الأربعاء 26 يناير 2022 - 9:15:56 م

مهرجان الظفرة يحدد شروط ومعايير المشاركة في مزاينة رزين للإبل

  • مهرجان الظفرة يحدد شروط ومعايير المشاركة في مزاينة رزين للإبل
  • مهرجان الظفرة يحدد شروط ومعايير المشاركة في مزاينة رزين للإبل
  • مهرجان الظفرة يحدد شروط ومعايير المشاركة في مزاينة رزين للإبل
  • مهرجان الظفرة يحدد شروط ومعايير المشاركة في مزاينة رزين للإبل

أبوظبي في 17 نوفمبر / وام / حدد مهرجان الظفرة شروط ومعايير المشاركة في مزاينة رزين للإبل، ضمن دورته الخامسة عشرة التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالتزامن مع الاحتفاء بعام الخمسين.

وأوضحت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، المنظمة للمهرجان، شروط ومعايير المشاركة في أشواط مزاينة رزين والتي تنطلق يوم الخميس 25 نوفمبر الجاري، من خلال كتيب إرشادي عبر منصاتها الرقمية /تراثنا/، بالإضافة إلى أوقات دخول المطايا حسب الفئات العمرية والأشواط المحدد وأوقات التحكيم وإعلان النتائج، وقيمة الجوائز وعددها، وشروط وضوابط المشاركة في بيرق الإمارات لأشواط الرموز المفتوحة وآلية تجميع نقاط الجائزة.

وشددت اللجنة على الالتزام بالأوقات المحددة لدخول الإبل المحليات والمجاهيم والمهجنات الأصايل، والتقيد بالشروط والتعليمات، إذ ستلغى مشاركة كل من يخالف الشروط والتعليمات المقررة من اللجنة المنظمة وقرارات لجنة التحكيم، مؤكدة ضرورة متابعة منصات /تراثنا/ على مواقع التواصل الاجتماعي لمتابعة كل ما هو جديد أو أية إعلانات رسمية تصدر من اللجنة وكذلك للإجابة على تساؤلات واستفسارات المشاركين والمهتمين.

واشترطت اللجنة المنظمة ترصيص كافة الإبل المشاركة في المهرجان بشريحة المزاينة، بحيث لن يسمح بمشاركة الإبل غير المسجلة مسبقاً في الأشواط وكذلك لن يسمح بالمشاركة لمن لا يحمل بطاقة مشارك.

وأكدت اللجنة أنه يمنع مشاركة الإبل المريضة أو المصابة بأي نوع من الفطريات أو أي مرض معدي تقره اللجنة الطبية، كما سيتم استبعاد المطية التي لا ترقى إلى مستوى المواصفات العامة للمزاينة حسب رأي لجنة الفرز، مشيرة إلى أن قرارات اللجنة نافذة ونهائية، وغير قابلة للاعتراض، وأنه لا يحق للمالك الانسحاب بعد بداية الشوط حتى إعلان النتيجة.

وتشترط اللجنة تواجد أصحاب الحلال شخصيا عند فحص المطية من قِبل اللجنة الطبيّة للعبث، أو تفويض شخص آخر أو توكيل اللجنة بذلك، وسوف يتم استبعاد المطية التي يتبين أن بها نوع من العبث للتغيير من الشكل الطبيعي أو كانت تحت تأثير المنشطات، وسوف تحال الإبل المشتبه بها إلى الفحص الطبي، وفي حال اشتباه لجنة التشبيه في المطية بأنها مهجّنة تحال لفحص تطابق الدم.

ووضعت اللجنة مجموعة من المحظورات، ومنها استبعاد المطية بشكل نهائي في حال اكتشاف تلاعب بالشريحة الإلكترونية بالإضافة إلى فرض غرامة قدرها 10000 درهم، كما حظرت على المشاركين حمل أي بيرق أو علم عدا علم دولة المشارك ومن يخالف ذلك تلغى جميع مشاركاته ويحرم من جوائزه ويتم حرمانه من المشاركة في المهرجان، وأكدت أنه سيتم استبعاد أي مشارك مع حرمانه من جميع جوائزه في حال تعدى لفظياً على أي من لجان المهرجان.

ولفتت اللجنة إلى أنه يسمح لأبناء القبائل بالمشاركة بمطيتين كحد أقصى في كل شوط من الأشواط الفردية، والمشاركة بقطيع واحد في أشواط الجمل، مع التزام الملاك بتنفيذ مبيت الإبل في شبوك المزاينة المخصصة للمبيت خلال الأوقات المحددة وفي حال عدم الالتزام بالمبيت سيتم استبعاد الإبل من المشاركة.

وأشارت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي من خلال الكتيب الإرشادي إلى الضوابط الخاصة لبيع وشراء المطايا، وشروط استخراج بطاقة المشارك وشريحة المزاينة، وشروط المشاركة في مسابقة المحالب والمسابقات التراثية المصاحبة ومواعيد إقامتها.

وستشهد مزاينة رزين تنظيم 75 شوطاً للإبل المحليات والمجاهيم والمهجنات الأصايل ضمن 6 فئات عمرية /مفاريد، حقايق، لقايا، إيذاع، ثنايا، حول/، وقد خصص لها 705 جوائز بقيمة إجمالية تبلغ 11 مليونا و415 ألف درهم، إذ تعد مزاينة رزين المحطة الثانية في موسم مزاينات أبوظبي، بعد توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بتوسيع نطاق مهرجان الظفرة ليشمل مزاينات الإبل في كل من سويحان ورزين ومدينة زايد إلى جانب المزاينة الرئيسية في موقع مهرجان الظفرة.

ويأتي انعقاد مزاينة رزين بمهرجان الظفرة في ظل جائحة كوفيد 19 مع الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية للمشاركين والزوار من داخل وخارج الدولة، والإجراءات الاحترازية في موقع المزاينة والعزب، ليؤكد حرص اللجنة على الإسهام في التعافي من الجائحة وعودة الحياة إلى طبيعتها مع المهرجانات التراثية السنوية والمزاينات التي تبرز مكانة الإمارات كحاضنة إقليمية وعالمية لجهود الحفاظ على التراث ونقله إلى الأجيال القادمة.

وام/ريم الهاجري/أحمد البوتلي