الأحد 29 يناير 2023 - 9:19:26 ص

حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022

  • حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022
  • حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022
  • حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022
  • حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022
  • حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022
  • حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022
  • حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022
  • حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022
  • حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022

اختتمت فعالياتها بمشاركة قياسية بلغت 2,2 مليون شخص..
- حمدان بن محمد يشيد بنجاح الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022.
- سمو ولي عهد دبي يثمّن جهود القائمين على تنظيم الحدث الرياضي المجتمعي الكبير وكل من أسهم في إنجاحه.

- مشاركة مجتمعية قياسية بنحو 35,000 دراج في "تحدي دبي للدراجات الهوائية"، وأكثر من 193,000 عداء في "تحدي دبي للجري".

- دبي المدينة الوحيدة في العالم التي تقدم لسكانها وزوارها شهراً كاملاً من فعاليات اللياقة البدنية الشاملة والمجانية.

دبي في 3 ديسمبر/ وام / أشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بالنجاح اللافت للدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022 والإنجاز الكبير الذي حققته باستقطاب رقم قياسي من المشاركين بلغ 2,212,246 شخصا من مختلف الأعمار وقدرات اللياقة البدنية، معرباً سموه عن اعتزازه بالتجاوب الذي أظهره المشاركون من مواطنين ومقيمين وكذلك الزوار الذين حرصوا على المشاركة في تحقيق أهداف التحدي وجعلوا من دبي واحدة من أكثر مدن العالم نشاطاً على مدار ثلاثين يوماً متصلة.
وثمّن سموه جهود القائمين على تحدي دبي للياقة لما جاء عليه من حسن التنظيم، وكذلك لكل من أسهم في إنجاح هذا الحدث الرياضي المجتمعي الكبير، داعياً سموه جميع أفراد المجتمع إلى مواصلة ما بدأوه خلال التحدي من اتخاذ الرياضة كأسلوب حياة، بما يعزز مكانة دبي عالمياً كأفضل مدينة للحياة والعمل والزيارة.
جاء ذلك بمناسبة اختتام فعاليات الدورة السادسة من "تحدي دبي للياقة" 2022 في ظل إقبال كبير حرصاً على تحقيق أهداف المبادرة التي تقام سنوياً تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، حيث أطلقها سموه في العام 2017 لتصبح دبي أكثر مدن العالم تشجيعاً للمجتمع بمختلف فئاته على الاهتمام بالصحة بجعل ممارسة الرياضة جزءاً من نمط حياتهم اليومي لاسيما وأنها المدينة الوحيدة في العالم التي تقدم لسكانها وزوارها شهراً كاملاً من فعاليات اللياقة البدنية الشاملة والمجانية.
وقال أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة.. " منذ اطلاقه قبل ستة أعوام، ألهم "تحدي دبي للياقة" العديد من قصص النجاح فيما يخص الصحة الجسدية والذهنية للمشاركين من كافة الأعمار ومستويات اللياقة البدنية وسوف يبقى التحدي مصدر إلهام للمواطنين والمقيمين والزوار في دبي، ليشجعهم على الالتزام بأسلوب حياة أكثر صحة ونشاطاً. ولقد سعدنا بتحقيق رقم قياسي جديد بمشاركة أكثر من 2.2 مليون مشارك هذا العام؛ من بينهم ما يقارب 35,000 دراج في "تحدي دبي للدراجات الهوائية"، وأكثر من 193,000 عداء في "تحدي دبي للجري" على شارع الشيخ زايد. ولا يسعنا أن نشيد بالتزام سكان وزوار مدينتنا بإعطاء الأولوية لتحسين صحتهم ولياقتهم".
وقال سعادة سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي.. " النجاح الكبير الذي شهدته دورة هذا العام، أظهر مرة أخرى التزامنا المشترك بأهمية إيلاء الصحة البدنية والذهنية أولوية خاصة ضمن حياتنا اليومية كمجتمع واحد يعمل معاً لتحقيق هدف واحد؛ ألا وهو مستقبل أكثر صحة وسعادة للجميع. تم إطلاق "تحدي دبي للياقة" لإتاحة الفرصة للاستمتاع بمجموعة هائلة من أنشطة وفعاليات اللياقة البدنية المنتشرة في كافة أنحاء المدينة، والاستفادة من البنية التحتية الرياضية التي تتمتع بها المدينة، لتشجيعهم على تحدي أنفسهم للوصول إلى أهداف جديدة، وتبنّي نمط حياة أكثر صحّة ونشاطاً".

