خبراء ومتخصصون لـ"وام": للذكاء الاصطناعي دور محوري في مواجهة التغير المناخي

من جورج إبراهيم .
أبوظبي في 19 أكتوبر/ وام/ مع اقتراب انعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغيّر المناخ "COP28"، الذي تستضيفه دولة الإمارات خلال الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر المقبلين، يتزايد الحديث عن الذكاء الاصطناعي وقدرته على تقديم حلول مبتكرة لمجابهة التحديات البيئية أو المساهمة في الحد من البصمة البيئية للكثير من الصناعات والأعمال.
وفي هذا الشأن، أكد خبراء ومتخصصون في قطاع التكنولوجيا لوكالة أنباء الإمارات “وام”، أن قدرات الذكاء الاصطناعي على دعم مسيرة الاستدامة العالمية لا تقتصر على قطاع معين بل تشمل القطاعات الاقتصادية كافة، وذلك في وقت تعتبر فيه مشكلات التغير المناخي والتدهور البيئي من أبرز التحديات التي تواجه الإنسانية ولا تقتصر مجابهتها على قطاع محدد .
وأوضح الخبراء أن استخدام الذكاء الاصطناعي في مجال الاستدامة ومواجهة التغير المناخي، يشمل التخطيط واستخدام التقنيات والحلول والرقابة على تنفيذ المهام على اختلافها بأقل الموارد وبأدنى حد ممكن من الانبعاثات.
وتشمل المجالات التي يمكن للذكاء الاصطناعي أن يلعب دورا مهما فيها على سبيل المثال لا الحصر، "الطاقة والمياه والنقل والزراعة والصناعة وسلاسل التوريد".. ويمكن استخدامه لتحسين كفاءة استخدام الطاقة في المنازل والمكاتب والشركات، وتحسين وترشيد إدارة المياه وإعادة تدويرها.
فمن جانبه قال سلطان الحجي، نائب رئيس الجامعة للشؤون العامة وعلاقات الخريجين في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، إن الذكاء الاصطناعي يسهم في تعزيز القدرة على محاكاة الواقع بدقة، وبالتالي العمل على حل القضايا والتحديات البيئية بسرعة وكفاءة.
وأوضح أن التكنولوجيا يمكن أن تسهم في إيجاد الثغرات وتحديد نقاط الهدر للموارد، وكذلك أماكن وآليات الحد من استهلاك الطاقة وإيجاد الحلول الاستباقية لبعض التحديات.
وسلط الضوء على العديد من الأمثلة التي يدخل فيها الذكاء الاصطناعي، ويمكنه من خلالها الحد من استهلاك المياه والطاقة، ومنها الحلول الخاصة بعمليات تبريد المعالجات ومراكز إدارة البيانات دون استهلاك المياه، وكذلك عمليات الرقابة باستخدام التكنولوجيا في المصانع وغيرها.
من جهته أكد كارل كراوثر، نائب الرئيس، لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة “ألتيريكس”، أن المؤسسات التي لا تحرص على “ إطلاق قيمة البيانات” ودمج الرؤى المستخرجة منها في صنع قرارات الاستدامة والحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات تكون عرضة لفقدان فرص كبيرة في السوق.
وقال : “تعيق الطبيعة اللامركزية للبيانات وأشكالها المختلفة إضافة إلى التعقيدات المرتبطة بدمجها، التعامل معها وإدراتها بسلاسة ويتطلب التغلب على هذه التعقيدات تحليلات يسهل الوصول إليها وتمكين الخبراء من استخلاص الرؤى في الوقت الفعلي، ويؤدّي تبني التقنيات المبنية على البيانات إلى سد الفجوة وتسهيل اتخاذ القرارات المستنيرة وتحسين كفاءة الطاقة وتحديد فرص الحد من إهدارها”.
وأشار إلى الرؤى المستندة إلى البيانات والذكاء الاصطناعي كأدوات قوية لمساعدة الشركات على إطلاق العنان لطاقتها بكفاءة، من خلال أتمتة عمليات جمع البيانات وتحليلها إذ تسمح الأتمتة وتحليلات البيانات للشركات بالوصول إلى البيانات المتعلقة باستهلاكها للطاقة في أي وقت، حتى لو كانت منعزلة في أقسام وأشكال مختلفة.
وأوضح أنه من خلال دمج مصادر البيانات المتنوعة مثل العدادات الذكية وبيانات الاستهلاك والتسعير، يتمكّن الذكاء الاصطناعي من تحليل هذه المعلومات ونمذجتها لتقديم صورة واضحة عن الاستخدام والتكلفة والحد من الهدر، كما يستطيع الذكاء الاصطناعي التنبؤ بنقص المنتجات و فرص الحد من الهدر، وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ما يجعله وسيلة حاسمة لمواجهة تحديات الطاقة الحالية والمستقبلية، مؤكداً أن استثمار المؤسسات في الأتمتة وتحليل البيانات خطوة مهمة نحو استشراف مستقبل أكثر استدامة.
من ناحيته قال تايلور سميث، نائب الرئيس المدير العام للأتمتة الصوتية لحلول وخدمات الإنتاج في شركة “هانيويل العالمية”، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد في ضمان كفاءة استخدام الطاقة، فعلى سبيل المثال تعمل تكنولوجيا البناء سواء كان ذلك من خلال خوارزميات الصيانة التنبؤية أو أدوات التحكم في الإضاءة وأنظمة التحكم في المناخ على تقليل استهلاك الطاقة.
