نفط الهلال : الغاز الطبيعي يساهم بتعزيز نمو اقتصادات الشرق الأوسط


أبوظبي في 9 سبتمبر / وام / أكد مجيد حميد جعفر الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال - التي تتخذ من إمارة الشارقة مقرا لها - خلال أعمال مؤتمر الطاقة العالمي الـ 24 الذي أنطلقت اليوم في أبوظبي أن الغاز الطبيعي هو بمثابة وقود المستقبل لاقتصادات الشرق الأوسط.

وقال جعفر خلال جلسة نقاشية خاصة بعنوان: "دور الغاز في التحول إلى اقتصاد منخفض الانبعاثات الكربونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" انه في الوقت الذي تسعى فيه دول المنطقة إلى تعزيز سياسة التنويع الاقتصادي من خلال زيادة الإهتمام بالأنشطة غير النفطية في الاقتصاد الوطني وخفض البصمة الكربونية باتت عملية تطوير الغاز الطبيعي من أجل توليد الطاقة الكهربائية وتوفير الوقود اللازم للصناعة تمثل الركن الركين في خطط التنمية الاقتصادية في المنطقة .

وأضاف كان الغاز الطبيعي المصاحب لاستخراج النفط على امتداد العقود يتم حرقه هدراً من قبل منتجي النفط والغاز باعتباره أحد المشتقات النفطية غير المرغوب فيها أو كانوا يتركون موارد الغاز الطبيعي مهملة في باطن الأرض في ضوء أنها لم تكن تمثل أهمية كبيرة بالنسبة لهم غير إن تلك الأيام قد ولت وتحول الغاز من منتج نفطي ثانوي مهدر إلى سلعة ثمينة تعادل في أهميتها الطاقة الكهربائية في دعمها لمستويات النمو الاقتصادي.

ولفت إلى انه على الرغم من وفرة موارد الغاز في المنطقة والطلب المتزايد عليها فإن ثمة مجموعة من العوامل المتعلقة بالظروف الجيوسياسية ونقص البنية التحتية وانخفاض أسعار الغاز قد أعاقت إنتاج وتطوير الغاز على الرغم من الطلب المتزايد .

وأضاف ان هذه العوامل أسفرت عن مفارقة شديدة تتمثل في قيام بلدان الشرق الأوسط وشمال افريقيا باستيراد الغاز الطبيعي المسال وغيره من أشكال الغاز من أماكن أخرى من العالم على الرغم من أن أكثر من نصف إمدادات الغاز في جميع أنحاء العالم تقع داخل تلك الدول.. مشيرا إلى أن حكومات دول منطقة الشرق الأوسط شرعت في اتخاذ خطوات من شأنها التشجيع على التنقيب وتطوير موارد الغاز المحلية .

وأوضح أن القطاع الخاص في المنطقة بما في ذلك الشركات الإقليمية مثل نفط الهلال يستطيع أن يلعب دورا فاعلا في تطوير هذه الموارد .. منوها أن مثل تلك الاصلاحات يجب أن تتم في إطار سياسة من الشفافية تحكم عملية التسعير مع تقديم حوافز لتشجيع عمليات التنقيب والانتاج ودعم البنية التحتية الضرورية لعمليات الانتاج من أجل تحقيق النتائج المرجوة.

وقال جعفر: إنه منذ تأسيس شركة نفط الهلال في عام 1971 وانطلاقا من إدراكنا لمتطلبات واحتياجات منطقة الشرق الأوسط فإننا نقوم بتعزيز موارد الطاقة النظيفة ودعم التنمية المستدامة من خلال ما تملكه المنطقة من موارد بشرية وتقنية في التغلب على التحديات التي تواجه صناعة الطاقة ومن ثم تحقيق النمو المنشود للاقتصادات دول المنطقة.

حضر الجلسة النقاشية معالي طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في مصر ويوري سينتيورين الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز وفاطمة النعيمي الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للغاز الطبيعي المسال و أوليفر لو بوش الرئيس التنفيذي لشركة شلمبرجير المحدودة.

وام/بتول كشواني/عوض المختار/عماد العلي