الأحد 25 سبتمبر 2022 - 2:58:19 م

"سلامة الطفل" تعرف 900 سائق ومشرف على إجراءات سلامة الطفل في الحافلات

  • "سلامة الطفل" تعرف 900 سائق ومشرف على إجراءات سلامة الطفل في الحافلات
  • "سلامة الطفل" تعرف 900 سائق ومشرف على إجراءات سلامة الطفل في الحافلات
  • "سلامة الطفل" تعرف 900 سائق ومشرف على إجراءات سلامة الطفل في الحافلات
  • "سلامة الطفل" تعرف 900 سائق ومشرف على إجراءات سلامة الطفل في الحافلات
  • "سلامة الطفل" تعرف 900 سائق ومشرف على إجراءات سلامة الطفل في الحافلات

الشارقة في 25 أغسطس/ وام / جمعت إدارة سلامة الطفل على مدى يومين 900 من سائقي ومشرفي حافلات من مختلف مناطق إمارة الشارقة في ورشتي عمل بعنوان "القواعد الذهبية لركوب الحافلة المدرسية" حرصا منها على توفير إجراءات السلامة للأطفال عند ركوب الحافلات المدرسية وذلك تزامنا مع اقتراب بدء العام الدراسي الجديد وضمن أنشطة حملتها التوعوية الشاملة التي تنفذها على مدار العام تحت شعار "سلامتهم أولا".

شارك في التدريب الذي عقد في مسرح الجامعة القاسمية خلال الورشتين ممثلون عن إدارة المرور والدوريات في الإدارة العامة لشرطة الشارقة وهيئة الشارقة للدفاع المدني ومواصلات الإمارات.

واستهدفت الورشتان رفع الوعي لدى سائقي ومشرفي الحافلات المدرسية بالأساسيات الواجب اتباعها للحفاظ على سلامة الطلاب خلال رحلتهم إلى المدرسة والعودة منها لضمان حماية الأطفال من كافة المخاطر.

وركزت الورشتان على تعريف السائقين والمشرفين على قانون حقوق الطفل الإماراتي وتعزيز الوعي بحماية سلامة الطلاب من مخاطر المساحات المحيطة بالحافلة أثناء صعودهم ونزولهم وتعزيز إجراءات السلامة على متن الحافلات والتزام السائقين بالسرعة القانونية واتباع الإرشادات المرورية والتوعية بكيفية التعامل مع الحوادث المختلفة والتأكد من مغادرة الطلاب للحافلات تجنباً لنسيان الأطفال في الحافلات وتأمينها من الحرائق وأتباع الطرق المثلى لتأمين الأطفال من مخاطرها كما تم تذكير المشاركين برقم خط نجدة الطفل 800700 للإبلاغ عن أية مخاطر تهدد سلامة الأطفال أثناء نقلهم على متن الحافلات المدرسية.

وأكدت نهلة حمدان نائب مدير إدارة سلامة الطفل أن "إدارة سلامة الطفل" حريصة على ترسيخ التعاون مع شركائها المعنيين بشؤون الطفل الذين يمتلكون خبرات رائدة في مجال رفع الوعي لدى السائقين والمشرفين بقواعد وأساسيات حماية الأطفال في الحافلات من خلال كوادرهم المتخصصة.

وأشارت إلى أن امتلاك السائقين والمشرفين لتلك الضوابط والمعارف من شأنها أن تقي المجتمع من الحوادث التي تضر بسلامة الأطفال أو تشكل خطراً على حياتهم حيث تدرك الإدارة أن تمتع هاتين الفئتين بذلك الوعي يسهم في تدارك الحوادث قبل وقوعها ويجنب الأطفال مخاطر الطريق إلى المدرسة ما يسهم في توفير بيئة دراسية آمنة تساعد الأطفال على التحصيل واكتساب المعارف.

وام/بتول كشواني/عبدالناصر منعم