وتضمنت دورة العام 2022 برنامجاً حافلاً بالفعاليات الافتراضية والأنشطة الرياضية الفريدة تم خلاله تشجيع المشاركين على تخصيص 30 دقيقة يومياً من وقتهم لممارسة الرياضة لمدة 30 يوماً، ولتحفيز سكان وزوار دبي على الانطلاق بمسيرة تعزيز لياقتهم البدنية. كما شهدت دورة هذا العام التي أقيمت من 29 أكتوبر وحتى 27 نوفمبر، جدولاً مميزاً من الأنشطة ضمن قريتين للياقة البدنية على مدار 30 يوماً وهما "قرية دي بي ورلد في كايت بيتش للياقة" و "قرية هيئة الطرق والمواصلات في لاست إكزت للياقة"، و19 مركزًا للياقة البدنية في جميع أنحاء المدينة، وباقة من الفعاليات الرياضية المميزة، وآلاف الحصص الرياضية المجانية.

وشهد شارع الشيخ زايد عودة الفعاليتين الأبرز خلال شهر التحدي؛ وهما "تحدي دبي للدراجات الهوائية" برعاية مجموعة "دي بي ورلد"، و"تحدي دبي للجري" برعاية ماي دبي، بالإضافة إلى عطلة نهاية أسبوع الرياضة واللياقة في مدينة إكسبو دبي، وأكثر من 45 فعالية من تنظيم الشركاء، وما يزيد على 13,000 حصة لياقة بدنية مجانية في مختلف أنحاء الإمارة. وقد استقطبت قرى ومراكز اللياقة البدنية أكثر من 263,000 مشارك اختبروا طيفاً واسعاً من الأنشطة والفعاليات الرياضية؛ بما فيها البادل تنس وكرة القدم والتجذيف، ومجموعة كبيرة من حصص اللياقة الجماعية المناسبة لكافة الأعمار ومستويات اللياقة البدنية.

ولتحفيز المشاركين على تبني أسلوب حياة أكثر نشاطاً وبناء عادات صحية جديدة، تعاون "تحدي دبي للياقة" مع أبرز التطبيقات الذكية للتمارين الرياضية الرائدة عالمياً مثل "فيتبيت" (Fitbit) و"فيتزي" (Fitze) و"ستيبي" (STEPPI) و"كاونتد" (Count'd) و"كور دايركشن" (Core Direction) و"لس ميلز" (LES MILLS) و"ماك جريجور فاست" (McGregor FAST) و"رنكيبير" (Runkeeper) و"تكنوجيم" (Technogym) و"إنهاب" (ENHAPP) و"هاي جير" (Hygear)، على مدار 30 يوماً من خلال تقديم سلسلة من التمارين الرياضية المتنوعة.

