والادبى للاطفال والامهات سواء الذى يقوم به الاطفال انفسهم او الذى يتم انتاجه لهم واقتراح وتنفيذ برامج تدريبية للارتقاء بمستوى اداء العاملين فى مجالات الطفولة والامومة وتعزيز التعاون بين المجلس وسائر المجالس العربية والدولية والمنظمات المعنية بالطفولة والامومة وعقد الندوات وتنظيم الموتمرات المعنية بالطفولة والاسرة. ونظم الاتحاد النسائى العام وللسنة الرابعة على التوالى جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للاسرة المثالية 0وتاتى هذه الجائزة فى اطار ايمان قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام بان الاسرة هى نواة اى مجتمع اذا صلحت اثمرت مجتمعا سليما وسويا لذا امرت سموها وضمن احتفالات الاتحاد النسائى العام بيوم الاسرة العربية فى السابع من ديسمبر 1997 بان يتم تخصيص جائزة سنوية تسهم فى اشاعة روح التنافس الشريف بين الاسر الاماراتية للتميز فى عطائها المجتمعى وفق المحاور التى تطرحها الجائزة من عام الى اخر على ان توكد الجائزة على اهمية التماسك والترابط الاسرى فى التنشئة السليمة للابناء. وعمدت اللجنة التنظيمية العليا للجائزة على طرح محور درجة توفيق المراة الاماراتية العاملة بين الاسرة والعمل كمعيار لاختيار الاسر الفائزة لجائزة العام الرابع 0وقد جاء اختيار هذا المحور كنتيجة للتحديات الاجتماعية التى تواجه المراة فى ظل تشجيعها للخروج للعمل لتسهم فى انجاح السياسات التنموية التى رسمتها الدولة والتى تهدف الى تخفيف حدة الخلل فى سوق العمل بالدولة الامر الذى يتطلب من المراة الاماراتية العاملة ان توفق بين متطلباتها الاسرية ومتطلبات العمل. وتحت رعاية قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام نظم الاتحاد مهرجان الاسرة المنتجة الرابع تحت شعار /امراة منتجة اسرة افضل/ خلال الفترة من 25 ابريل الى 3 مايو 2001 حيث يعتبر هذا المهرجان من الانشطة الدورية ونبعت فكرته من احتفالات الاتحاد النسائى العام بيوم الاسرة العربية الذى اقرته جامعة الدول العربية فى 7 ديسمبر من كل عام وقد كانت الانطلاقة الاولى للمهرجان فى عام 1997 حيث ينظم الاتحاد النسائى العام مسابقة للاسرة المثالية ومعرض الاسر المنتجة بشكل متزامن مع الاحتفالات بيوم الاسرة العربية ولكن نظرا لاهمية الحدثين ولما حققه المعرض من نجاح فى الاعوام السابقة قرر الاتحاد النسائى العام الفصل بين النشاطين لياخذ كل منها حقه فى التنظيم والرعاية. ويتطلع الاتحاد النسائى العام الى تحويل المعرض الى مهرجان سنوى كبير يسهم فى تاهيل الاسر المنتجة بالشكل المطلوب لتحسين اوضاعهم الاقتصادية وذلك من خلال تشجيع المراة الاماراتية بشكل خاص والمراة العربية عموما على الانتاج وتنمية مهارتهن الابداعية بطريقة تسهم وتساعد فى خلق مصادر دخل اضافية لتحسين الوضع الاقتصادى للاسر خاصة ذوى الدخل المحدود انطلاقا من توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قرينة صاحب السمو رئيس الدولة رئيسة الاتحاد النسائى العام التى تدعو بشكل مستمر الى تفعيل دور المراة فى المجتمع من خلال زيادة مساهمتها فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدولة الامارات العربية المتحدة لذا يسعى الاتحاد النسائى العام من خلال مهرجان الاسر المنتجة الى ترسيخ فكرة ان المراة يمكنها ان تكون عضوا فاعلا فى المجتمع حتى من خلال المنزل. وقد حرص الاتحاد النسائى العام على اختيار شعار مهرجان هذا العام بدقة وبشكل يعبر عن اهدافه والمتمثل فى /امراة منتجة 00 اسرة افضل/ وشارك فيه عدد من الموسسات ذات النفع العام مثل الهلال الاحمر والمنشات الاصلاحىة والنادى الثقافى الاجتماعى وملتقى المبدعات واللجنة الاجتماعية