الخميس 07 يوليو 2022 - 5:22:33 م

"الشارقة للاتصال الحكومي" تخصص 11 جائزة تقديرية لفئات "التقديم المباشر"

  • "الشارقة للاتصال الحكومي" تخصص 11 جائزة تقديرية لفئات "التقديم المباشر"
  • "الشارقة للاتصال الحكومي" تخصص 11 جائزة تقديرية لفئات "التقديم المباشر"
  • "الشارقة للاتصال الحكومي" تخصص 11 جائزة تقديرية لفئات "التقديم المباشر"

الشارقة في 19 مايو / وام / تفتح جائزة الشارقة للاتصال الحكومي في نسختها التاسعة 2022 التي ينظّمها المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقةً الباب أمام المؤسسات والهيئات المحلية والعربية والعالمية والمبدعين من رواد العمل الحكومي والخاص للمنافسة على تتويج إنجازاتهم الريادية في قطاع الاتصال الحكومي بواحدة من أبرز الجوائز العالمية المرموقة والمشاركة عبر فئات " التقديم المباشر " للجائزة والتي تتضمن 7 فئات رئيسية خصصت لها 11 جائزة وتتوزع على 4 نطاقات جغرافية تشمل إمارة الشارقة والإمارات والمنطقة العربية والعالم .

وتتيح فئات "التقديم المباشر" للمشاركين ترشيح أعمالهم وإنجازاتهم التي تنطبق عليها معايير الجائزة عبر الموقع الإلكتروني www.igcc.ae بشكل مباشر ودون الحاجة إلى ترشيح من شركاء الجائزة والتي بدأت من 12 أبريل الماضي وتستمر حتى 14 يوليو القادم.

ويتضمن "التقديم المباشر" فئة واحدة لإمارة الشارقة وهي "أفضل جهة حكوميّة في التواصل العمومي" وفئتين لدولة الإمارات وهما "الموظف المثالي للاتصال الحكومي" و"أفضل استجابة للأزمات" وثلاث فئات للوطن العربي تتمثل بفئة "أفضل المنظومات في الاتصال الحكومي" وتضم 4 جوائز للجهات الحكومية أو شبه الحكومية أو الخاصة وفئة "أفضل اتصال حكومي في مجال الإعلام الرقمي" وفئة "أفضل السياسات والممارسات البيئية" بالإضافة إلى فئة عالمية واحدة للتقديم المباشر هي فئة "أفضل بحث علمي تطبيقي في الاتصال الحكومي" وتضم جائزتين فرعيتين تستهدفان المؤسسات والأفراد.

وتمنح جائزة "أفضل جهة حكومية في التواصل العمومي" إلى جهة حكومية خدمية في إمارة الشارقة استجابت لمطالب الجمهور وعززت ممارسات التواصل العمومي وأحدثت تغييراً نوعياً في آلية العمل المرتكزة إلى آراء الجمهور واحتياجاته وصولاً إلى تلبيتها من الحكومة وتخضع الجائزة لمعايير السرعة والشفافية في توفير البيانات والمعلومات للجمهور وابتكار آليات مستحدثة للتعرف على آراء واحتياجات الناس.

أما فئات التقديم المباشر الخاصة بدولة الإمارات، فتضم فئتين: الأولى "الموظف المثالي للاتصال الحكومي" والتي تكرم الموظفين الذين يعملون في الجهات الحكومية وشبه الحكومية وقدموا أفكاراً مطورة لممارسات الاتصال الحكومي واتبعوا أساليباً مهنية مميزة لإسعاد المتعاملين وتعزيز سمعة المؤسسة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي والثانية فئة "أفضل استجابة للأزمات" وتمنح إلى إحدى الجهات الحكومية أو شبه الحكومية أو الخاصة التي استجابت للأزمات وحققت تواصلاً فعالاً مع الجمهور وقت الأزمة وبعدها باعتماد فكرة حققت نتائج ملموسة.

وعلى مستوى المنطقة العربية فقد خُصص لها 3 فئات رئيسية الفئة الأولى "أفضل المنظومات في الاتصال الحكومي" وتشمل 4 جوائز فرعية تمنح الأولى للجهة التي حققت تأثيراً عبر ممارسات وأدوات فعالة واعتمدت مناهج الاتصال وساهمت في تحسين صورة الجهة محلياً أو إقليمياً أو دولياً.

وتُخصص الجائزة الثانية لجهة تساهم بالأنشطة التدريبية أو التوعوية أو الأكاديمية لتطوير كفاءة موظفيها في الاتصال الحكومي ودعم مفاهيم التواصل الفعال مع الجمهور والإعلام والمنصات الرقمية.

وتُعطى الجائزة الثالثة لجهة تقدم أفكاراً ومبادرات وخدمات مبتكرة مبنية على مناهج واستراتيجيات الاتصال الحكومي وتساعد ذوي الإعاقة على التواصل الفعال والسلس سواء كموظفين في المؤسسات أو متعاملين. وتُكرّم الجائزة الرابعة الجهة التي تعزز الجودة في خدمات كبار السن وتعمل على دمجهم مع أجيال المستقبل بأسلوب مبتكر.

وتستهدف الفئة الثانية الرئيسية للمنطقة العربية "أفضل اتصال حكومي في مجال الإعلام الرقمي" وتمنح لجهة حكومية أو خاصة في الوطن العربي قدمت في مجال الإعلام الرقمي محتوى يخدم أسس الاتصال الحكومي وحققت تفاعلًا وتواصلًا ناجحين مع الجمهور عبر وسائل الإعلام الحديثة ومنصات التواصل الاجتماعي.

بينما تُمنح الفئة الثالثة المخصصة للفئة العربية لـ "أفضل السياسات والممارسات البيئيّة" للبرامج المعتمدة على مناهج ووسائل الاتصال الحكومي في مواجهة التغير المناخي وآثاره بهدف تكريم الجهات الحكومية أو شبه الحكومية أو الخاصة التي نفذّت برامج عملية لحماية البيئة من الآثار السلبية للتغير المناخي وتعقد شراكات لرعاية البيئة من أجل تحسين نوعية الحياة للشعوب والأجيال المقبلة.

أما الفئة العالمية في التقديم المباشر لجائزة الشارقة للاتصال الحكومي فتُكرم " أفضل بحث علمي تطبيقي في الاتصال الحكومي " وتستهدف الجهات التي قدّمت بحوثاً تتناول مواضيع مرتبطة بالاتصال الحكومي وتساهم نتائجها في تطور منظومة العمل على كافة المستويات الإدارية والاتصالية ويمكن التقدّم إلى الجائزة بصفة شخصية أو عبر المراكز البحثية وتتضمن هذه الفئة جائزتين : الأولى تُمنح لأفضل بحث فردي أو جماعي والثانية لأفضل بحث مؤسسي من جهات حكومية أو شبه حكومية أو خاصة على مستوى العالم.

-بتل -

وام/بتول كشواني/أحمد البوتلي