الخميس 07 يوليو 2022 - 6:43:01 م

"شاشة الطفل" .. جلسة خلال "الشارقة القرائي للطفل" حول مضامين رهان المحتوى

  • "شاشة الطفل" .. جلسة خلال "الشارقة القرائي للطفل" حول مضامين رهان المحتوى
  • "شاشة الطفل" .. جلسة خلال "الشارقة القرائي للطفل" حول مضامين رهان المحتوى

الشارقة في 21 مايو / وام / أجمع خبراء مختصون بالكتابة للطفل بضرورة الاهتمام بمضامين الأعمال الموجهة للصغار وتضافر الجهود نحو ترقية هذه الأعمال الفنية حتى تقوم بدورها التربوي والترفيهي وتساهم في تكوين الناشئة.

جاء ذلك خلال جلسة حملت عنوان "شاشة الطفل" عقدت ضمن برنامج اللقاءات الفكرية في الدورة 13 من " الشارقة القرائي للطفل" المقام حاليا في مركز إكسبو الشارقة.

شارك في الجلسة كل من الرسامة والكاتبة البريطانية ايفيجينا جولوبيفا مديرة برامج رسوم متحركة وكاتبة والكاتب عمر طاهر والفنان المسرحي والكاتب والشاعر العراقي فلاح هاشم أحمد.

وأكدت ايفيجينيا خلال الجلسة أهمية الابتكار في الرسوم المتحركة لتطوير المحتوى الموجه للأطفال ومتابعة تأثير هذه الأعمال لتعزيز فهم الرسالة مشيرةً إلى أن الأبحاث المتعلقة بهذا الأمر جديرة بالاهتمام .

من جانبه قال فلاح هاشم : " علينا أن نشتغل على الطفل كذات ونعلمه لغته الأم وأن يحب ذاته كما هي ومن الضروري أن نغرس في الطفل القيم كأهمية الصدق والتعاون ونربيه على الإعمار واحترام الآخر، وتعزيز الجوانب الإنسانية لأن العامل الإنساني هو العامل المشترك بين البشر".

من جهته أوضح عمر طاهر أن الجيل الجديد له أدواته وآليات تواصله المختلفة وهم يمتلكون زمام هذه الأدوات أكثر منا لذا علينا التعلم منهم والكف عن ممارسة الوصاية الأبوية لكن علينا أن نتشارك ونتعلم ومثلما قدم " الشارقة القرائي للطفل" محتوى متميزا للطفل وللأسرة علينا إذابة جليد التخوفات من الجديد.

و في سياق متصل استعرضت كاتبات وأديبات خلال جلسة بعنوان "تحديات" أهميّة اللغة والقراءة في تحقيق التوازن والتعافي النفسي للقارئ والكاتب على حدّ سواء مشيراتٍ إلى أنّ الأوقات العصيبة تمرّ دائماً على الكاتب وغيره ويمكن للقراءة أن تعالجه بحيث ينجح من خلالها في التخلّص من الضغوط والحصول على الشفاء والتوازن عبر رحلة القراءة المستدامة.

شارك في الجلسة كل من الكاتبة البريطانيّة ياسمين رحمان والطبيبة والكاتبة العراقية سندس العجرم ومؤلفة قصص الأطفال الأمريكيّة تراسي تود.

وام/بتول كشواني/عوض المختار/إسلامة الحسين