بالاتحاد النسائى العام ومركز الصناعات اليدوية بالاتحاد اضافة الى 93 امراة منتجة من الدولة. وتتنوع منتجات الاسرة المشاركة بين المشغولات اليدوية الحرفية والتراثية واللوحات الفنية والعطور ومواد التجميل المصنع فى المنزل اضافة الى المواد الغذائية وغيرها من المنتجات الحرفية التى تعكس ابداعات المراة الاماراتية والعربية. وحرصا من الاتحاد النسائى على دعم المراة المنتجة وتاهيلها بالمهارات المطلوبة للارتقاء بجودة الانتاج من جهة وتوسيع منافذ التسويق التى من شانها ان تحقق الهدف المرجو من هذا المهرجان نظم الاتحاد النسائى العام سلسلة من اللقاءات المفتوحة مع الاسر المشاركة هذا العام بحضور عدد من المختصين لتبادل الخبرات العلمية والعملية التى من شانها ان ترتقى بالانتاج ليخرج من اطار الاسر ليصبح نشاطا اقتصاديا رائدا يسهم ويخدم كلا من الاسر والاقتصاد الوطنى. كما يتباحث الاتحاد النسائى العام مع الجهات الحكومية المعنية للحصول على مكاسب معنوية وايجابية للاسر المنتجة من بينها امكانية التباحث مع غرفة تجارة وصناعة ابوظبى لانشاء صندوق لتمويل مشروعات الاسر المنتجة مستفيدة بذلك من تجارب الدول الخليجية المجاورة. كما يتطلع الاتحاد النسائى العام الى الحصول على موافقة غرفة تجارة وصناعة ابوظبى للترخيص للمراة المنتجة للعمل من المنزل بشكل رسمى على غرار برنامج /انطلاق/ التابع لدائرة التنمية الاقتصاية بدبى بالاضافة الى اعطاء خصومات خاصة للاسر المنتجة فى حال المشاركة فى المعارض المحلية والخارجية. وانطلاقا من الاهتمام البالغ الذى توليه قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام لقضايا الطفولة نظم الاتحاد مهرجان الطفولة للسنة الثالثة على التوالى خلال الفترة من 30 اكتوبر الى 7 نوفمبر 2001 وذلك فى اطار حرص الاتحاد الدووب للاهتمام بكافة فئات المجتمع ولاسيما الطفل لانه كالبذرة اذا ما نمت فى تربة صالحة ترعرعت وكبرت كما توكد سموها بقولها // الاطفال هم الامل والمستقبل وعملنا كله يهدف الى ضمان رفاهيتهم واتاحة الفرص لهم لبناء الوطن والوصول به الى التقدم المنشود//. وقد كانت الانطلاقة الاولى لمهرجان الطفولة فى عام 1999 حيث يهدف المهرجان الذى اصبح حدثا سنويا يحرص الاتحاد النسائى العام على تنفيذه الى رسم البسمة وغرس القيم المجتمعية السليمة فى جو يجمع بين الترفيه والتثقيف فى ان واحد وقد حرص الاتحاد النسائى العام منذ الانطلاقة الاولى للمهرجان على اشراك كافة الموسسات الحكومية والخاصة فى تنظيم المهرجان وذلك ايمانا منه باهمية تكامل الموسسات المختلفة فى الدولة من اجل خدمة قضايا الطفولة بشكل خاص والقضايا الاجتماعية الاخرى بشكل عام. وجاءت فعاليات المهرجان هذا العام الذى نظم تحت شعار /ابتسموا للطفولة/ ضخمة متنوعة وتميز بتتويج قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام كشخصية راعية للطفولة لعام 2001 من قبل منظمة الامم المتحدة للطفولة /اليونيسيف/. واشتملت فعاليات المهرجان سلسلة من البرامج الترفيهية للاطفال والتى تضمنت عروضا مسرحية ومسابقات ثقافية وترفيهية للاطفال وعروضا ورقصات فلكلورية من عدة دول كما تضمن المهرجان ركنا لتنمية المواهب الابداعية لدى الطفل فى كافة المجالات الفنية والعلمية والادبية. اما فى اطار الجانب التثقيفى فقد عقد الموتمر الدولى للطفولة تحت عنوان /معا من اجل طفولة سليمة/ برعاية من منظمة الامم المتحدة للطفولة /اليونيسيف/ وقد تناول الموتمر مجموعة من الموضوعات ذات العلاقة بقضايا الطفولة. ومن اهم الانشطة والفعاليات الثقافية التى قام بها الاتحاد النسائى العام خلال العام الحالى تنظيم ورشة عمل حول تنسيق الزهور على طريقة الايكوباتا بالتعاون