الأحد 29 يناير 2023 - 10:39:53 ص

احتفال جماهيري للجالية الفلبينية في الإمارات يشارك فيه أكثر من 10,000 شخص بحضور نخبة من الشخصيات الدبلوماسية ورجال الأعمال

  • احتفال جماهيري للجالية الفلبينية في الإمارات يشارك فيه أكثر من 10,000 شخص بحضور نخبة من الشخصيات الدبلوماسية ورجال الأعمال
  • احتفال جماهيري للجالية الفلبينية في الإمارات يشارك فيه أكثر من 10,000 شخص بحضور نخبة من الشخصيات الدبلوماسية ورجال الأعمال
  • احتفال جماهيري للجالية الفلبينية في الإمارات يشارك فيه أكثر من 10,000 شخص بحضور نخبة من الشخصيات الدبلوماسية ورجال الأعمال
  • احتفال جماهيري للجالية الفلبينية في الإمارات يشارك فيه أكثر من 10,000 شخص بحضور نخبة من الشخصيات الدبلوماسية ورجال الأعمال
  • احتفال جماهيري للجالية الفلبينية في الإمارات يشارك فيه أكثر من 10,000 شخص بحضور نخبة من الشخصيات الدبلوماسية ورجال الأعمال

- نظمت الاحتفال صفحة "الإمارات تحب الفلبين" بالتعاون مع أكبر شبكة تلفزيونية في الفلبين.
- نهيان بن مبارك: الاحتفال بالمجتمع الفلبيني في الإمارات يأتي انسجاماً مع رؤية الدولة بتعزيز قيم التسامح والأخوة في العالم ومشاركة الجاليات المقيمة على أرضها احتفالاتهم ومناسباتهم.

- احتفاءً بأواصر التعاون بين الشعبين الصديقين والعلاقات التاريخية التي تجمع بينمها .
- علاقات صداقة قوية ومتينة تجمع بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الفلبين تقودها قيم التسامح والأخوة.

دبي في 3 ديسمبر /وام/ شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، وسعادة ريناتو نير دويناس، القنصل العام لجمهورية الفلبين في دبي والإمارات الشمالية، احتفالاً جماهيرياً شعبياً حضره أكثر من 10,000 آلاف شخص من الجالية الفلبينية في دولة الإمارات، نظمتة صفحة "الإمارات تحب الفلبين" بالتعاون مع "تي إف سي" أكبر شبكة تلفزيونية في الفلبين، وبالشراكة مع شرطة دبي وملتقى حماية الدولي.
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: "تواصل دولة الإمارات مساعيها في ترسيخ التسامح كأسلوب لتقريب الشعوب ونشر السلام في العالم، وذلك منذ قيام الاتحاد، حيث غرس الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، قيم التسامح والأخوة والتعايش ومعاملة البشر بإنسانيتهم بعيداً عن الاختلافات الثقافية والفكرية. وتجمعنا بالفلبين علاقات طيبة مبنية على السلام والإنسانية والتعاون في مختلف المجالات، حيث نرى بالجالية الفلبينية في دولة الإمارات إخوة طيبون، يساهمون في ترسيخ مسيرة الدولة الريادية نحو مستقبل أفضل يعزز الرفاهية والازدهار لدى جميع أفراد المجتمع."
وأضاف معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: "الفلبين دولة صديقة وتربطنا علاقات متينة وتعاون في مختلف المجالات، والاحتفال بالجالية الفلبينية اليوم يعكس العلاقات الطيبة والاحترام والمودة التي يكنها الشعب الإماراتي للشعب الفلبيني الصديق، وذلك انسجاماً مع رؤية رئيس الدولة، بتعزيز قيم التسامح والأخوة في العالم ومشاركة الجاليات المقيمة على أرضها احتفالاتهم ومناسباتهم كافة."
وجاء الاحتفال الذي أقيم في حديقة زعبيل في دبي، اليوم ، ليؤكد على مساعي الدولة في تعزيز أواصر التعاون والمحبة مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة، وترسيخ قيم التسامح بين كافة شعوب العالم من خلال مشاركتهم احتفالاتهم ومناسباتهم الثقافية والترفيهية والوطنية، وهو ما يعكس رؤية دولة الإمارات وحرصها الكامل على تحقيق مستهدفات استراتيجية القوة الناعمة والتي ترسم إطاراً واضحاً للدبلوماسية الشعبية والثقافية والإعلامية في الدولة.
وتضمنت الفعالية الشعبية التي استمرت على مدار 12 ساعة متواصلة، مجموعة من الأنشطة الترفيهية والمسابقات، تخللها مسيرة احتفالية وعروض غنائية واستعراضية، إضافة إلى فعاليات جانبية نظمتها مجموعة من الشركات الفلبينية في الدولة. كما شهد الاحتفال الجماهيري الشعبي الأكبر للجالية الفلبينية في دولة الإمارات، حفلاً غنائياً شارك فيه نخبة من المشاهير في مجال الفن في الفلبين، مثل جين دي ليون، دانيال باديلا، كاثرين بيرناردو، وجوشوا غارسيا.
وشهد الاحتفال الجماهيري الشعبي مشاركة نخبة من الشخصيات البارزة في المجتمع الفلبيني، إلى جانب عدد من رجال الأعمال وأصحاب المشاريع والعائلات المقيمة في الدولة، كذلك عدد من المشاهير والمؤثرين والشخصيات العامة، ومجموعة من الممثلين والمغنين الفلبينيين.
وسلطت الفعالية الضوء على الثقافة الفلبينية وتنوعها، إضافة إلى ترسيخ علاقات التعاون والشراكة التي تجمع الإمارات والفلبين قيادةً وحكومةً وشعباً، كما شكلت هذه الفعالية فرصة استثنائية تعبر خلالها الجالية الفلبينية عن امتنانها لدولة الإمارات والتي لم تدّخر جهداً لتعزيز رفاهية المجتمع الفلبيني المقيم على أرضها.
وتعود العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين إلى أبريل 1974، في حين سعت الدولتان إلى تعزيز علاقتهما الثنائية عبر تبادل الزيارات لكبار المسؤولين، وهو ما انعكس أيضاً على التبادل التجاري بين البلدين.
وللمزيد من المعلومات حول الفعالية الاجتفالية يمكن متابعة صفحة الإمارات تحب الفلبين @ EmiratesLoves Philippines على جميع مواقع التواصل الاجتماعي.

-مل-

عماد العلي