السبت 26 نوفمبر 2022 - 4:48:31 م

بنات الإمارات حضور لافت بقطاع السكك الحديدية

  • بنات الإمارات حضور لافت بقطاع السكك الحديدية
  • بنات الإمارات حضور لافت بقطاع السكك الحديدية
  • بنات الإمارات حضور لافت بقطاع السكك الحديدية
  • بنات الإمارات حضور لافت بقطاع السكك الحديدية
  • بنات الإمارات حضور لافت بقطاع السكك الحديدية

من/ رامي سميح.

أبوظبي في 28 أغسطس / وام / حققت المرأة الإماراتية مكانة مرموقة بقطاع السكك الحديدية في دولة الإمارات بعد أن سطرت بنجاحاتها قصصاً ملهمة تبرهن للعالم أن بنات الإمارات قادرات على خوض المجالات كافة في إطار النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها للدولة.

وبرهنت المرأة الإماراتية قدرة تنافسية عالية على التعلم والتطوير واكتساب الخبرات العملية والمعرفية التي أهلتها لخوض معترك العمل في هذا القطاع الجديد أسوة بالقطاعات الحيوية الأخرى، مؤكدة جدارتها وكفاءتها في شتى المجالات وحرصها على المساهمة الفاعلة في مسيرة بلادها لاسيما من خلال العمل الميداني جنباً إلى جنب مع الرجل لتشغل اليوم أهم المناصب في الشركة وتسهم في تطوير المشروع الوطني الاستراتيجي "قطار الاتحاد".

وتواصل شركة "الاتحاد للقطارات"، المطور والمشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، جهودها لتمكين المرأة الإماراتية في القطاع الذي يعد من القطاعات الحديثة في الدولة، وذلك في إطار حرص الشركة والتزامها بتوجيهات القيادة الرشيدة الرامية إلى تعزيز مشاركة المرأة وتمكينها في مختلف القطاعات.

وتشغل المرأة في "الاتحاد للقطارات" العديد من المناصب، أبرزها مراقب عام في غرفة العمليات ومخطط شؤون الإنتاج ومهندس مركز التحكم في العمليات ومخطط صيانة الأصول، وأخصائي إدارة عقود، وأخصائي تنسيق فني في قسم حرم الطريق، ورئيس قسم حرم القطار، واختصاصي إدارة مشاريع استراتيجية.

و تحرص "الاتحاد للقطارات" منذ تأسيسها على تطبيق منهجية المبادرة الفعالة في مجال التوظيف والتدريب للكفاءات المواطنة لاسيما المواطنات لتعزيز مساهمتهن في قطاع السكك الحديدية حيث تحرص على الاستثمار في رأس المال الفكري بما يتماشى مع المعايير الدولية، وينطبق ذلك على توفير الكثير من الوظائف الجديدة.

وفي هذا الإطار أطلقت الشركة، بالتعاون مع معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني "ADVETI"، أول دبلوم من نوعه للسكك الحديدية في الدولة مدته ثلاث سنوات لنيل شهادة الدبلوم في السكك الحديدية، بهدف دعم الكوادر الوطنية لتحقيق مسيرة مهنية ناجحة في مجال هندسة وإدارة المواصلات، ويضم برنامج الدبلوم، نخبة من الكفاءات الوطنية المميزة بينهم موظفون عاملون لدى الشركة، تخصصوا خلاله في مجالات متنوعة تؤهلهم ليشغلوا وظائف "فني قاطرات" و"مُشغل معدات السكك" و"مراقب قطار" و"سائق قطار" و"فني عربات".

كما تحرص "الاتحاد للقطارات" بشكل مستمر على تقديم مختلف سبل الدعم للمرأة الإماراتية في الشركة من خلال توفير بيئة عمل متكاملة وخبرات تضم نخبة من المختصين لتطوير مهاراتها وضمان تحقيق أفضل مستويات العمل والإنتاجية، ضمن مؤسسة عصرية ريادية ذات توجه تجاري، تتيح لها التدرب والتأهيل للمساهمة في قيادة وتطوير واحد من أضخم المشاريع الهندسية ومشاريع البنية التحتية في الدولة، والذي يشكل إنجازاً تاريخياً من خلال تطوير شبكة سكك حديدية رائدة تقدم خدماتها لدولة الإمارات والمنطقة بما يشمل الأجيال القادمة.

يأتي ذلك في إطار حرص الشركة على تمكين نساء الإمارات من تحقيق طموحاتهن وتوظيف مهاراتهن ليصبحن جزءاً مساهماً وفاعلاً في تحقيق مسيرة الخمسين القادمة التي أطلقتها القيادة الرشيدة مؤخراً .

ووفرت "الاتحاد للقطارات" بالتعاون مع الجهات المتعاقدة والشريكة، والتي تعمل في مجالات التصميم والتشييد في المرحلة الثانية من الشبكة، فرصا لتدريب وتوظيف نخبة من الكفاءات الإماراتية في مجالات وتخصصات متنوعة من القطاع.، وذلك في إطار حرصها على تزويد المواهب الإماراتية الشابة بالقدرات الفنية والمهنية اللازمة لتسهيل تطورهم المهني ليصبحوا من الخبراء الرائدين ضمن القطاع.

