الثلاثاء 05 يوليو 2022 - 3:45:37 م

نهيان بن مبارك يكرم المبتكرين في مجال طب المستقبل

  • نهيان بن مبارك يكرم المبتكرين في مجال طب المستقبل
  • نهيان بن مبارك يكرم المبتكرين في مجال طب المستقبل
  • نهيان بن مبارك يكرم المبتكرين في مجال طب المستقبل

دبي في 25 مايو / وام / كرم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش الرئيس الأعلى لجمعية الإمارات للأمراض الجينية، عددا من الجهات والأفراد أصحاب الإبتكار في مجال طب المستقبل، وذلك على هامش ختام فعاليات معرض ومؤتمر الطب الدقيق - الحدث الأول من نوعه في الشرق الأوسط - والذي أقيم بالتزامن مع منتدى "إيمرج" للصحة والإبتكار في منطقة الخليج العربي .

وجمعت جلسات هذا الحدث العلمي - الذي استمر يومين في فندق "كونراد دبي" - نخبة من قادة الفكر ورواد المجال الطبي من آسيا والشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة لإستكشاف ومناقشة الفرص الجديدة في مجال الطب الدقيق والقائم على التكنولوجيا الرقمية.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان - في كلمته خلال المؤتمر - إن اتساع المعرفة العلمية لحقائق علم الجينات وتطبيقات الذكاء في تحليل وربط المعلومات أصبح من أهم وأحدث أدوات التدخل العلاجي والوقائي لأمراض العصر بخصوصية تقلل مضاعفات العلاج الدوائي وتمكن مقدمي الخدمات من ضمان تحقيق جودة عالية ومثالية من الرعاية الصحية تراعي التنوع الجيني والبيولوجي للأفراد.

ويتوافق المؤتمر مع استراتيجية دولة الإمارات في مجال الإبتكار الصحي حيث يأتي في توقيت مثالي ويكتسب أهمية خاصة مع توقعات تشير إلى نمو سوق الطب الدقيق في الشرق الأوسط وأفريقيا بحوالي 10% سنوياً لتصل قيمته إلى 2.1 مليار دولار أمريكي خلال 18 شهراً ما يجعل المنطقة من المراكز الرائدة في هذا القطاع الناشئ.

وتم خلال معرض ومؤتمر الطب الدقيق - الذي نظمته جمعية الامارات للأمراض الجينية بالتعاون مع شركة "برسشن أكسبو"- إقامة حفل توزيع الجوائز على الجهات والأفراد الذين ساهموا في إحداث تغيير إيجابي في قطاع الرعاية الصحية.

وشملت قائمة الفائزين بالجوائز الدكتور مين إس بارك الرئيس التنفيذي للشؤون العلمية لدى "سانيميد إنترناشونال" في أبوظبي المتخصصة بتصنيع وسائل الزرع الحيوي الدقيق والكولاجين ومنتجات التكنولوجيا الحيوية المتقدمة تقديراً لجهوده في مجال التوجيه والإرشاد ودوره المتميز وتفانيه في مجال الطب الدقيق.

وكرمت جامعة الشارقة بفضل تصنيفها في المرتبة الأولى بين جامعات دولة الإمارات لعام 2020 - 2021 التي قدمت منشورات حول الطب الحيوي والعلوم الصحية والجينية ونجاحها في تطبيق تقنية تحليل الخلية الواحدة التي تسهم في تعزيز فهم آليات انتشار الأمراض لتحديد مسارات تطورها ومؤشراتها الحيوية.

كما تضمت قائمة المكرمين كلا من الدكتور برهان فاخرجي مؤسس مركز" iGene " للأبحاث الطبية والتدريب في المملكة العربية السعودية والذي يوفر دورات تدريبية متخصصة في المجال الطبي ويسهم في الإرتقاء بمهارات البحث العلمي في مجال علم الوراثة الجزيئي والأمراض المرتبطة بالخلايا السرطانية .. وبيتر شليخت المؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة "برينجريد عن عمله المبتكر في تطوير جهاز التحفيز العميق للدماغ والذي يتيح وصولاً مباشراً إلى الدماغ لتحسين القدرات المعرفية للمرضى "باركينسون" و"الزهايم" لتوفير عيش حياة مستقلة لمدة أطول .

وتم كذلك تكريم الدكتورة نادية الصايغ مديرة مركز المشاعر الإنسانية في دبي لرعاية وإيواء أصحاب الهمم - أول مؤسسة غير ربحية في منطقة الشرق الأوسط مخصصة للارتقاء بجودة حياة أصحاب الهمم والأيتام والأطفال المشردين - حيث اختيرت الدكتورة الصايغ تقديراً لمساهماتها في إرساء قواعد العمل التطوعي في دولة الإمارات لصالح جميع أصحاب الهمم ومساعدة الأسر ذات الدخل المحدود على الحصول على التعليم الجامعي فضلاً عن دعم الاحتياجات الدينية لدى أصحاب الهمم وتوفير الدعم العلاجي لمرضى السرطان والفشل الكلوي وتطوير برامج التدريب الاختصاصية للاستشاريين الذين يقدمون خدماتهم إلى عائلات أصحاب الهمم والأيتام من أصحاب الهمم وشاركت أكثر من 50 جهة رائدة في مجال الإبتكار الطبي من 25 دولة حول العالم في معرض الطب الدقيق بما في ذلك نخبة من قادة قطاع الرعاية الصحية في الإمارات ومنهم شركة "جي 42 للرعاية الصحية" التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها والمتخصصة في تقنيات الذكاء الإصطناعي والحوسبة السحابية وتعمل حالياً على إنشاء مركز الصحة الرقمية في العاصمة أبوظبي .

وبعد النجاح اللافت للدورة الإفتتاحية من معرض ومؤتمر الطب الدقيق في الشرق الأوسط ومنتدى "إيمرج" للصحة والإبتكار في منطقة الخليج العربي رجحت الجهة المنظمة بأن تصبح هذه الفعالية ضمن أجندة الفعاليات السنوية الدائمة والمتخصصة بالقطاع في دبي.

وقال ديفيد سترادلينج مدير الفعاليات في مؤتمر الطب الدقيق ومنتدى " إيمرج " للصحة والإبتكار : حقق الحدث نجاحاً لافتاً في منطقة تشهد إقبالاً متنامياً على الإستثمار في قطاعي التكنولوجيا والرعاية الصحية.. ويمكن لكلتا الفعاليتين المساعدة في معالجة هذه الصعوبات من خلال جمع رواد الإبتكار بشكل مباشر مع المستثمرين وصناع السياسات الذين يتطلعون للمساهمة بشكل فاعل في تطوير القطاع ومساعدة المنطقة على استعادة عصرها الذهبي في مجال التقدم الطبي.

وام/حليمة الشامسي/مصطفى بدر الدين