الأحد 14 أغسطس 2022 - 7:47:07 م

الذكاء الاصطناعي يتيح لهيئة كهرباء ومياه دبي ابتكار حلول وبرامج متطورة لتحسين الأداء والإنتاجية

  • الذكاء الاصطناعي يتيح لهيئة كهرباء ومياه دبي ابتكار حلول وبرامج متطورة لتحسين الأداء والإنتاجية
  • الذكاء الاصطناعي يتيح لهيئة كهرباء ومياه دبي ابتكار حلول وبرامج متطورة لتحسين الأداء والإنتاجية

دبي في 5 أغسطس / وام / تستثمر هيئة كهرباء ومياه دبي تقنيات الذكاء الاصطناعي لابتكار حلول وبرامج ومبادرات تسهم في تطوير وتحسين الأداء والإنتاجية وتعزيز جودة خدمات الهيئة.

وتعمل الهيئة من خلال "ديوا الرقمية"الذراع الرقمي للهيئة على إعادة صياغة مفهوم المؤسسات الخدماتية للإسهام في خلق مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي؛ وإحلال وتغيير النموذج التشغيلي للمؤسسات الخدماتية والتحول إلى أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها والتوسع في استعمال تقنيات الذكاء الاصطناعي وتقديم الخدمات الرقمية.

وقال معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "تتماشى خطط الهيئة مع الاستراتيجيات والخطط الحكومية الواعدة بما فيها استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2031 التي تهدف إلى تطوير منظومة متكاملة توظف الذكاء الاصطناعي في المجالات الحيوية لدولة الإمارات العربية المتحدةومبادرة دبي 10Xالتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وتشكل منهج عمل لحكومة دبي للانتقال بدبي نحو ريادة المستقبل وجعلها تسبق مدن العالم بعشر سنوات عبر الابتكار الحكومي وإعادة صياغة المفاهيم التقليدية لآليات العمل. وقد أسهم تطبيق الهيئة لأحدث التقنيات المبتكرة في تحقيقها أعلى النتائج العالمية مقارنة بنخبة المؤسسات الخدماتية في أوروبا والولايات المتحدة.

ووصلت نسبة التبني الذكي لخدمات الهيئة إلى 98.99% حتى نهاية الربع الثاني من عام 2022كما استكملت الهيئة التكامل الرقمي لأكثر من 70 مشروع مع جهات حكومية وخاصة." وترتكز "ديوا الرقمية" على أربعة محاور إطلاق تقنيات متطورة للطاقة الشمسية في دبيوتشغيل شبكة طاقة متجددة تستخدم تقنيات تخزين طاقة مبتكرة والتكامل بين الطاقة النظيفة والتخزينوالتوسع في استخدام الحلول المتكاملة للذكاء الاصطناعي حيث ستكون دبي أول مدينة تعتمد على الذكاء الاصطناعي في تقديم خدمات الكهرباء والمياهإضافة إلى التوسع في تقديم الخدمات الرقمية.

ومن أبرز الحلول المبتكرة التي توفرها الهيئة بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي وأحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة: ويتوفر موظف الهيئة الافتراضي الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي "رمّاس" على 7 قنوات لخدمة المتعاملين /موقع الهيئة الإلكترونيتطبيق الهيئة الذكيأنظمة "أليكسا" من أمازون مساعد غوغل واتسابفيسبوكوالروبوتات/.

ويقدم "رمّاس" مجموعة من خدمات الهيئة ويوفر خصائص عديدة مثل الإجابة عن استفسارات المتعاملين باللغتين العربية والإنجليزية على مدار الساعة.

وتوظف الهيئة الذكاء الاصطناعي لتعزيز سعادة المتعاملين والموظفين وتحسين أداء أنظمتها من خلال "رمّاس للمتعاملين"و "رمّاس لتعزيز العمل" و "تمكين العمليات عبر رمّاس". وقد أجاب "رمّاس" على أكثر من 6,4 مليون استفسار منذ إطلاقه في الربع الأول من 2017 حتى نهاية يونيو 2022.

كما يعمل مركز الأمن السيبراني في الهيئة على الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والمميزات التي توفرها للتحقق من المخاطر الأمنية المحتملةوتقليل الزمن المستغرق لاتخاذ الاجراءات اللازمة.

وتوفر الهيئة من خلال مركز رعاية المتعاملين التابع لها تجربة متناسقة ومتكاملة وسلسة للمتعاملين بما يتيح لهم إجراء معاملاتهم في أي وقت ومن أي مكان. ويتضمن المركز الرقمي التفاعلي المتكامل قاعدة معلومات موحدة ومتطورة تمكن الموظفين من الرد على استفسارات المتعاملين بطريقة أكثر دقة وسرعة. ويشتمل المركز على قائمة ديناميكية مدعومة بالذكاء الاصطناعي تتيح لموظفي المركز التعرّف على حساب المتصل والوصول إلى سجل تواصل المتعامل مع الهيئة عبر مختلف قنوات التواصل وكذلك جميع المكالمات الصوتية التي أجراها مع الهيئة والمراسلات عبر البريد الإلكتروني أو المحادثات الفورية المرئية والكتابية بين الطرفين.

ويعمل المشروع على أتمتة إجراءات العمل بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي ومحاكاة الإجراءات والمهام التي يقوم بها الموظف بشكل متكرر والاستغناء عن المهام الروتينية.

ويشمل المشروع مجموعة من المبادرات من ضمنها أتمتة تحديث وضع الثغرات في الخوادم الأمنية؛ وأتمتة عملية مراقبة خدمة التخزين لبيانات "رمّاس"وأتمتة عمليات طلب تصاريح العمل؛ وأتمتة نظام رصد نظم المعلومات الجغرافية؛ وأتمتة إجراءات الضمانات البنكية "العروض البنكية"؛ وأتمتة عمليات أمن المعلومات لمسح نطاق الهيئة؛ وغيرها.

