الخميس 07 يوليو 2022 - 5:00:20 م

"التعايش في زمن الإسلاموفوبيا" موضوع ندوة جناح مجلس حكماء المسلمين بمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب

  • "التعايش في زمن الإسلاموفوبيا" موضوع ندوة جناح مجلس حكماء المسلمين بمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب
  • "التعايش في زمن الإسلاموفوبيا" موضوع ندوة جناح مجلس حكماء المسلمين بمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب
  • "التعايش في زمن الإسلاموفوبيا" موضوع ندوة جناح مجلس حكماء المسلمين بمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب

أبوظبي في 28 مايو /وام / عقد جناح مجلس حكماء المسلمين بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، ندوة ثقافية بعنوان "التعايش في زمن الإسلاموفوبيا" بمشاركة الدكتور خليفة الظاهري، نائب مدير الشؤون الأكاديمية بجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية، والدكتور عارف النابض رئيس مجلس إدارة مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة ومؤسسات كلام للبحوث والإعلام.

وناقشت الندوة تأثير الجماعات المتطرفة والمنظَّمات الإرهابية على تشويه الصورة الحقيقيَّة للإسلام، وتأثير بعض التوجهات السياسية الإعلامية الخاطئة، التي تنشر خطاب الكراهية بغرض الترهيب من الدين الإسلامي الحنيف، بالإضافة إلى دور المؤسسات الدينية في مبادرات الحوار بين أتباع الأديان والعمل على الحد من الصراعات ونبذ خطاب الكراهية والتعصب والتمييز الديني والعرقي.

وأوضح الدكتور خليفة الظاهري، نائب مدير الشئون الأكاديمية بجامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية أنَّ تنامي بعض الجماعات والأحزاب التي تنتهج خطاب الكراهية، وينشرون ظاهرة الإسلاموفوبيا يمثلون خطرًا على المجتمعات الإسلامية والغربية على حد سواء؛ مشددًا على أنَّ الإسلام بريئ من اتهاماتهم الباطلة؛ فقد جاء الإسلام لحفظ النفس وحرمة الدماء ونشر الخير والمحبَّة بين البشر.

من جانبه أكَّد الدكتور عارف النابض رئيس مجلس إدارة مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة ومؤسسات كلام للبحوث والإعلام، أن الجميع مسئول في مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، لا سيَّما مؤسسات الفكر والرأي والمؤسسات الدينية والثقافية.

وصرح المستشار محمد عبدالسلام، أمين عام مجلس حكماء المسلمين، بأن مثل هذه الندوات تعد إحدى مبادرات مجلس حكماء المسلمين لنبذ خطاب الكراهية وتصحيح المفاهيم المغلوطة والتعريف بسماحة الدين الإسلامي الحنيف ووسطيته، التي تتلاقى مع المبادئ الإنسانية السامية، التي نصَّت عليها وثيقة الأخوة الإنسانية، والتي أكدت على قيم التسامح والعدل والإخاء.

وام/ريم الهاجري/إسلامة الحسين