الإثنين 10 أغسطس 2020 - 5:47:46 ص

"زينة" أصغر طفلة إماراتية تعود إلى أرض الوطن

  • "زينة" أصغر طفلة إماراتية تعود إلى أرض الوطن
  • "زينة" أصغر طفلة إماراتية تعود إلى أرض الوطن
  • "زينة" أصغر طفلة إماراتية تعود إلى أرض الوطن

أبوظبي في 9 يونيو / وام / تستمر وزارة الخارجية والتعاون الدولي في عمليات الإجلاء لمواطني دولة الإمارات وتسهيل كافة الإجراءات اللازمة لإعادتهم ومرافقيهم إلى أرض الوطن سالمين، وذلك بالتنسيق مع السفارات والبعثات التمثيلية للدولة في الخارج والجهات المعنية كافة في الدولة.

وأكد سعادة خالد عبدالله بالهول وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي حرص ومتابعة قيادة وزارة الخارجية والتعاون الدولي على سير العمل على أكمل وجه لضمان سلامة مواطني الدولة في الخارج وتسهيل الإجراءات اللازمة لإجلائهم إلى الدولة .

و أشار إلى أن هناك تنسيقاً وتعاوناً مستمراً مع الهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والطوارئ والكوارث، وكافة الجهات المعنية داخل الدولة وخارجها لمراقبة تطورات الأوضاع ولإجلاء مواطني الدولة ومرافقيهم بأمان وسلامة.

وعلى الرغم من تعليق الرحلات الجوية التجارية في الفترة الماضية لمنع تداعيات انتشار فيروس كورونا ، قامت سفارة الدولة في الكويت وبمتابعة حثيثة من وزارة الخارجية والتعاون الدولي وبالتنسيق المتواصل لمركز العمليات في الوزارة مع الجهات المختصة، بإعادة أصغر طفلة إماراتية من دولة الكويت إلى أرض الوطن وذلك عن طريق إصدار جواز طوارئ للطفلة "زينة" ابنة الدكتور عبدالله الأميري والتي ولدت في شهر أبريل 2020.

وقال سعادة صقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى دولة الكويت: نتقدم بجزيل الشكر والتقدير للجهات المختصة في دولة الكويت الشقيقة على تعاونهم اللامحدود والمثمر مع السفارة من أجل تسهيل إجراءات عودة الطفلة زينة بالإضافة إلى 33 شخصا من مواطني الدولة وأقربائهم.

و البداية كانت في يوليو 2019 حين ذهب الطبيب عبدالله الأميري إلى الولايات المتحدة الأمريكية لقبوله بسنة الامتياز في برنامج مستشفى كليفلاند تاركاً زوجته وطفله زايد في دولة الكويت مع ذويها بسبب ظروف وساعات العمل الطويلة.

وقرر أن يكرس وقته للعمل بجد إلى حين موعد ولادة طفلته زينة ليتمكن من قضاء أطول وقت ممكن مع عائلته عند رجوعه إلى البلاد. ولكن في مارس 2020 ومع بداية جائحة كورونا عاد الطبيب إلى دولة الإمارات بسبب الأوضاع الراهنة وانضم إلى الصفوف الأولى لمواجهة الفيروس وقرر استكمال سنة الامتياز في إمارة أبوظبي.

وفي هذا الصدد، قال الطبيب عبدالله الأميري: "بعد طول صبر و فراق دام 10 شهور، بفضل الله وجهود كل من وزارة الخارجية وسفارة دولة الإمارات في الكويت تم تسهيل كافة الاجراءات لإصدار جواز طوارئ لطفلتي زينة وترتيب رحلة عودة عائلتي إلى أرض الوطن. وتم تزويدي بشهادة لمن يهمه الأمر لتسهيل عملية استخراج شهادة ميلاد صادرة من الدولة حتى يتسنى لي استخراج الأوراق الثبوتية من بطاقة هوية وجواز سفر".

الجدير بالذكر أن وزارة الخارجية والتعاون الدولي تقدم خدمة إصدار جواز الطوارئ من خلال بعثات دولة الإمارات في الخارج للمواليد الجدد أوفي حالة فقدان أو سرقة أو تلف أو انتهاء جواز السفر الإماراتي والتي تمكن مواطني الدولة من العودة إلى أرض الوطن. ويمكن تقديم الطلب على الموقع الالكتروني www.mofaic.gov.ae أو التطبيق الذكي UAEMOFAIC.

- مل -

وام/دينا عمر/عماد العلي