الأربعاء 30 نوفمبر 2022 - 1:35:36 ص

معرض الشرق الأوسط الزراعي ينطلق 25 اكتوبر لبحث سبل تحقيق الأمن الغذائي في المنطقة العربية


دبي فى 3 أكتوبر / وام/ يستضيف مركز دبي التجاري العالمي يومي 25 و26 أكتوبر الجاري معرض الشرق الأوسط الزراعي تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة لمناقشة سبل تحقيق الأمن الغذائي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحضور سعادة محمد موسى الأميري الوكيل المساعد لقطاع التنوع الغذائي في وزارة التغير المناخي والبيئة لجمع المزودين والمبتكرين في مجال الزراعة وتربية الأحياء المائية محلياً ودولياً .
وكشف المعرض هذا العام عن تعاونه مع نيوم بوصفه شريكاً في تحقيق مستقبل غذائي آمن حيث يهدف قطاع الغذاء في نيوم إلى توظيف الابتكارات الحديثة لتأمين الغذاء مع المحافظة على الكوكب، إضافة إلى ضمان الأمن الغذائي للأجيال القادمة. وتتيح الشراكة الجديدة الفرصة أمام زوار المعرض للتعرف على رؤية قطاع الغذاء في نيوم ومبادراته المختلفة حول الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في إحداث تحول كبير في أنظمة الغذاء العالمية.
ويشارك في المعرض أكثر من 4000 من المختصين المحليين والعالميين لعرض المنتجات والحلول الهادفة لتحقيق الاعتماد الذاتي في مجال إنتاج الغذاء والثروة الحيوانية إلى جانب ثلاث فعاليات رئيسية أخرى، وهي معرض تربية الأحياء المائية، ومعرض الشرق الأوسط الزراعي للمنتجات الطازجة، ومعرض الشرق الأوسط للبستنة الذي أطلق مؤخراً.
ويتضمن معرض الشرق الأوسط للبستنة مساحة مخصصة للعرض ومؤتمراً، ويُعد الفعالية الأولى من نوعها في مجال الزراعة العمودية في الشرق الأوسط، ويتطرق إلى التحديات الخطيرة التي يواجهها القطاع نتيجة الطبيعة الصعبة للأرض، إضافة إلى التقنيات والآليات التي تسهم في تطوير أساليب الزراعة.
و، قال برنت كروسبي، مدير معرض الشرق الأوسط الزراعي: "أصبح تحقيق الأمن الغذائي حاجة ملحة أكثر من أي وقت مضى في ظل تغير المناخ وتوقف عمليات التوريد نتيجة عدم الاستقرار السياسي الدولي".
وأضاف"أصبحت استدامة إنتاج الأغذية جزءاً أساسياً من برامج الأعمال الوطنية في جميع دول الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث تسعى الحكومات والجهات الفاعلة في القطاع وصانعي السياسات لتوظيف النماذج المالية والتكنولوجية الجديدة إضافة إلى تخصيص الاستثمارات الداخلية لتحقيق تلك الاستدامة. ويسلط معرض الشرق الأوسط الزراعي لهذا العام الضوء على منظومة القطاع بأكملها ومجالاته المتعددة، حيث يشهد عرض أحدث الابتكارات وتقديم الخبراء آرائهم القيمة حول مستقبل الإنتاج الغذائي والزراعي".
وتشمل فعاليات المعرض جلسات مخصصة بشأن دمج الشباب في قطاعي الزراعة وتربية الأحياء المائية، والاحتفاء بدور المرأة في مجال الزراعة، إضافة إلى محاضراتٍ حول موضوع الأعلاف الحيوانية وأساليب تقليل مسافة نقل المحاصيل الزراعية.

اسلامه الحسين/ سالمة الشامسي