وانطلاقا من تشجيع المبادرة للأفراد على الحركة والنشاط والاستمتاع بالأماكن الرائعة في الهواء الطلق، فقد تضمنت بعض الميزات الأخرى شملت، تعاون أكثر من 285 شريكاً وصالة رياضية، ومشاركة العلامات التجارية الرياضية العالمية بما في أديداس، ونايكي، واسيكس، وأندر آرمور، وبوما، وريبوك، وبيبسيكو؛ وانضمام الفنادق ومراكز التسوق المختلفة التي أظهرت دعمها من خلال الفعاليات الرياضية المخصصة والعروض الترويجية الحصرية؛ إضافة إلى فحوصات مجانية من مقدمي الخدمات الصحية في مختلف أنحاء المدينة؛ ومشاركة المدارس في جميع أنحاء المدينة من خلال تقديم المزيد من الحصص الرياضية ضمن برامجها، إلى جانب تنظيم رحلات مدرسية إلى قرى اللياقة المختلفة خلال فترة التحدي.
كما حظيت المبادرة بدعم كبير من لفيف من الشركاء الحكوميين وشركاء من القطاع الخاص، الذين ساعدوا في تعزيز روح المجتمع ومن بينهم المنظمون: "دبي للاقتصاد والسياحة" ومجلس دبي الرياضي؛ وبرعاية مجموعة "دي بي ورلد"، وماي دبي، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي (RTA)؛ وبالتعاون مع سن آند ساند سبورتس، وأفيف كلينيكس، وطيران الإمارات، وبنك الإمارات دبي الوطني، واتصالات من &e، و"فيتبيت" (Fitbit)، وشمال Shamal- كايت بيتش، و"لاست إكزت " ؛والشركاء الرسميون مستشفيات وعيادات آستر، والعربية للسيارات، وغرفة دبي، وليبتون، وسبورت سوسايتي؛ إلى جانب الشريك الإعلامي شبكة الإذاعة العربية ARN؛ بالإضافة إلى الشركاء الحكوميين وهم مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ولجنة تأمين الفعاليات، وهيئة الصحة بدبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، وشرطة دبي، ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي.
ومنذ انطلاق نسخته الأولى في العام 2017، يسهم تحدي دبي للياقة؛ بشكل كبير في تشجيع سكان دبي وزوارها على اتباع أسلوب ونمط حياة أكثر صحة، حيث أظهر تقرير صادر عن دائرة دبي للاقتصاد والسياحة عن دورة العام الماضي من التحدي والتي أقيمت خلال الفترة من 29 أكتوبر إلى 27 نوفمبر 2021 - مدى التأثير الإيجابي الكبير لتحدي دبي للياقة في تعزيز أسلوب الحياة الصحي في الإمارة خلال الأعوام الخمسة الماضية. فقد شهد التحدي منذ بدايته زيادة مطردة في الاهتمام والمشاركة مع زيادة عدد المشاركين المسجلين بأكثر من 180٪ من 786،000 في النسخة الافتتاحية عام 2017 إلى 2.2 مليون في نسخة 2022. وزاد عدد المشاركين في تحدي دبي للجري بنسبة 176٪ من 70 ألف عداء في النسخة الافتتاحية في 2019 إلى 193 ألف في نسخة العام 2022. وزاد الدراجون المشاركون في تحدي دبي للدراجات الهوائية بنسبة 75٪ من 20 ألف في عام 2020 إلى 34 ألف و897 دراج في عام 2022.
وأبرز السمعة المتنامية لدبي كإحدى أفضل مدن العالم «تقرير المدن التي تتبع أسلوب حياة صحي لعام 2022» الصادر عن مؤسسة "لينستور" البريطانية، وهو تقرير يقيم 48 مدينة لتحديد أيها الأفضل من حيث توفير متطلبات الحياة الصحية استناداً إلى عشرة مقاييس من بينها الأنشطة البدنية المتاحة في الهواء الطلق وتكلفة العضوية الشهرية في صالات الألعاب الرياضية والتي كانت من أهم الأولويات ضمن جدول فعاليات تحدي دبي للياقة.
وقال الدكتور رمضان البلوشي ، مدير إدارة حماية الصحة العامة بالإنابة في هيئة الصحة بدبي.. “ على مستوى المجتمع ، ساعد تحدي دبي للياقة بشكل كبير في زيادة الوعي بالصحة العامة وتنامي الاهتمام بشكل أفضل بالعمل على تحسين اللياقة البدنية. وساهم الحدث في تشجيع الناس على تبني أسلوب ونمط حياة يتسم بالصحة والنشاط. وتلعب أنشطة التوعية التي تطلقها هيئة الصحة بدبي دوراً مهماً في تحسين أنماط الحياة للأفراد. ولا يؤدي ذلك إلى تحسين نمط حياة المجتمع فحسب، بل يساعد أيضاً بشكل مباشر في الوقاية من الأمراض. وتتعاون إدارة حماية الصحة العامة في هيئة الصحة بدبي بانتظام مع مختلف الجهات المعنية بهدف تشجيع أفراد المجتمع على تبني نمط حياة صحي، والتركيز على أهمية ممارسة التمارين الرياضية بانتظام”.

