الإثنين 10 مايو 2021 - 12:01:54 م

باحثون : بوابة النقوش العربية تسهم في جمع تراث الأمة


من ريم الهاجري..

أبوظبي في 11 أبريل/ وام / أكد عدد من الباحثين في الكتابات والنقوش الصخرية أن موقع " بوابة النقوش العربية " يلعب دورا مهما في ابراز ثراث الأمة العربية وحضاراتها وتقاليدها العريقة عبر العصور لتعريف أجيال المستقبل بتاريخ أمتهم العريق.

وقال الباحثون في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات "وام" ..إن موقع "بوابة النقوش العربية" يبرز أهمية تراث الوطن العربي .. مثمنين هذه المبادرة التي تعد الأولى من نوعها لـ " أناسي للإعلام " برئاسة الشيخة اليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان والتي تسهم في توحيد الجهد العربي المشترك في جمع تراث الأمة وتوثيقه وتحقيقه ونشره عبر الأساليب العلمية والتقنية.

وقال الدكتور سلمان المحاري دكتوراه في علم الآثار من مملكة البحرين..

إن موقع بوابة النقوش الصخرية الذي تم تدشينه قبل عدة أيام من قبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش يعتبر واحدا من المواقع الإلكترونيه المهمة جدا في الوطن العربي والهادفة الى توثيق أحد أوجه التراث الثقافي في الوطن العربي وهي النقوش والكتابات الصخرية من مختلف بلداننا العربي.

وأضاف إن موقع " بوابة النقوش العربية " يعتبر بمثابة بنك معلومات ومكتبة ومتحف الكتروني بامكان المختصين والباحثين العرب الولوج له بكل سهولة ويسر للحصول على كافة المعلومات المتعلقة بالنقوش الصخريه في مختلف بلدان الوطن العربي وهي فرصة للمهتمين بالحصول تجربة تفاعلية بتصفح الموقع والتجول بين محتوياتها بشكل افتراضي.

وأشار إلى أن انطلاق هذه المبادرة من دول الإمارات ليس هو إلا استمرارا لجهودها الكبيرة في حفظ تراث في الوطن العربي فلا زلنا نرى جهودها في تأسيس المركز الاقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي بإمارة الشارقة " إيكروم - الشارقة" الهادف الى نشر المعرفة بين المختصين في الوطن العربي فقد تم إنشائه عام 2004 لحماية التراث الثقافي في الوطن العربي ولتوسيع مجالات التعرّف على تاريخه الثري وفهمه وتقديره.

من جانبه قال عيسى يوسف مدير ادارة الآثار في هيئة الشارقة للآثار رئيس لجنة ملف التراث العالمي للمشهد الثقافي للمنطقى الوسطى.. إن النقوش الكتابية تعتبر مصدرا مهما من مصادر كتابة التاريخ وبوابة للماضي من خلال ما تم توثيقه من احداث او مأثورات دينية أو توثيق أسماء الأشخاص الذين رحلوا او حلوا في المناطق التي هي طرقا للتجارة وقد وصف ابن جبير مجموعة من النقوش التي مر بها خلال رحلته إلى مكة لتأدية فريضة الحج.

وأضاف إن مبادرة " بوابة النقوش العربية " تأتي كبوابة رقمية لكل نقش كتابي في الوطن العربي يوثقها ويقدمها كمادة بحثية وعلمية للباحثين في الوطن العربي وخارج الوطن العربي كما يعتبر هذا الموقع الافتراضي اكبر موقع يقدم كل أنواع الكتابات التي ظهرت في الوطن العربي والتي عرفت بدايات الكتابة في العالم.

وثمن جهود " اناسي للإعلام " حيث قدمت عملا توثيقيا لمجموعة من النقوش الكتابية في الوطن العربي وبالتي سوف تخلق المزيد من الدراسات في مجال النقوش الكتابية التي تعزز قيمة التراث الثقافي في الوطن العربي كما يلعب دورا ايجابيا في ابراز هوية الدولة وحضارتها لتعريف اجيال المستقبل بموروثهم الثقافي وتاريخهم المجيد فهذه البوابة هي طريق لتوثيق ما تم كتابته عبر العصور وجمعه في بوابة تطل على الوطن العربي.

من جانبه قال ممدوح الفاضل باحث في النقوش الثمودية من المملكة العربية السعودية.. إن موقع بوابة " النقوش العربية " له اهمية كبيرة في توظيف الثقافة الرقمية من خلال توفير اكبر قدر من المحتوى المعرفي الالكتروني واستقطاب اكبر شريحة كبيرة جدا من الباحثين والمهتمين والمؤرخين من انحاء الوطن العربي لإثراء هذا القطاع والعمل معا من اجل مستقبل رقمي افضل ومستدام في الصناعات الثقافية والابداعية.

وأضاف " تعتبر الكتابات والنقوش الصخرية العربية بأنواعها سواء لها ثروة تاريخية ذات قيمة عالية ومن المصادر الرئيسية التي استقى منها المؤروخون كل مادون ويدون تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها".. مشيرا الى أن المملكة العربية تزخر بآلاف المواقع للنقوش والكتابات الصخرية المنتشرة في مختلف مناطق المملكة سواء النقوش الثمودية او النبطية او الارامية او الخط الاسلامي المبكر وغيرها.