وأوضح أن ضبط استهلاك الطاقة يقلص الحاجة إلى الغاز والنفط والأنواع الأخرى التي تصدر ثاني أكسيد الكربون أو الغازات الدفيئة الضارة.
وأشار إلى أن الحديث عن مساهمة الذكاء الاصطناعي في تعزيز الاستدامة لا يقتصر على الطاقة بحد ذاتها بل على الكثير من المجالات الأخرى كتحسين كفاءة سلاسل التوريد للمستهلكين، من خلال إمكانية تقليل عدد الطرود واحتياجات التغليف والنقل.
من جانبه أكد محمد الزواري، المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في "سنوفليك"، أهمية الذكاء الاصطناعي في تعزيز أهداف الاستدامة عبر مختلف القطاعات والمجالات.
وأوضح أن تحقيق وتعزيز فائدة الذكاء الاصطناعي في مجال الاستدامة، يتطلب أن تتأكد المؤسسات والشركات من وجود استراتيجية أساسية للبيانات عبر مختلف مستوياتها قبل المبادرة بتبني تقنيات الذكاء الاصطناعي، لافتاً إلى أنه ومن خلال ذلك، تجمع المؤسسات البيانات من مختلف الأقسام ومن مؤسسات الطرف الثالث في مصدر واحد مما يؤدي إلى القضاء على مركزية تلك البيانات.
وقال إنه بعد أن يتم تسخير البيانات بالشكل اللازم يمكن الاستفادة من الذكاء الاصطناعي كطبقة تدير البيانات وتمكّن المؤسسات من تحسين استخدامات مواردها وطاقاتها بكفاءة من خلال الجمع بين التحليلات الاستنتاجية والاستقرائية وبين النمذجة التنبؤية ما يقلل من بصمتها البيئية.
وتحدث عن استخدام الذكاء الاصطناعي في العديد من القطاعات، مستشهداً بمبادرات المدن الذكية التي تعتبر ركيزة لتحقيق أهداف دولة الإمارات، وأشار إلى إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي في تحسين وسائل النقل وتقليل الازدحام وتعزيز التنمية الحضرية المستدامة إضافة إلى ذلك، تعمل تطبيقات الذكاء الاصطناعي، مثل تتبع البصمة الكربونية وتتبع عمليات الاستدامة والتحقق منها، على تمكين الشركات والأفراد من اتخاذ قرارات صديقة للبيئة.
من ناحيته قال رامي كشلي نائب الرئيس الأول في الشرق الأوسط وتركيا لدى "سوفتوير أي جي" ، إن حماية البيئة لم تعد مسؤولية جهة واحدة وإنما مسؤولية البشرية ككل، ولا شك أن التكنولوجيا تعتبر ركيزة أساسية في إيجاد الحلول التي تساعد في ضمان خلق بيئة أعمال وشركات أكثر استدامة وصداقة مع البيئة.
وأشار إلى أن أثر التكنولوجيا في رحلة الاستدامة لمؤسسة ما يبدأ من مرحلة التخطيط مروراً بتبني تقنيات يمكن أن تسهم في تقليل الهدر سواء في استهلاك الطاقة أو استهلاك مختلف المواد التي تدخل في أغلب الصناعات والأعمال، وصولاً إلى الرقابة على تنفيذ الخطط والتقنيات.
ولفت إلى أنهم عملوا مع العديد من الجهات الحكومية للتخلي عن استخدام الورق، مشيرا إلى أن التكنولوجيا التي أسهمت في الوصول إلى ذلك الهدف لم تسهم فقط بالوصول إلى توفير الورق وما يقود إليه من التخلي عن استهلاك موارد معينة، وإنما قادت أيضا إلى تسهيل إنجاز المعاملات عبر أنظمة تكنولوجية ذكية دون الحاجة إلى الحضور الشخصي ما يسهم بدوره في خفض الحاجة إلى التنقل واستهلاك الطاقة.
من جهتها قالت منى عيسى آغ، نائب الرئيس، الشرق الأوسط وأفريقيا لحلول أمن الطاقة في “شنايدر إلكتريك”، إن الابتكار يشكّل أمراً بالغ الأهمية لتحقيق تحوّل كهربي شامل حول العالم، وذلك بالتزامن مع عملهم من أجل مستقبل أكثر استدامة، مضيفة أن الدور المحوري للرقمنة ومراكز البيانات يتيح لهم إمكانية التأسيس لتحوّل جذري مستدام في العصر الرقمي.
بدورها قالت ميرلا تونتس مديرة التسويق في حكوكة إستونيا، إنه مع تزايد التوجه العالمي نحو التقليل من الانبعاثات الكربونية في مختلف القطاعات، تبرز أهمية اعتماد استراتيجيات خضراء من قبل مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة، ولتنفيذ هذه الاستراتيجيات وضمان الوصول إلى الأهداف لابد من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.
وذكرت العديد من الأمثلة على استخدامات الذكاء الاصطناعي في تطوير القطاعات كافة، ففي مجال النقل على سبيل المثال باتت السيارات الذاتية القيادة والتي تستخدم الطاقة النظيفة أحد الحلول، وفي مجال الصناعة بات الذكاء الاصطناعي أكثر قدرة على ضبط الهدر ومراقبة العمليات الإنتاجية وحصر الانبعاثات، وكذلك الأمر في مجال البناء والعقارات مع الوصول إلى تجمعات سكنية ومدن ذكية صديقة للبيئة.