وأضاف " وإلى جانب إطلاق الحملات الصحية المدرسية في دبي بشأن أهمية النظام الغذائي والتمارين الرياضية، تعاونت هيئة الصحة مع العديد من الشركات مثل مجموعة لاندمارك لإطلاق حملات الصحة العامة مثل "حملة التغلب على مرض السكري"حيث استمرت المبادرة على مستوى المدينة في تحقيق هدفها المتمثل في التأثير بشكل إيجابي على صحة افراد المجتمع عبر مجموعة واسعة من أنشطة الصحة والرياضة واللياقة البدنية".
ووفقًا لمسح عن تحدي دبي للياقة تم إجراؤه بعد نسخة عام 2021 ، أفاد المشاركون بفوائد نفسية هائلة بما في ذلك تقدير الذات الإيجابي (28 بالمائة) وتحسين الصحة النفسية (25 بالمائة). وأظهر المسح أن 52 في المائة من إجمالي المشاركين سجلوا ما بين 30-60 دقيقة من النشاط في اليوم، بينما حقق 24 في المائة أكثر من ذلك وسجلوا أكثر من 60 دقيقة في اليوم. بشكل عام، وأفاد 88 بالمائة من جميع المشاركين في الحدث لعام 2021 بتحقيق أهدافهم المتمثلة في تخصيص 30 دقيقة يومياً من وقتهم لممارسة الرياضة لمدة 30 يوماً.
وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، كان تحدي دبي للياقة عاملاً محفزاً لتطوير البنية التحتية الرياضية في دبي ومرافق اللياقة البدنية في جميع أنحاء المدينة. فقد أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في وقت سابق من هذا الشهر أنها ستزيد شبكة مسارات الدراجات الخاصة بها من 542 كيلومتراً تم تحقيقها في الربع الأول من عام 2022 وإلى 819 كيلومترا في عام 2026 ، وذلك كجزء من خطة دبي الحضرية 2040 التي تهدف إلى جعل دبي المدينة الأفضل في العالم للعيش والعمل والزيارة.
وتمتد مسارات الجري التي طورتها بلدية دبي في الحدائق المختلفة إلى 37.7 كيلومتر ، بينما تمتد مسارات الدراجات في الحدائق بطول 15.7 كيلومتر. كما طورت بلدية دبي ما مجموعه 12 كيلومترا من مسارات المشي على الشواطئ العامة. ولاقت مسارات ركوب الدراجات والجري إقبالا كبيرا حيث استخدمها حوالي 1.86 مليون شخص حتى الآن في عام 2022.

وينعكس الوعي المتزايد باللياقة البدنية في مجتمع دبي في زيادة حجم تجارة المنتجات الرياضية في الإمارة. فقد بلغت قيمة تجارة دبي الخارجية من المعدات الرياضية في العام 2021 نحو 1.2 مليار درهم حيث بلغت الواردات 882.37 مليون درهم والصادرات 118.56 مليون درهم وإعادة التصدير 219.244 مليون درهم، وفي العشرة أشهر الأولى من يناير وحتى أكتوبر 2022 بلغت قيمة تجارة دبي الخارجية من المعدات الرياضية نحو 1.1 مليار درهم حيث بلغت الواردات 759.492 مليون درهم والصادرات 132.982 مليون درهم وإعادة التصدير 204.761 مليون درهم.
وتقام الدورة السابعة من تحدي دبي للياقة في الفترة من 28 أكتوبر حتى 26 نوفمبر 2023.
لمزيد من المعلومات www.dubaifitnesschallenge.com .

عبد الناصر منعم