الأحد 14 أغسطس 2022 - 2:17:35 م

أحمد بن طحنون وعهود الرومي يلتقيان مجندات الخدمة الوطنية المشاركات ببرنامج مهارات تكنولوجيا المستقبل

  • أحمد بن طحنون وعهود الرومي يلتقيان مجندات الخدمة الوطنية المشاركات ببرنامج مهارات تكنولوجيا المستقبل
  • أحمد بن طحنون وعهود الرومي يلتقيان مجندات الخدمة الوطنية المشاركات ببرنامج مهارات تكنولوجيا المستقبل
  • أحمد بن طحنون وعهود الرومي يلتقيان مجندات الخدمة الوطنية المشاركات ببرنامج مهارات تكنولوجيا المستقبل
  • أحمد بن طحنون وعهود الرومي يلتقيان مجندات الخدمة الوطنية المشاركات ببرنامج مهارات تكنولوجيا المستقبل
  • أحمد بن طحنون وعهود الرومي يلتقيان مجندات الخدمة الوطنية المشاركات ببرنامج مهارات تكنولوجيا المستقبل
  • أحمد بن طحنون وعهود الرومي يلتقيان مجندات الخدمة الوطنية المشاركات ببرنامج مهارات تكنولوجيا المستقبل
  • أحمد بن طحنون وعهود الرومي يلتقيان مجندات الخدمة الوطنية المشاركات ببرنامج مهارات تكنولوجيا المستقبل
الفيديو الصور

دبي في 29 يونيو / وام / التقى اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، و معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل ، مجندات الخدمة الوطنية المشاركات ببرنامج مهارات تكنولوجيا المستقبل ضمن مبادرة "هامة"، الهادفة لتمكين مجندات الدفعة الحادية عشرة للخدمة الوطنية بالمهارات وتعزيز جاهزيتهن للمستقبل، وتزويدهن بالأدوات اللازمة لتطوير مسارهن المهني والعملي، من خلال برنامج بناء مهارات مستقبلية متخصص يتواصل على مدى 7 أشهر.

جاء ذلك خلال زيارتهما إلى مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية، لمتابعة مستجدات برنامج مبادرة "هامة" التدريبي و التعرف على رؤى وتطلعات المجندات المشاركات في المبادرة و الوقوف على سير البرنامج التدريبي الذي انطلقت أولى دوراته بالشراكة مع شركة "مايكروسوفت" العالمية.

و تحدث الشيخ أحمد بن طحنون وعهود الرومي مع المجندات المشاركات وتابعا جانباً من الدورات التدريبية، واطلعا على ما تقدمه للمنتسبات من مهارات تخصصية تسهم في تعزيز جاهزيتهن للمستقبل.

وأشاد رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية ووزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل بشغف مجندات الخدمة الوطنية بالتعلم واكتساب مهارات جديدة وثمنا مبادرة العديد من الشابات الإماراتيات بالتواصل مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية لإبداء رغبتهن بالانتساب للخدمة والمشاركة في البرنامج.

و أكدت المجندات المشاركات أن "هامة" تمثل مبادرة نوعية ومهمة، لدورها في تزويدهن بالمهارات المستقبلية الضرورية لبناء قدراتهن، وتأهيلهن لبدء مسيرتهن العملية والمهنية بعد إنهاء مرحلة الخدمة الوطنية.

و أعربت المجندات المشاركات في المبادرة عن شكرهن وتقديرهن للقيادة الرشيدة لاهتمامها بتطوير الكوادر البشرية الوطنية والاستثمار في قدراتها وطاقاتها للمساهمة في بناء مستقبل دولة الإمارات.

و قالت المجندة عائشة الضنحاني طالبة الهندسة الكهربائية في جامعة الفجيرة إن مبادرة "هامة" تمثل إضافة نوعية للمهارات التي تسعى إلى اكتسابها من خلال الخدمة الوطنية، من خلال ما توفره من مهارات مستقبلية متقدمة.

