الأحد 29 مايو 2022 - 8:56:37 ص

"تعزيز" و"ريلاينس" توقعان شراكة مع "شاهين" لإنتاج المواد الكيماوية في الرويس باستثمارات تزيد على 7.3 مليار درهم

  • "تعزيز" و"ريلاينس" توقعان شراكة مع "شاهين" لإنتاج المواد الكيماوية في الرويس باستثمارات تزيد على 7.3 مليار درهم
  • "تعزيز" و"ريلاينس" توقعان شراكة مع "شاهين" لإنتاج المواد الكيماوية في الرويس باستثمارات تزيد على 7.3 مليار درهم
  • "تعزيز" و"ريلاينس" توقعان شراكة مع "شاهين" لإنتاج المواد الكيماوية في الرويس باستثمارات تزيد على 7.3 مليار درهم

أبوظبي في 12 مايو/ وام / أعلنت شركة أبوظبي للمشتقات الكيماوية المحدودة "تعزيز" انضمام شركة شاهين كيم القابضة للاستثمارات ذ.م.م "شاهين"، شريكاً إلى "تعزيز" و"ريلاينس" في مشروع "تعزيز إي دي سي آند بي في سي" المشروع المشترك الذي يهدف إلى تشييد وتشغيل منشأة عالمية المستوى لإنتاج "الكلور القلوي" و"ثاني كلوريد الإيثيلين" و"كلوريد البولي فينيل" ضمن منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية في الرويس.

  تعد منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية، مشروعاً مشتركاً بين "أدنوك" و"القابضة" /ADQ/.. ويهدف مشروع "تعزيز إي دي سي آند بي في سي" إلى توفير احتياجات القطاع الصناعي المحلي من الكيماويات الصناعية بدلاً عن استيرادها إضافة إلى تصديرها لتلبية الطلب العالمي المتزايد عليها وذلك من خلال تنفيذ استثمارات تزيد على 7.3 مليار درهم إماراتي /2 مليار دولار أمريكي/.

و ستوفر منظومة "تعزيز" فرصاً جديدة للمصنعين المحليين ما يسهم في تنمية خبراتهم ومعارفهم وقدراتهم، ويحفز نمو القطاع الصناعي المحلي.

  ومن شأن انضمام "شاهين" إلى مشروع "تعزيز إي دي سي آند بي في سي" أن يسهم في إضافة المزيد من الخبرة الفنية المتعلقة بالإنتاج وتلبية استخدامات سلاسل التوريد المحلية.

يمثل هذا الاتفاق أول استثمار مباشر لشركة إماراتية من القطاع الخاص في منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية، ويأتي في أعقاب إبرام اتفاقيات تم الإعلان عنها في شهر ديسمبر 2021 مع 8 مستثمرين محليين، تعد الأولى من نوعها بين القطاعين العام والخاص في مجال التكرير والبتروكيماويات في أبوظبي.

  و بهذه المناسبة قال خليفة يوسف المهيري، الرئيس التنفيذي بالإنابة لـ "تعزيز": "سعداء بانضمام /شاهين/ شريكاً استراتيجياً في مشروع "تعزيز إي دي سي آند بي في سي" وستسهم هذه الاتفاقية الإستراتيجية في ترسيخ مكانة "تعزيز" شريكا جاذبا للاستثمارات المحلية والدولية في مجال التكرير والبتروكيماويات في دولة الإمارات.. كما تدعم هذه الشراكة الاستراتيجية الوطنية للتنمية الصناعية في دولة الإمارات من خلال دفع نمو وتنويع القاعدة الصناعية، وتعزيز سلاسل التوريد المحلية، وتمكين القطاع الخاص من المساهمة في مبادرة /اصنع في الإمارات/ بما يتماشى مع توجيهات الحكومة الرشيدة".

  وتدخل المواد الكيماوية التي سينتجها مشروع "تعزيز إي دي سي آند بي في سي" في مجموعة واسعة من الاستخدامات الصناعية و تتيح المزيد من فرص التصدير للصناعات المحلية وتوفير احتياجاتها من المواد الكيماوية الأساسية التي يتم تصنيعها لأول مرة في دولة الإمارات.

  من جانبه قال وليد أزهري، العضو المنتدب لشركة "شاهين": " فخورون بتوقيع هذه الاتفاقية والانضمام كشركاء لكل من ’تعزيز‘ و’ريلاينس‘ في تطوير هذه المنشأة الصناعية عالمية المستوى والتي ستحتضن أكبر مصنع لإنتاج الكلور القلوي على مستوى العالم.. ونتطلع للعمل مع شركائنا خلال كافة مراحل التطوير والإنشاء والعمليات التشغيلية لهذا المشروع، الذي يعتبر حجر الزاوية للعديد من الفرص المستقبلية في مجال التكرير والصناعات البتروكيماوية والتي ستكون منظومة صناعية جديدة بالكامل في دولة الإمارات، بما يتماشى مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030".

  ويمثّل الاستثمار في إنتاج المواد الكيماوية أولوية في الاستراتيجية الوطنية للتنمية الصناعية بدولة الإمارات، التي تطبقها وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، والتي تهدف إلى زيادة مساهمة قطاع الصناعة الإماراتي في الناتج المحلي الإجمالي إلى 300 مليار درهم بحلول 2031.. وتُعتبر الكيماويات قطاعاً جذاباً نظراً للطلب العالمي المتنامي والفرص التي يوفرها للإنتاج المحلي لتنمية القاعدة الصناعية بدولة الإمارات.

  و تعد مادة الكلور القلوي مكونا رئيسيا في إنتاج الصودا الكاوية الضرورية لإنتاج الألمنيوم.. ويُستخدم ثاني كلوريد الإيثيلين في انتاج كلوريد البولي فينيل الذي يستخدم بدوره في مجموعة واسعة من المنتجات الصناعية والاستهلاكية، بما في ذلك الأنابيب والنوافذ والكابلات والأغشية الرقيقة ومواد الأرضيات.

وتتألف منظومة "تعزيز" الصناعية من ثلاث مناطق حيث ستتعامل منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية مع إنتاج المواد الكيماوية على نطاق عالمي، بينما تستوعب منطقة تعزيز للصناعات الخفيفة الصناعات التحويلية التي ستحول مخرجات المنطقة الكيماوية إلى منتجات استهلاكية.

أما الثالثة، وهي منطقة "تعزيز" للخدمات الصناعية، فستضم منظومة للشركات لتقديم جميع الخدمات الضرورية التي تتطلبها مناطق "تعزيز" الصناعية ومجمع الرويس الصناعي على نطاق أوسع.

  وتخضع جميع المشاريع في منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية لمسألة الحصول على موافقات الجهات التنظيمية المختصة.

وام/أحمد النعيمي/عاصم الخولي