"الإمارات تبرمج" ينطلق السبت بأكثر من 70 فعالية تنظمها 50 جهة ومؤسسة حكومية وخاصة في مختلف أنحاء الدولة.

- تجسيداً لتوجيهات محمد بن راشد وضمن مبادرات البرنامج الوطني للمبرمجين.

- "الإمارات تبرمج" ينطلق السبت بأكثر من 70 فعالية تنظمها 50 جهة ومؤسسة حكومية وخاصة في مختلف أنحاء الدولة.

……………………………………………………………………

دبي في 27 أكتوبر / وام / تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، باعتماد 29 أكتوبر من كل عام يوماً للبرمجة، تنطلق فعاليات "الإمارات تبرمج" يوم السبت 29 أكتوبر الحالي، وتتضمن أكثر من 70 فعالية، تنظمها نحو 50 جهة ومؤسسة اتحادية وحكومية وخاصة، في مختلف أنحاء الدولة.

وتهدف مبادرة الإمارات تبرمج التي انطلقت دورتها الأولى في 29 أكتوبر 2021، بالتزامن مع ذكرى تدشين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أول حكومة إلكترونية بالمنطقة والعالم العربي قبل أكثر من عقدين، في 29 أكتوبر 2001، إلى تسليط الضوء على أصحاب المواهب والخبرات الرقمية والاحتفاء بإنجازاتهم وإنجازات الدولة في مجالات الرقمنة والبرمجة وتحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للاقتصاد الرقمي لتعزيز مسيرة الدولة نحو المستقبل.

- عمر سلطان العلماء: فكر محمد بن راشد الاستباقي عزز موقع الإمارات رائداً للمستقبل..

وأكد معالي عمر سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، أن فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، الاستباقي عزز مكانة الدولة رائدة للمستقبل وبيئة عالمية حاضنة لصقل المهارات وتمكين الشباب بأدوات المستقبل وحلول التكنولوجيا الحديثة.

وقال معاليه إن يوم "الإمارات تبرمج" يرسخ أول إنجاز رقمي في الدولة، ويحتفي بالإنجازات الحالية التكنولوجية، ويستشرف التطورات المستقبلية من خلال تحفيز الشباب على تبني البرمجة وتقنيات الذكاء الاصطناعي، وتعزيز قدراتهم في مجالات الابتكار التكنولوجي ودعم مواهبهم وتوظيفيها لتشكيل شكل جديد لتكنولوجيا المستقبل والتقنيات الحديثة.

- ورش عمل وهاكاثونات للبرمجة..

ويشهد يوم الإمارات للبرمجة "الإمارات تبرمج" أكثر من 70 فعالية، تنظمها نحو 50 جهة ومؤسسة اتحادية وحكومية وخاصة في مختلف أنحاء الدولة، تتضمن لقاءات واجتماعات وورش عمل ومسابقات وهاكاثونات للبرمجة وفعاليات متنوعة، وتمثل هذه المناسبة دعوة مفتوحة لأفراد المجتمع والمؤسسات والجهات الحكومية والخاصة لتفعيل مبادرات البرمجة وابتكار أفكار جديدة، لتحفيز أفراد المجتمع على تعلم البرمجة، وتعريفهم بدور البرمجة الأساسي في تسهيل حياة المجتمع وتطوير العالم، ودورها في تسريع رحلة العالم إلى المستقبل.

ويركز يوم "الإمارات تبرمج" على تعزيز المجتمع البرمجي وتوفير الفرصة لتوفير منصة فاعلة للمبرمجين لتبادل الخبرات والمعارف والمهارات البرمجية، في فرص نوعية ومتميزة للمجتمع لإشراكهم في صناعة وتصميم الاقتصاد الرقمي القائم على الابتكار والتكنولوجيا الحديثة وبناء قدراتهم الخاصة بالبرمجة وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

ويترجم تخصيص يوم للبرمجة جهود حكومة الإمارات في استكمال مسيرة التطوير والتحول الرقمي الشامل، وجهود البرنامج الوطني للمبرمجين لمساعدة أصحاب المواهب على إتقان لغة البرمجة والتفوق فيها، وتحفيزهم ليكونوا مستعدين للتعامل مع متطلبات المستقبل بكفاءة عالية، ترجمة لتوجهات الإمارات التي تضمنتها وثيقة المبادئ العشرة للخمسين الجديدة التي تركز على الاستثمار برأس المال البشري وتطوير التعليم واستقطاب المواهب والحفاظ على أصحاب التخصصات، لتعزيز التفوق الرقمي والتقني والعلمي للدولة وبناء الاقتصاد الأفضل والأنشط في العالم.

وقد وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، باعتماد 29 أكتوبر من كل عام يوماً للبرمجة بشعار "الإمارات تبرمج"، لتمكين أصحاب المواهب وتأهيلهم في مجال البرمجة ونشر مفاهيم البرمجة للمجتمع وتوظيف التقنيات والتكنولوجيا الحديثة لخلق أفضل الفرص والحلول والخدمات المبتكرة للارتقاء بمستوى الأداء الرقمي.

  • مل -