و أضافت أن مهارات مستقبلية مثل مهارة البرمجة التي تعمل المبادرة على تزويد المجندات بها تمثل مهارة أساسية داعمة لها في تخصصها في الهندسة الكهربائية، على المستويين الأكاديمي والعملي.. وأشادت باهتمام القيادة بتمكين الشباب عموماً وبالمرأة الإماراتية خصوصاً، مؤكدة أن هذا الاهتمام الكبير يمثل حافزاً لها للمزيد من التعلم والعطاء في خدمة الوطن.

من جانبها قالت المجندة موزة محمد الكعبي من مدينة العين، أن مبادرة هامة مفيدة ، وأن البرنامج التدريبي غني بالمعلومات والمهارات التي ستمكنها من بناء مسيرتها المهنية بعد الانتهاء من الخدمة الوطنية، إضافة إلى ما تشكله من داعم لها في مساعدة إخوتها في دراستهم.. مؤكدة أن مهارات الكمبيوتر ستمثل عنصراً داعماً لها في مسيرة دراستها الجامعية وعملها مستقبلاً.

من جهتها قالت المجندة موضي عمر الهنائي من إمارة أبوظبي إنها استفادت من تجربتها في مبادرة "هامة"، وبدأت في اكتساب مهارات جديدة، وأن برنامج المبادرة سيمكنها وزميلاتها من التزود بالمهارات المستقبلية الضرورية لدعم مسارهن المستقبلي على مختلف المستويات.

وأضافت أن "هامة" ستمكنها على مستوى شخصي من التعرف إلى أبرز المجالات المستقبلية ما سيمكنها من تحديد توجهاتها العملية بعد انتهاء فترة انتسابها للخدمة الوطنية.

بدورها أكدت المجندة عنود محمد راشد الكعبي من إمارة الشارقة، أن مبادرة "هامة" أسهمت في تمكينها من تعزيز مهاراتها والتعرف إلى مجالات جديدة ومستقبلية، تسهم في تطوير إمكاناتها.. مشيرة إلى أنها تطمح من خلال المبادرة إلى بناء خبرات ومعارف متقدمة تعزز تطلعاتها ومسارها المهني المستقبلي.

وقالت إن المهارات التي توفرها البرامج التدريبية لمبادرة "هامة"، ستشكل عنصراً مهماً في تطوير سيرتها المهنية، وتعزيز فرصها بالمشاركة في سوق العمل المستقبلي.

و تركز مبادرة "هامة" التي تم إطلاقها في 14 يونيو الحالي، وتتواصل على مدى 7 أشهر، على تعزيز جاهزية مجندات الخدمة الوطنية للمستقبل، من خلال 4 مجموعات رئيسية للمهارات المستقبلية، تتضمن المهارات الرقمية، والمهارات الإبداعية، والمهارات المهنية، والمهارات الشخصية، وتشارك المنتسبات من خلاله في أكثر من 50 تدريباً وورشة عمل متخصصة.

و تتضمن الأنشطة التدريبية ورش عمل تهدف لدعم رحلة استكشاف الفرص والمنافسة في سوق العمل المستقبلي، من خلال برامج تركز على تمكينهن مهنياً ورقمياً وتكنولوجياً، وإكسابهن المهارات الأساسية لزيادة جاهزيتهن، وصقل مهاراتهن وتطوير إمكانياتهن المهنية.

و تشمل المواضيع التي تغطيها برامج مبادرة "هامة" العديد من المجالات، مثل مهارات البرمجة والذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات والأمن السيبراني والأتمتة، والواقع الافتراضي والواقع المعزز والبيانات الضخمة وتحليلها، وغيرها من المواضيع العلمية والتكنولوجية، إضافة إلى مهارات تصميم الأفكار والابتكار والمهارات الإبداعية، ومهارات المرونة والتفكير الاستباقي، ومهارات تطوير الذات ووضع الأهداف، ومهارات التواصل، وخدمة المتعاملين، وإدارة المشاريع.

- مل .

وام/عوض المختار/عاصم الخولي