"الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان" تشارك في المؤتمر الدولي حول التضامن وخطة التنمية المستدامة.

أبوظبي في 2 مارس / وام / شاركت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بأعمال المؤتمر الدولي حول التضامن وخطة الأمم المتحدة 2030 لتحقيق التنمية المستدامة – محورية الهدف 16 "السلام والعدل والمؤسسات القوية"، والذي نظمته الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في القاهرة يومي 27 و28 فبراير الماضي.

ترأس وفد الهيئة الوطنية لحقوق الانسان، سعادة مقصود كروز، رئيس الهيئة، إلى جانب كل من سعادة فاطمة الكعبي نائب رئيس الهيئة، وسعادة مريم الأحمدي عضو مجلس الأمناء ورئيس لجنة العلاقات الدولية والمنظمات غير الحكومية، وعمرو القحطاني، مدير مكتب الرئيس ومدير مكتب شؤون مجلس الأمناء ولجانه.

وقد أقيم المؤتمر بالتعاون مع الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، والمجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر وجامعة الدول العربية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبمشاركة رؤساء المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان الأعضاء في الشبكة العربية، وممثلين عن التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، وأمانات الشبكات الإقليمية الأربع المعتمدة بالتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، إضافة إلى خبراء متخصصين بموضوع التضامن الدولي والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، وبحضور وزراء وسفراء وشخصيات محلية وإقليمية ودولية فاعلة في مجال حقوق الإنسان وممثلي المجتمع المدني.

ووضع المؤتمر ضمن أهدافه تعزيز دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وتمكينها من تنفيذ ومتابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وتشجيع التعاون والتضامن الدولي لتنشيط وتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وتعد الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان في دولة الإمارات مؤسسة وطنية مستقلة، وقد أُنشئت بموجب القانون الاتحادي رقم /12/ لعام 2021، وتتخذ من مبادئ باريس للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمعاهدات والاتفاقيات الدولية ذات الصلة أساساً لميثاق عملها.

- مل -