وباﻹضافة إلى التدريب الداخلي، حرصت الاتحاد للقطارات على بناء شراكات مع مجموعة متنوعة من المؤسسات لتنظيم برامج وورش عمل تدريبية دورية تحت إشراف أهم الخبراء في المجال، بما يساهم في اﻻرتقاء بخبرة وتجربة العاملين لدينا وتعزيز تطورهم المهني.

وأكدت موظفات إماراتيات في "الاتحاد للقطارات"، لوكالة أنباء الإمارات "وام"، أنه على الرغم من حداثة قطاع السكك الحديدية في دولة الإمارات، لكن المرأة الإماراتية جسدت من خلاله مثالاً في العمل الجاد والطموح مما جعلها شريكاً مهماً وفاعلاً في عملية تأسيس هذا القطاع الحيوي، ومساهماً قوياً في رحلة تقدمه وازدهاره .. مشيرين إلى جهود "الاتحاد للقطارات" في تعزيز الدور الحيوي للمرأة الإماراتية بالقطاع وتحقيق مشاركتها الإيجابية الفاعلة في التنمية المستدامة.

وقالت المهندسة خلود المزروعي نائب مدير المشروع في "الاتحاد للقطارات": " أشعر بالفخر كوني أول مهندسة إماراتية ساهمت في العمل على تطوير المشروع الوطني والاستراتيجي قطار الاتحاد، واليوم نجد مجموعة من المهندسات التحقن بالشركة ضمن فريق تشغيل المرحلة الأولى وكذلك فريق عمل المرحلة الثانية للمشروع وهذا بفضل سياسة الشركة التي أتاحت لموظفاتها من النساء فرصة المشاركة والانضمام لمجموعة من البرامج والدورات التدريبية المتخصصة بتعزيز المهارات القيادية وبناء الخبرات في مختلف المجالات المهنية، إلى جانب العديد من البرامج المتخصصة والمهنية التي من شأنها بناء وصقل شخصية المرأة ومحاكاة احتياجاتها في بيئة العمل." وأكدت المزروعي، التي تخرجت من كلية الهندسة في جامعة الإمارات، أن المكانة التي حققتها ابنة الإمارات هي بفضل دعم القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الداعمة الأولى للمرأة الإماراتية والتي ساهمت في تمكين المرأة وتأهيلها لتصبح اليوم شريكة في نهضة الدولة.

من جانبها، قالت ميثاء الرميثي، مراقب عام في غرفة العمليات، أن المرأة الإماراتية حققت مكانة مميزة وريادية وبرهنت على نجاحها في مختلف ميادين العمل وقدرتها على تبوء مناصب قيادية في مختلف المجالات لتصبح مساهماً رئيسياً في مسيرة التنمية التي تشغلها الدولة، مشيرة إلي أن تجربتها في العمل بشركة الاتحاد للقطارات كانت ناجحة لا سيما وأن مشروع قطار الاتحاد يعد مشروعاً وطنياً استراتيجياً مميزاً.

ونوهت إلى أن عملها في الشركة يتطلب اتخاذ قرارات فورية في لحظات طارئة لا يمكن تأجيلها وهو ما أسهم في اكتسابها خبرات واسعة أهلتها لاتخاذ القرارات الصائبة بشكل سريع وفي الوقت المناسب.

من جهتها، قالت ميثا عبد العزيز الهاجري، أخصائي تنسيق فني في قسم حرم الطريق بشركة "الاتحاد للقطارات"،إن يوم المرأة الإماراتية بمثابة تقدير وتكريم لابنة الإمارات على الإنجازات التي حققتها خلال السنوات الماضية ومحفزاً لها لمواصلة السعي والبذل من أجل نهضة الوطن والمساهمة في تحقيق مستقبل أكثر إشراقاً، وذلك في ظل الدعم المتواصل للقيادة الرشيدة والذي تمكنت المرأة الإماراتية من خلالها تحقيق مكانة ريادية في مختلف القطاعات برهنت من خلالها قدرتها على تبوء أعلى المناصب القيادية.

وأوضحت ميثا، التي تخرجت من تخصص الهندسة المدنية من الجامعة الأمريكية في الشارقة أن انضمامها لشركة الاتحاد للقطارات جاء لرغبتها في العمل ضمن المشروع الذي يعد أحد أكبر مشاريع البنية التحتية في دولة الإمارات، وبهدف اكتساب الخبرة الميدانية من العمل في هذا المشروع الوطني الرائد.

بدورها قالت المهندسة عزة السويدي، رئيس قسم حرم القطار بإدارة الهندسة في قطاع المشاريع بشركة "الاتحاد للقطارات"، إن ابنة الإمارات حققت إنجازات ضخمة في مختلف المجالات لتصبح اليوم مساهماً رئيسياً في مسيرة التنمية في الدولة، مشيرة إلى أن شركة الاتحاد للقطارات تواصل العمل على دعم المرأة وتعزيز مكانتها وقدرتها على المساهمة في هذا المشروع الوطني الاستراتيجي من خلال الدورات التعليمية والتقنيات الحديثة وتوفير بيئة عمل ريادية.

وام/رامي سميح /عاصم الخولي