الخميس 02 ديسمبر 2021 - 1:41:32 م

"منظمة آسيا العالمية" تواصل تنظيم تحدي المهارات الافتراضي حتى 15 أغسطس الجاري


أبوظبي في 3 أغسطس / وام / تواصل منظمة مهارات آسيا العالمية؛ بالتعاون مع مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، بنجاح، تنظيم "تحدي مهارات آسيا العالمية الافتراضي الودي 2021 " خلال الفترة من الخامس من يوليو الماضي، حتى الخامس عشر من أغسطس الجاري، وذلك عبر تقنيات الاتصال المرئي، بمشاركة 800 شخصية يمثلون 26 دولة أسيوية وأوروبية منهم 200 ممثل دولة و325 خبيرا وحكما و 275 متحديا يتنافسون في 20 مهارة متخصصة ومهارات المستقبل منها، حلول برمجيات تقنية المعلومات للأعمال، وأمن نظم المعلومات المؤسسي، وتكنولوجيا التصميم الصناعي، والتعليم الآلي وقواعد البيانات الضخمة، وتشغيل الروبوتات الجوية بدون طيار.

وقال سعادة الدكتور مبارك سعيد الشامسي رئيس مجلس إدارة منظمة مهارات آسيا العالمية مدير عام مركز أبو ظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أن تنظيم هذا التحدي الجديد؛ في ظل تحديات كوفيد 19؛ يأتي في إطار حرص مجلس إدارة المنظمة على أداء دورها المحوري في تنمية المهارات التخصصية لدى شباب آسيا، وصناعة الكوادر الآسيوية القادرة على مواصلة التقدم الصناعي والتكنولوجي في كافة دول القارة، مشيراً الى أن هذا التحدي يشهد مشاركة ثلاث عشرة دولة من الدول الأعضاء في المنظمة وهي الإمارات، والسعودية، وروسيا، وماليزيا ، وكازاخستان، واليابان، وكوريا الجنوبية، والفلبين، وإيران، وأوزباكستان ، وأذربيجان ، وإندونيسيا، وتايبيه الصينية.

كما تشارك عشر دول صديقة وهي المغرب، وكولومبيا، والاكوادور، والمملكة المتحدة، وبيلاروسيا، وتايلاند، والصين، وأوكرانيا، والهند، وفيتنام، وكرواتيا، وغانا، وفنلندا وهو الأمر الذي يعكس حرص نخبة من دول أوروبا والعالم على المشاركة في الفعاليات المتميزة التي تنظمها منظمة مهارات آسيا العالمية، لافتاً الى أن هذه الفعالية تحظى برعاية رسمية من مؤسسات حكومية وشركات دولية متخصصة وهي مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، ومهارات الإمارات، ومهارات روسيا، ومهارات ماليزيا، وجهاز تنمية الموارد البشرية بإقليم سخالين الروسي وعدد من الشركات.

وأكد سعادته أن المنظمة التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها تعمل وفق أرقى المعايير والقوانين والأنظمة المعمول بها في منظمة المهارات العالمية ودول العالم المتقدم، من أجل ضمان مواكبة دول آسيا لكافة التطورات التي يشهدها العالم في مختلف المهارات، بالإضافة الى التنسيق مع كافة الجهات المعنية لتوفير واستحداث الآليات اللازمة لتمكين المتسابقين من الإبداع في كافة التخصصات بما يساهم في الإرتقاء بالقدرات الإبداعية لدى شباب الإمارات وشباب دول القارة الآسيوية والدول الصديقة المشاركة.

من جانبه أوضح المهندس فهر السويدي الرئيس التنفيذي لمنظمة مهارات آسيا العالمية أن تحدي مهارات آسيا العالمية الافتراضي الودي 2021" ملتقى هام للمواهب الآسيوية والعالمية ممن تتراوح اعمارهم من 18 إلى 25 عاماً المطلوبة للتنافس في مهارات مختلفة وتبادل الخبرات فما بينهم، حيث يتنافس شباب آسيا والعالم خلال هذا التحدي في 13 من المهارات المتقدمة التي من بينها تصميم وتطوير المواقع الالكترونية، والحوسبة السحابية، وتطوير تطبيقات الهواتف المحمولة، والتصميم الجرافيكي، والهندسة الميكانيكية الأوتوكاد، والألعاب ثلاثية الابعاد، والروبوتات، كما يتنافس خلال المسابقة أيضاً؛ فئة الناشئة ممن هم أقل من 18 عاماً في ثماني مهارات وهي تصميم وتطوير المواقع الإلكترونية، والتصميم الجرافيكي، والهندسة ميكانيكية "الأوتوكاد"، والألعاب ثلاثية الابعاد، والروبوتات، وحلول برامج تكنولوجيا المعلومات للأعمال، وتشغيل الروبوتات الجوية بدون طيار، لافتا الى أن هذا التحدي يستقطب الدول الأعضاء والشركاء الدوليين في الصناعة، والوكالات الحكومية والمؤسسات التعليمية، ليتعاون الجميع من أجل تشجيع المواهب ونشر المعايير العالمية للمهارات والكفاءات وفق معايير عالمية؛ في كافة دول قارة آسيا.

 

وام/خاتون النويس/إسلامة الحسين