وثمن ممدوح الفاضل جهود شركة أناسي على هذه المبادرة التي حرصت على أن تركز فكرتها على ابراز تراث دولة الامارات العريق بشكل خاص وتراث الأمة العربية بشكل عام بأسلوب تقني مميز.

وقالت منى سعود الشمري باحثة في النقوش الإسلامية من المملكة العربية السعودية.. إن مبادرة " بوابة النقوش العربية " تعمل على توفير بيئه مناسبة للباحثين والمهتمين والعلماء والهواة حيث تجمع لهم النقوش من مختلف الوطن العربي الكبير في بوابة رقمية واحد كل بحسب تخصصه .. مشيرة إلى انها كمتخصصة في النقوش الإسلامية المبكرة وجدت الفرصة المناسبة مع أناسي للاعلام لنشر النقوش الإسلامية المبكرة.

وثمنت كل الجهود القائمة في دولة الإمارات على إيجاد بيئة حاضنة للباحثين والمهتمين والعلماء والهواة ممثلة في الجهات ذات العلاقة /وزارة الثقافة والشباب ومركز أبوظبي للغة العربية/ في الإمارات وأناسي للأنتاج الإعلامي وستصبح هذه البوابة قِبلةً لمحبّي التاريخ والشغوفين فيه.

وقدمت منى الشمري الشكر الجزيل لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش على تدشينه للبوابة الألكترونية كذلك تقدمت بالشكر الجزيل للشيخة اليازية آل نهيان صاحبة هذه الفكرة التي اتاحت لنا الفرصة من خلال هذه البوابة التواصل مع الحضارات الأخرى والشكر موصول لجميع جهود القائمين على هذه المبادرة في تطوير الحركة الابداعية الثقافية الرقمية.

واتفق الدكتور معاوية إبراهيم والدكتور رافع حراحشة خبيران في النقوش العربية القديمة على أن بوابة النقوش العربية من المشاريع البحثية الوطنية ومجالا للنشاط في صنع الحضارة مع مختلف ارجاء الوطن العربي...

مشيران الى ان هذه النقوش والرسومات الصخرية والكتابات بمختلف انواعها بما في ذلك الكتابات العربية الجنوبية والشمالية الغربية والكتابات النبطية والصفوية والثمودية وغيرها من كتابات البادية.

كما تضم الكتابات العربية الدارجة باللهجات المحلية اضافة الى الكتابات القبرية "او شواهد القبور" ومختلف الكتابات في المساجد والاضرحة والبيوت التقليدية وغيرها.

وأضاف كما تعتبر هذه البوابة مرجعا لأماكن وجود القبائل العربية المختلفة والعلاقات فيما بينها وتحركاتها ، اضافة الى العلاقات بينها وبين المواقع الحضرية عبر العصور وهناك كتابات تشير الى التشريعات البدوية والممارسات اليومية لاهل البادية كما توجد مجموعة كبيرة من الرسومات الصخرية منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى فترات قريبة تدل على المهن والحرف والعادات والتقاليد... مؤكدا ان توثيق هذا التراث واجب وطني قبل ان تصلها الحركة العمرانية والمشاريع المختلفة كما يتوجب اعداد الكوادر التي تقوم بتوثيقها ودراساتها واعداده للنشر وتوعية اجيال المستقبل باهميتها.

وتعد "بوابة النقوش العربية" بمثابة مكتبة إلكترونية موثقة متخصصة تجمع ما يزيد على 150 نقشاً من أهم الاكتشافات الخاصة بالنقوش الكتابية العربية المحفورة على الصخور والأحجار والمنتقاة من قبل نخبة من العلماء والباحثين من دولة الإمارات العربية المتحدة وأكثر من سبع دول في الوطن العربي .

ويهدف هذا الموقع الخدمي غير الربحي إلى تسليط الضوء على أهمية هذا الإرث الثقافي الضخم الذي يعكس الهوية والتاريخ العربي، إضافة إلى إفادة المختصين والباحثين والمهتمين، وجميع الدارسين والهواة وأفراد المجتمع العربي، وذلك بتقديم المراجع الموثقة والمطروحة بأفضل الأساليب إضافة إلى نشر والحفاظ على التاريخ العربي المشترك بين الدول العربية من المشرق إلى المغرب وإيجاد الروابط بينهم وخلق المزيد من الدراسات العلمية التي تتعلق بموضوعات النقوش.

وتماشياً مع الأوضاع الحالية وصعوبة زيارة المواقع الأثرية في الوقت الراهن يقدم موقع "بوابة النقوش العربية" تجربة تفاعلية افتراضية للزوار حيث يحظى المتصفح بفرصة التجول في معرض افتراضي ثلاثي الأبعاد يتيح للزائر مشاهدة مجموعة من النقوش المنتقاة من ألبوم نقوش الموقع وذلك بأسلوب تفاعلي باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي المعزز.

وام/ريم الهاجري/عبدالناصر منعم