مع السفارة اليابانية بالدولة وحملة توعية حول منع جلوس الاطفال دون سن العاشرة فى المقاعد الامامية بالمركبات بالتعاون مع ادارة العلاقات العامة بالادارة العامة للشرطة ومحاضرة دينية بعنوان /مناسك الحج/ للشيخ محمد عبد الحميد الاحمد ابوبكر وندوة بعنوان /كيف تنشى طفلا مبدعا/ للدكتور محمود عطية ومحاضرة بعنوان /بيوت اسست على التقوى/ للاستاذة وداد لوتاه ومحاضرة بعنوان /رسالة الى ابنتى/ للاستاذة عزيزة الحوسنى وامسية شعرية للشاعرين حمد العامرى وعبدالله الرميثى واقيم معرض لفنانات مبدعات اماراتيات على هامش الامسية. كما نظم الاتحاد محاضرة بعنوان /البيئة تشتكى/ لفضيلة الشيخ عبدالله حمود البوسعيدى بمقر كليات التقنية العليا للبنات ومحاضرة بعنوان /الفحص الطبى للمقبلين على الزواج/ بالتعاون مع صندوق الزواج وندوة بعنوان /المراة والابداع 00 واقع وطموحات/ على هامش معرض الكتاب الذى اقيم بالمجمع الثقافى وقد شاركت فيها كل من الاديبة باسمة يونس والشاعرة ميرة القاسم وورشة عمل حول /دعوة لمنتج افضل/ ضمن الاستعدادات لمهرجان الاسر المنتجة الرابع تحت شعار /امرأة منتجة .. اسرة افضل/ وحملة توعية حول الكشف المبكر لاورام الثدى بالتعاون مع الادارة المركزية لرعاية الامومة والطفولة بوزارة الصحة بالاضافة الى سلسلة محاضرات دينية لفضيلة الشيخ الدكتور عمر بن محمد السبيل امام وخطيب المسجد الحرام واستاذ بجامعة ام القرى. كما نظم الاتحاد النسائى خلال العام الحالى المنتدى العائلى العاشر بعنوان /اهمية الاسعافات الاولية للاسرة/ تحت شعار /لنقف معا ضد مخاطر الاصابات/ بالتعاون مع صندوق الزواج والهلال الاحمر ومحاضرة بعنوان /عودى الى الرحمن/ للواعظتين عزيزية الحوسنى وزهرة الجابرى بمقر سجن الوثبة المركزى وموتمر تطوير استراتيجية الاعمال التجارية للمراة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة ابوظبى ومركز التنوير للخدمات الادارية وحلقة نقاش مفتوحة بالتعاون مع جريدة الخليج تم خلالها مناقشة عدة محاور منها المجلس الاعلى للامومة والطفولة ودخول المراة المعترك السياسى والتركيبة السكانية ودور المراة فى حلها بالاضافة الى سلسلة محاضرات خلال شهر رمضان المبارك وزار الاتحاد النسائى العام خلال العام 2001 العديد من ممثلى الموسسات والشخصيات المحلية والعربية والاجنبية بهدف التعرف على اهداف وانشطة الاتحاد النسائى العام من جهة والاطلاع على ما وصلت اليه المراة الاماراتية من تطور من جهة اخرى. ومن اهم هذه الشخصيات السيدة اغلانة بنت المامى موسسة ورئيسة مجلس ادارة والامينة العامة لاتحاد الفتيات الموريتانيات وحرم رئيس منغوليا وحرم رئيس مجلس النواب اللبنانى رندة برى وحرم رئيس اندونيسيا وحرم رئيس اوكرانيا يرافقها60 طفلا وحرم رئيس بروكينا فاسو والسيدة بريدا باقلش /منظمة اليونيسكو/ والسيدة استريد هايبرغ رئيسة الاتحاد الدولى لجمعيات الصليب الاحمر. /وام/ز/رع من: زينب الحوسني
أسواق
»  أبوظبي
»  دبي
»  أسعار الأسهم
»  أسعار العملات
فيديو
المزيد
استبيانات
وام أينما تكون
اختر إحدى الوسائل التالية:
الطقس          لمزيد من التفاصيل اضغط هنا
      المدينة الحرارة الرطوبة
     أبوظبي      27      85
     دبي      27      85
     الشارقة      28      80
     عجمان      27      80
     أم القيوين      28      85
     رأس الخيمة      28      85
     الفجيرة      28      80
     العين      28      80
     ليوا      28      90
     الرويس      27      85
     دلما      26      85
     طنب الصغرى      26      85
     طنب الكبرى      26      85
     أبوموسى      27      80
     السلع      27      80