كما يعمل التطبيق على إدارة أداء المعدات الرئيسية في مجمّع جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي والمنصة السحابية.

ويعتمد هذا النظام على الذكاء الاصطناعي لرقمنة عملية تصنيف أهمية أصول توزيع الطاقةلـــ 34 ألف محطة نقل فرعية.

ويعمل التطبيق على تحديد موقع العطل الفني تلقائياًوعزل أقسام الشبكة المتضررة وإعادة تشكيل الشبكة واستعادة التغذية الكهربائية آلياً ودون تدخل بشري.

ويجمع النظام بين علوم الديناميكا الحرارية وتقنيات "التوأمة الرقمية" و"الذكاء الاصطناعي" و"تعلم الآلة" للتحكم الذاتي في التوربينات الغازية في المحطة "إم" في جبل علي والتي تعد أكبر محطة لإنتاج الطاقة وتحلية المياه في دولة الإمارات. ويسهم النظام في رفع كفاءة التوربينات وزيادة قدرتها الإنتاجية إضافة إلى تقليل استهلاك الوقود والحد من الانبعاثات الضارة.

كما شاركت الهيئة في إطلاق "دليل إدارة مشتريات تقنيات الذكاء الاصطناعي" بالتعاون مع مركز الثورة الصناعية الرابعة التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي ومركز الثورة الصناعية الرابعة في دولة الإمارات العربية المتحدة يهدف توفير آليات متطورة للمشتريات الحكومية في مجال تقنيات الذكاء الاصطناعي.

و بدأت الهيئة وشركة سيمنس بمشروع تطوير تطبيق المتحكم الذكي لمحطة الطاقة /Power Block/ كنموذج أولي على نطاق أوسع. ويعتمد التطبيق بشكل كامل على تقنيات الذكاء الاصطناعي وعلوم الديناميكا الحرارية الحديثة.

وحصلت الهيئة على شهادة براءة اختراع دولية لنظام بيانات أحادي الاتجاه الذي يهدف إلى ضمان نقل آمن لبيانات محطات إنتاج الطاقة وتحلية المياه إلى منصة مشتركة ليوفر قاعدة معرفية لأصحاب القرار تمكنهم من الوصول إلى البيانات بشكل لحظي عبر الأجهزة الذكية.

نظام المحطات الذكية.

ونظام معلومات مركزي ذكي يجمع البيانات آلياً في الوقت اللحظي من أنظمة التحكم بمحطات إنتاج الكهرباء والمياه بطريقة آمنة 100% عن طريق نظام البيانات أحادي الاتجاه. ويوفر النظام رؤية واضحة وشاملة لحالة العمليات والمعدات تُتيح التحليل الدقيق واتخاذ القرارات السريعة والحاسمة لتحسين الأداء ومنع الأضرار.

ويتم استخدام النظام لإدارة أداء العمليات التشغيليةوالذي تم تطويره باستخدام علوم البيانات لتحسين أداء وحدات إنتاج الطاقة وبالتالي تحسين الكفاءة.

ويعمل المركز على تعزيز قدرات المهندسين والفنيين في الهيئةمن خلال معايشة ظروف تشغيلية مطابقة للواقع وإكسابهم المهارات التي تتيح لهم الاستعداد لمواجهة مختلف الظروف.

ويعتمد النظام على تقنيات حديثة مثل الأنظمة السحابية ثلاثية الأبعاد؛ ونظام قياس الغبار بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي؛ والتعلم العميق؛ وكاميرات خاصة عالية الدقة موجودة على القمر الاصطناعي الرئيسي؛ وشبكة من محطات المقاييس وذلك بهدف تحسين دقة التنبؤ بالطقس وعوامل المناخ ومنها السطوع وحركة الغيوم والغبار التي تؤثر على أداء الألواح.

ويهدف النظام إلى تعزيز مراقبة وإدارة شبكة توزيع المياه التابعة للهيئة بالاعتماد على نظام مركزي للمراقبة والتحكم عن بعد على مدار الساعة ومعدات وأنظمة ذكية مبتكرة ووحدات تحكم طرفية يتم تركيبها على نقاط اتصال أنابيب النقل مع التوزيع ومن ثم ربطها مع أنظمة الإشراف والتحكم عن بعد للمياه /اسكادا/ ونظام إدارة هيدروليكي متطور مما يحسّن دقة تحديد مواقع الأعطال وعزلها علاوة على خفض النفقات.

وتساعد خدمة "إشعار باستهلاك مرتفع للمياه" المتعاملين على اكتشاف أية تسريبات في توصيلات المياه بعد العداد حيث يتم إرسال إشعارات آنية للمتعامل في حال اكتشاف نظام العدادات الذكية أي ارتفاع غير معتاد في الاستهلاك.

وتستخدم الهيئة الروبوت الآلي في تحديد الأعطال واختبار نقاط التوصيل في كابلات الجهد العالي والكشف عن التسريب في أنابيب المياه و القيام بدوريات المراقبة والأمن والتأكد من مطابقة الأعمال الإنشائية للمواصفات باستخدام كاميرات متعددة الزوايا والمساعدة في إدارة المرافق المختلفة مثل المخازن وغيرها إضافة إلى مساعدة أصحاب الهمم.

وتستخدم الهيئة روبوت اليد الصناعية في تنظيف سطح المعدات الكهربائية ذات الجهد المنخفض وعمليات الطلاء واللحام وتنظيف المعدات والصمامات.

وام/سالمة الشامسي/إسلامة الحسين