الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 - 2:53:50 م

ناصر اليماحي : نقلة نوعية بالقطاع الرياضي في الإمارة بدعم حاكم الفجيرة

الفيديو الصور

من / سعيد محبوب .

الفجيرة في 10 أغسطس / وام / أكد سعادة ناصر اليماحي رئيس مجلس إدارة نادي الفجيرة الرياضي أن الرياضة قطاع مهم في دولة الامارات حظي ولايزال باهتمام كبير من القيادة الرشيدة منذ بداية تأسيس الاتحاد وحتى هذه اللحظة التي تحتفل بها دولتنا بعام الخمسين فيما كانت لإمارة الفجيرة حصة وافرة من هذا الاهتمام و الدعم الذي قدمه صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة لكافة الصروح الرياضية في الإمارة ومن بينها نادي الفجيرة الرياضي إلى جانب قطاع الشباب والرياضة.

و قال اليماحي - في حوار خاص مع وكالة أنباء الإمارات "وام" - إن إمارة الفجيرة وخلال الأعوام الخمسين الماضية نظمت واستضافت العديد من البطولات العالمية مما شكل نقطة تحول في تجربة الإمارة في استقبال أبطال العالم والمنتخبات الوطنية وحسن تنظيم الفعاليات الرياضية .. مشيرا إلى أهم هذه البطولات وهي نهائيات كأس العالم لكرة القدم للناشئين تحت 17 سنة وبطولة الفجيرة لجمال الخيل العربي وبطولة الفجيرة الدولية للتايكوندو وبطولة الفجيرة الدولية لمحترفي الجوجيتسو وبطولة العالم للملاكمة وبطولة آسيا والمحيط الهادي لكبار الجودو وبطولة العالم لحل المسائل الشطرنجية ومونديال العالم للشطرنج والبطولة الدولية لتنس السيدات وبطولتا كأس العالم والجائزة الكبرى للسباحة بالمياه المفتوحة وبطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الأولى وبطولة العالم لصيد الأسماك وبطولة العالم للزوارق فورمولا 2 وبطولة العالم للزوارق السريعة الإكس كات وكأس العالم لمارثون السباحة وغيرها من البطولات الآسيوية والمحلية.

واستذكر اليماحي في حواره مع "وام" مراحل تأسيس نادي الفجيرة الرياضي وقال إنها تعود إلى فترة نهاية الستينيات من القرن العشرين عبر مجموعة من الشباب المهتمين برياضة كرة القدم الذين كانوا يتنافسون مع مختلف اللاعبين في الفجيرة إلى أن تم إشهار النادي بشكل رسمي عام 1968 والتي كانت الانطلاقة لطموحات الشباب في الإمارة من خلال هذا الصرح الرياضي بعد دمج ثلاثة فرق هي نادي الفجيرة ونادي التضامن ونادي البدية تحت مسمى واحد "نادي أهلي الفجيرة" و بعد ذلك تغيير إسم النادي إلى نادي الفجيرة الرياضي.

و أضاف اليماحي إن تلك الفترة شهدت نقله نوعية في تاريخ الإمارة في القطاع الرياضي حيث خصصت حكومة الفجيرة أرضا لإنشاء مبنى النادي بالقرب من البحر وكانت ملاعبه رملية، مشيرا إلى أن النادي ضم بجانب كرة القدم عدة ألعاب منها كرة اليد وكرة الطائرة وكرة السلة بالإضافة إلى ألعاب القوى، وأصبح النادي يشارك في تلك الفترة في المسابقات والبطولات التي كانت فرصة لالتقاء اللاعبين من مختلف إمارات الدولة في جوي تنافسي ..

وأوضح أن النادي حقق إنجازات مهمة في تاريخ إمارة الفجيرة الرياضي وشهدت تلك الفترة تطور الحركة الرياضية في الإمارة مع ظهور ألعاب رياضية جديدة جذبت الكثير من الشباب لممارستها.

وأشاد اليماحي بحرص و دعم صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة ومتابعة سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة للقطاع الرياضي والشباب إلى جانب الاهتمام الذي كان يوليه المغفور له الشيخ حمد بن سيف الشرقي نائب حاكم الفجيرة رحمه الله وحضورهم مختلف البطولات والأنشطة الرياضية و الحرص على استقبال الرياضيين الفائزين و تشجيعهم وحثهم على الاستمرار و المثابرة و توفير المنشآت الرياضية التي كان آخرها نادي دبا الفجيرة الجديد الذي بلغ إجمالي تكلفته نحو 100 مليون درهم و يستوعب ملعبه نحو 10 آلاف متفرج موزعين ما بين الدرجتين الأولى و الثانية.

و أثنى ناصر اليماحي على جهود الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس نادي الفجيرة الرياضي الذي يحرص بشكل مباشر على متابعة كل التفاصيل في النادي و حقق نقلة نوعية في الرياضة بإمارة الفجيرة من خلال سعيه لتعزيز دور النادي في البطولات المحلية حتى صعد فريق كرة القدم إلى درجة المحترفين، كما عمل على ترسيخ البنية التحتية المتطورة للنادي بوضع خطط طويلة المدى وكان حريصا على تكريم مؤسسي الحركة الرياضة في الإمارة واللاعبين والمشجعين الأوائل في لفتة كريمة تقديرا لجهودهم ووفائهم للرياضة .. و وجه بعد مرور 50 عاما على تأسيس النادي بتنظيم مباراة جماهيرية جمعت النادي الأهلي المصري ونادي الفجيرة الرياضي الذي كان يدربه وقتها الأرجنتيني الراحل مارادونا وشهدت حضورا جماهيريا كبيرا من داخل وخارج الدولة.

وشهدت إمارة الفجيرة خلال الأعوام الخمسين الماضية افتتاح عدد من الأندية الرياضية ومنها نادي العروبة الرياضي الذي تم تأسس عام 1972 ونادي دبا الفجيرة الرياضي الذي تم إشهاره عام 1976 ونادي الفجيرة للرياضات البحرية الذي تم افتتاحه عام 1999 ونادي الفجيرة للشطرنج الذي أنشئ عام 1993 ونادي الفجيرة للتنس الذي تم تأسيسه عام 2003 بمرسوم من صاحب السمو حاكم الفجيرة و نادي الفجيرة للفنون القتالية الذي تم إشهاره عام 2013 ونادي الفجيرة للرماية والفروسية بمرسوم أميري من صاحب السمو حاكم الفجيرة رقم 2 لسنة 1999.

ويعتبر إنشاء مجمع زايد الرياضي مرحلة مهمة في تاريخ الرياضة في إمارة الفجيرة حيث تبلغ مساحة الأرض كاملة 178,300 متر مربع والذي شهد منذ افتتاحه العديد من البطولات الدولية منها بطولات التايكوندو والجوجيتسو والكاراتيه وبطولات كمال الأجسام إلى جانب اختياره مقرا لمعسكرات مختلف المنتخبات والفرق الرياضية.

وام/سعيد محبوب/عاصم الخولي/مصطفى بدر الدين