الأربعاء 26 يناير 2022 - 8:50:55 م

برنامج شباب أديبك يلهم الطلاب لتكوين رؤيتهم حول طموحات الإمارات للخمسين

  • برنامج شباب أديبك يلهم الطلاب لتكوين رؤيتهم حول طموحات الإمارات للخمسين
  • برنامج شباب أديبك يلهم الطلاب لتكوين رؤيتهم حول طموحات الإمارات للخمسين

أبوظبي في 17 نوفمبر/ وام / واصل برنامج شباب أديبك، المبادرة السنوية للتواصل مع الشباب التي أطلقها أديبك، الحدث الأضخم والأكثر أهمية وتأثيراً في صناعة الطاقة العالمية عملها الناجح وتعزيز صورة قطاع الطاقة كمصدر للوظائف الواعدة للشباب الإماراتي من خلال استقبال 500 طالب من 20 مدرسة في النسخة التاسعة التي يتم انعقادها من 15 إلى 18 نوفمبر 2021 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض .

يستهدف البرنامج طلاب المدارس الثانوية الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عامًا، وقد استفاد أكثر من 3300 طالب من جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة من البرنامج الرائد منذ إنشائه في عام 2013، وقد نال برنامج "أديبك الشباب" الثناء والتقدير من قبل صناعة الطاقة.

يضم برنامج شباب أديبك 2021 الذي يقام تحت رعاية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش وبدعم من دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي "أديك" خمسة عناصر رئيسية تتضمن كلاً من : برنامج السفراء وبرنامج الخريجين والبرنامج التجريبي والتعليمي الترفيهي ومنتدى شباب أديبك، والعديد من الرحلات الميدانية الصناعية.

وقال كريستوفر هدسون، رئيس الطاقة العالمية لدى شركة دي إم جي إيفنتس، الجهة المنظمة لمعرض ومؤتمر "أديبك".. " قمنا في نسخة هذا العام من برنامج شباب أديبك بدمج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات مع الفن في جميع ورش العمل وخبرات التعلم العملي لمواصلة تشجيع الطلاب على استكشاف ما تقدمه الصناعة".

وأضاف هدسون " أتيحت الفرصة أمام 500 طالب للمشاركة في ورش عمل الروبوتات وورش العمل الهندسية التي تنظمها جامعة أبوظبي وورش عمل التكنولوجيا والابتكار من قبل جامعة زايد و ورش عمل منصة أدنوك التعليمية" STEM of for life "من قبل أدنوك لتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، و" الرحلة التعليمية لتخزين النفط وتكريره" من قبل شركة بروج للطاقة".

وعقدت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" بصفتها شركة طاقة تقدمية تركز على التكنولوجيا وتلتزم ببناء مستقبل أكثر استدامة شراكة مع برنامج شباب أديبك لتعليم الطلاب الزائرين حول "وظائف المستقبل" وتشجيعهم على التفكير في الوظائف المستقبلية في أدنوك من خلال معرض ممتع وتفاعلي في أديبك يغطي عدة موضوعات تقنية مثل: الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والهندسة المتقدمة.

ويتماشى دعم أدنوك لبرنامج شباب أديبك مع مبادراتها الأوسع نطاقاً لتعزيز تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في الدولة ، واستفاد ما يصل إلى 45000 طالب وطالبة من حوالي 900 مدرسة في جميع أنحاء الإمارات من برنامج أدنوك التعليمي في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات منذ إطلاقه في عام 2017، حيث تخطط أدنوك لتوسيع برنامجها التعليمي وزيادة هذا العدد ليصل إلى 200,000 طالب بحلول عام 2030.

وتلتزم أدنوك بتعليم الطلاب وتطوير مهاراتهم باعتبارهما عنصرين أساسيين في تمكين الأهداف الاجتماعية والاقتصادية الطويلة الأمد لدولة الإمارات في الوقت الذي تستعد فيه الدولة للخمسين عامًا القادمة، ويوفر برنامج شباب أديبك منصة مثالية فريدة من نوعها لتعزيز تعلمهم وتحفيز التفكير الإبداعي وتوفير مواكبتهم لأحدث التقنيات والوظائف المستقبلية في قطاع الطاقة.

وقام برنامج شباب أديبك بالتزامن مع احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة باليوبيل الذهبي على تأسيسها بتطوير ورشة عمل مخصصة بعنوان "عام الخمسين" وذلك بدعم من شركة "إنبكس – جودكو" اليابانية، لإلهام الشباب في تكوين رؤيتهم الخاصة حول طموحات الإمارات على مدى الخمسين عامًا القادمة.

وشارك الطلاب رؤيتهم للتطورات التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال ورش العمل "عام الخمسين" في قطاعات متعددة مثل: التعليم والصحة والطاقة والنقل والبنية التحتية والتصنيع والبيئة والفضاء لعام 2071.

واستضافت ويذرفورد هذا العام 15 طالبًا من مدرسة خليفة بن زايد في منشأة التصنيع الحديثة في أبو ظبي، حيث قام الطلاب بجولة في مصنع ويذرفورد لمعرفة المزيد عن خدمات إنتاج الأسلاك السلكية وأنواع مختلفة من أنابيب الحفر، كما تم تعريف الطلاب بمجموعة واسعة من الأدوات والمعدات الأساسية المستخدمة في حفر الآبار، وأخذ الطلاب فكرة عامة عن قواعد وأنظمة الصحة والسلامة في صناعة النفط والغاز.

كما استضاف منتدى شباب أديبك أكثر من 12 جلسة مصممة لبناء ثقافة شبابية طموحة من خلال حاضنة الشباب للابتكار الاجتماعي ومحفز مجتمعي جماعي للشباب ومجمع فكري ونواة بحثية، كما أتاح برنامج خريجي شباب أديبك للطلاب مقابلة المهندس محمد المزروعي، مشرف الحفر في أدنوك، لمعرفة كيف ألهمه برنامج شباب أديبك 2013 في مسيرته المهنية المستقبلية.

يقام برنامج شباب أديبك بدعم من دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي "أديك" وشركة أبوظبي الوطنية للبترول "أدنوك" وجامعة أبوظبي وشركة بروج للطاقة وشركة كورتراكس تكنولوجي وشركة إكسون موبيل وشركة "إنبيكس- جودكو" وشركة تكنيب إنرجيز وويذرفورد وجامعة زايد.

وام/أحمد النعيمي/عبدالناصر منعم